السبت, 23-نوفمبر-2019 الساعة: 05:11 ص - آخر تحديث: 01:32 ص (32: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
علوم وتقنية
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
اكتشاف يبشر بلقاح عالمي للإنفلونزا
اكتشف باحثون جسما مضادا، وهو بروتين مناعي يتعرف على الجزيئات الغريبة، يمكنه محاربة كل سلالة من فيروس الإنفلونزا.

وفي دراسة أجريت على الفئران، وجد الباحثون أن الجسم المضاد (1G01) منع جميع سلالات الإنفلونزا الـ12- البشرية وغير البشرية- من التكاثر والانتشار في جميع أنحاء الجسم.

ويقول فريق البحث، بقيادة كلية الطب في جامعة واشنطن في سانت لويس، ميسوري، إن النتائج قد تؤدي إلى لقاح عالمي يحمي من جميع سلالات الإنفلونزا.

وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالحصول على لقاح الإنفلونزا، إما عن طريق الحقن أو باستخدام رذاذ الأنف. وبالنسبة لأولئك الذين يفضلون الحقن، هناك خياران: الأول لقاح ثلاثي التكافؤ، يحمي من سلالتي A الإنفلونزا:H1N1 وH3N2، وسلالة واحدة من الإنفلونزا B.

أما الثاني، فهو لقاح الإنفلونزا رباعي التكافؤ، الذي يحمي من السلالات ذاتها التي يحميها اللقاح الثلاثي التكافؤ، فضلا عن فيروس الإنفلونزا B الإضافي.

واختار مسؤولون من منظمة الصحة العالمية سلالات اللقاح، التي يُعتقد أنها الأكثر شيوعا في موسم الإنفلونزا.

وقال الدكتور علي إلبدي، الأستاذ المساعد في علم الأمراض وعلم المناعة بجامعة واشنطن: "كل عام يتعين علينا تصميم وإنتاج لقاح جديد لمواكبة أكثر السلالات شيوعا في العام. ولكن إذا كان لدينا لقاح واحد يحمي من جميع السلالات، فيمكننا القول، حتى لو لم نتنبأ بالصواب، إن لدينا لقاحا عالميا".

واكتُشف الجسم المضاد، IG01، في دم مريض دخل إلى المستشفى بسبب الإنفلونزا، في سانت لويس خلال شتاء عام 2017.

ولاحظ الدكتور إلبدي أن عينة الدم لا تحتوي فقط على أجسام مضادة تحارب الهيماغلوتينين، وهو البروتين الرئيس الموجود على سطح فيروسات الإنفلونزا، ولكن 3 أجسام مضادة أخرى تستهدف الأنواع المجهولة.

وبعد فحص العينة، وجد الباحثون أن IG01 حجب البروتينات في جميع فيروسات الإنفلونزا. وكان هذا جديدا، لأن الأجسام المضادة تقاوم عادة نوعا فرعيا واحدا من أنواع الإنفلونزا، مثل H1N1، وليس كافة الأنواع الفرعية.

وفي الدراسة التي نشرت في مجلة "العلوم"، أعطى الفريق الفئران التي حُقنت بجرعات مميتة من الفيروس، الأجسام المضادة الثلاثة، وتبين أنها فعالة ضد العديد من السلالات، ولكن IG01 وفر الحماية من جميع السلالات الـ12 الخاضعة للاختبار، بما في ذلك المجموعات الثلاث لفيروس إنفلونزا الإنسان، والسلالات غير البشرية، مثل الطيور.

- كيف يعمل الجسم المضاد؟

يهاجم IG01 بروتين neuraminidase، الموجود على سطح الفيروس الذي يساعده على التكاثر في جميع أنحاء الجسم.

وتحتوي الأجسام المضادة على حلقات بين المواقع النشطة من neuraminidase، ما يمنع البروتين من إرسال جزيئات فيروس جديدة، والسماح للفيروس بإنشاء نسخ أخرى.

وأوضح الباحثون أن الاكتشاف الجديد قد يساعد في تطوير عقار، يعالج ويحمي من حالات الإصابة بالإنفلونزا الشديدة.

المصدر: ديلي ميل








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019