الأربعاء, 13-نوفمبر-2019 الساعة: 09:21 م - آخر تحديث: 08:10 م (10: 05) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - أعلنت شركة النفط اليمنية، اليوم الخميس، عن وصول سفينتين إلى غاطس ميناء الحديدة

المؤتمرنت -
وصول سفينتين تحملان مشتقات نفطية إلى الحديدة
أعلنت شركة النفط اليمنية، اليوم الخميس، عن وصول سفينتين إلى غاطس ميناء الحديدة إلى جانب سفينة المازوت المخصصة لكهرباء الحديدة.

وأوضحت الشركة في بيان لها أن السفينة (عمير) التي تحمل 10 آلاف و937 طناً من مادة الديزل وصلت إلى غاطس ميناء الحديدة بعد أن تم احتجازها من قبل تحالف العدوان لمدة43 يوم عرض البحر.

وأشارت الشركة إلى أن السفينة الثانية التي وصلت (نفرينوا)، تحمل 10 آلاف و818 طناً من مادة الديزل بعد أن تم احتجازها لمدة 49 يوم عرض البحر.

وأكدت الشركة أن تحالف العدوان لا يزال يحتجز عشر سفن نفطية أخرى تتجاوز حمولتها اكثر من 106 آلاف و353 طناً من مادة البنزين و159 ألفاً و17 طنأ من مادة الديزل.

ولفت البيان إلى أن الكمية المحملة على السفن المشار إليها قليلة جدا لا تغطي الاحتياجات المحلية سوى لأيام معدودة في الوضع الطبيعي، فضلا عن الحاجة الماسة في ظل الأزمة التموينية الخانقة التي يمر بها الوطن بسبب احتجاز السفن النفطية.

وذكر البيان أنه بالرغم من استعداد الشركة الكامل لاستقبال كافة السفن النفطية وتوفير كافة الاحتياجات وتخفيف معاناة المواطنين إلا أن تحالف العدوان لم يفرج عن السفن التي تحمل مادة البنزين مما سيزيد من معاناة المواطنين إضافة إلى باقي السفن المحملة بمادة الديزل.

وتتعمد قوى تحالف العدوان احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة إمعانا في تضييق الخناق على المواطنين وزيادة معاناتهم رغم الحاجة الماسة للمواد البترولية، ما أدى إلى ظهور أزمة تموينية خانقة شاهدها العالم أجمع ولا زالت مظاهرها قائمة حتى هذه اللحظة.

وقد وجه المدير العام التنفيذي لشركة النفط اليمنية المختصين بفرع الحديدة بسرعة الترتيب لدخول السفن المشار إليها للربط في الأرصفة المناسبة بميناء الحديدة وتكليف الفريق الفني بمنشآت الحديدة بإجراء الفحص المختبري للشحنات وأخذ القياسات فور عملية الربط والتأكد من مطابقتها للمواصفات المعتمدة وفي حال مطابقة المواصفات سيتم البدء في التفريغ للشحنات.

وأكدت شركة النفط أنها ستعمل على تغطية الحد الأدنى مـن احتياجات كافة القطاعات الحيوية بحسب الإمكانيات المتاحة وذلك لما من شأنه استمرارها في تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين لأطول فترة ممكنة وفقا لبرنامج الطوارئ نظرا لقلة الكمية الواصلة على تلك السفن والتي لا تفي بتحقيق الحد الأدنى من احتياج كافة القطاعات الحيوية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019