الإثنين, 09-ديسمبر-2019 الساعة: 12:27 ص - آخر تحديث: 12:24 ص (24: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - وقال غازي احمد علي: ان المؤتمر هو حزب الوسطية والاعتدال وليس فيه لا تطرف ديني ولا تطرف سياسي ولا تطرف فكري

المؤتمرنت -
الأمين العام: المؤتمريرفض التطرف الديني والسياسي والفكري ولذلك صمد امام المؤامرات
رأس الامين العام للمؤتمر الشعبي العام الاستاذ غازي احمد علي محسن اجتماعا تنظيميا لقيادات المؤتمر بالدائرتين (13-14) بمديرية التحرير بأمانة العاصمة بحضور الاستاذ حسين حازب عضو اللجنة العامة رئيس الدائرة التربوية بالمؤتمر ،والدكتور جمال الخولاني عضو اللجنة العامة رئيس فرع المؤتمر بالامانة ،وعدد من نواب رؤساء الدوائر بالأمانة العامة ،وقيادة فرع المؤتمر بالعاصمة.

وفي الاجتماع الذي بدء بقراءة الفاتحة على روح الشهيدين الزعيم علي عبدالله صالح ورفيقه الامين عارف الزوكا وكل شهداء الوطن وكذا الى روح فقيد الوطن والمؤتمر الاعلامي الراحل الاستاذ احمد الذهباني القى الامين العام كلمة رحب في بدايتها بقيادات المؤتمر الحاضرة في الاجتماع، ناقلا اليهم تحيات رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق امين ابوراس ونوابه.

واشاد الاستاذ غازي احمد علي بالحضور الفاعل لقيادات المؤتمر بالدائرتين 13 و14 وما جسدوه من روح ديمقراطية في نقاشاتهم ومداخلاتهم مؤكدا ان هذا هو ما يميز المؤتمر الشعبي العام.

وهنأ الامين العام الحاضرين وكافة قيادات وقواعد المؤتمر بشهر سبتمبر العظيم حيث سيحتفل اليمنيون بأعياد ثورتي 26 سبتمبر و14 اكتوبر و30 نوفمبر والتي تشكل الى جانب العيد الوطني لقيام الجمهورية اليمنية في 22 مايو اياما وطنية خالدة.

واوضح ان المؤتمر الشعبي العام يقف مع انصار الله وكل الاحزاب والقوى الشريفة في مواجهة العدوان باعتبار ذلك شرفا وواجبا وطنيا على الجميع لان العدوان يستهدف الجميع.

وعلى المستوى التنظيمي اكد الامين العام ان المؤتمر تعرض لهزات كثيرة منذ العام 2007م ثم في العام 2011م وتخلص من الكثير من الانتهازين الذين تسلقوا على ظهر المؤتمر واستفادوا من السلطة وكانوا اول من خانوا الوطن والمؤتمر، موضحا ان الكثيرين توقعوا نهاية المؤتمر بعد احداث ديسمبر لكن حكمة قيادة المؤتمر ممثلة برئيسه الشيخ صاداق امين ابوراس ورفاقه في القيادة استطاعت ان تعيد للمؤتمر حياته وروحه.

وقال غازي احمد علي : ان المؤتمر هو حزب الوسطية والاعتدال وليس فيه لا تطرف ديني ولا تطرف سياسي ولا تطرف فكري ولأنه تكون من داخل اليمن من النخبة السياسية والاجتماعية والثقافية والشخصيات الاجتماعية فقد صمد وسيظل يصمد لان رهانه على قواعده الموجودة والمنتشرة في كل ارجاء اليمن.

وفيما يتعلق بما يحدث في المحافظات الجنوبية اوضح الامين العام ان ابناء المحافظات الجنوبية وحدويون وسيدافعون عن الوحدة وان دعاة الانفصال هم المرتهنون للخارج واهانوا انفسهم مؤكدا ان الوحدة اليمنية وقعت ووثقت باتفاقية دولية في الامم المتحدة وتم الاستفتاء على دستورها في استفتاء شعبي عام في عام 1991م وطالما والشعب اليمني حي فلا يخاف على الوحدة.

من جانبه تحدث عضو اللجنة العامة للمؤتمر الاستاذ حسين حازب مؤكدا اننا نعيش في لحظة تاريخية حرجة وفارقة تؤكد صوابية الموقف والهدف وهو الدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان والحفاظ على الجبهة الداخلية ،مشيرا الى ان موقف المؤتمر ضد العدوان ثابت من ثوابت المؤتمر سواء بوجود انصار الله او بدون وجودهم وهو قضية وسلاح يتسلح به المؤتمر لان الميثاق الوطني ودستور اليمن ينص ويوجب ذلك.

واكد حازب ان المؤتمر سيظل يدافع عن الثورة والجمهورية والوحدة التي تمثل الهدف العظيم الذي ضحى من اجله الشعب اليمني والمؤامرة التي تستهدفها اليوم ستفشل لان الوحدة ستظل قدر ومصير شعبنا اليمني والحفاظ عليها من اهم الثوابت التي يناضل من اجلها المؤتمر.

وشدد عضو اللجنة العامة على ان المؤتمر سيظل حاضرا بمواقفه الوطنية بفضل قيادته ممثلة بالشيخ صادق امين ابوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام ورفاقه وسيظل المؤتمر باق لأنه نتاج هذه التربة، مختتما بالتأكيد على ان تحالف العدوان فشل وسيفشل والشعب اليمني هو من سينتصر.

وكان الدكتور جمال الخولاني عضو اللجنة العامة رئيس فرع المؤتمر بالعاصمة رحب في كلمته بالأمين العام وقيادات المؤتمر الحاضرة في الاجتماع الذي يأتي في اطار تنفيذ خطة الامانة العامة لتفعيل وتنشيط العمل التنظيمي والذي بدأ باللقاءات التنظيمية لقيادات المؤتمر في دوائر امانة العاصمة.

واشاد الخولاني بالحضور المميز لقيادات مؤتمر دوائر مديرية التحرير التي قال انها من اكثر دوائر العاصمة وطنية والتزاما وانضباطا تنظيميا خلال المراحل الماضية.

رئيس فرع المؤتمر بالدائرة 13 الاستاذ علي الحنبصي اكد في كلمته ان المؤتمر عصي على كل المؤامرات فقد حيكت ضده مؤامرات كثيرة لكنه صمد وسيصمد مهما حاول بعض المدعين في الخارج بانهم من قيادات المؤتمر التآمر عليه.

واوضح الحنبصي ان المؤتمر صامد في مواجهة العدوان مع كل الشرفاء داخل الوطن ،لأنه تنظيم مؤسسي وطني ويفتخر اعضاؤه ان ولاءهم بعد الله للوطن وليس لأشخاص فالوطن فوق الجميع.

من جانبه اشار رئيس فرع المؤتمر بالدائرة 14 الاستاذ عبداللطيف العمري الى ان هذا اللقاء الذي يأتي في ظل استمرار العدوان الغاشم يمثل بداية طيبة لعودة النشاط التنظيمي، ناقلا تحيات وتهاني قيادات وقواعد المؤتمر في مديرية التحرير لرئيس المؤتمر الشيخ صادق امين ابوراس وقيادات المؤتمر في الامانة العامة بمناسبة اعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 اكتوبر الخالدة.

واوضح العمري ان المؤتمر تنظيم سياسي وطني وجد بإجماع وطني وهو حزب الاعتدال والوسطية الذي تأسس من رحم هذه الامة وليس مستوردا من الخارج ولذلك فمهما كانت قوة العواصف التي تستهدف فانه متجذر في اوساط الناس.

وجدد مضي المؤتمريين في مواجهة العدوان والحصار الذي يدمر البنية التحتية للوطن ويرتكب الجرائم بحق ابنائه مباركا انتصارات الجيش واللجان الشعبية والمتطوعين من ابناء القبائل ضد العدوان.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019