الأحد, 26-يناير-2020 الساعة: 12:36 م - آخر تحديث: 12:50 ص (50: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
2020م‮ ‬عام‮ ‬المصالحة‮ ‬الوطنية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - حذرت المنظمة الأممية للطفولة "اليونيسيف" في تقرير نشرته الأربعاء، من تبعات

المؤتمرنت -
"اليونيسيف": ربع أطفال العالم "أشباح غير مرئيين"
حذرت المنظمة الأممية للطفولة "اليونيسيف" في تقرير نشرته الأربعاء، من تبعات عدم تسجيل الأطفال رسميا مشيرة إلى أن الطفل غير المسجل عند الولادة يعد غير موجود في نظر الحكومة والقانون.

وفي التقرير الذي أصدرته المنظمة الأربعاء في الذكرى الـ73 لتأسيسها تحت عنوان "تسجيل الولادة لكل طفل بحلول عام 2030: هل نحن على الطريق الصحيح؟" أشارت المنظمة إلى أن قرابة ربع الأطفال في العالم لا يزالون غير مسجلين منذ الولادة ما يجعلهم "غير مرئيين" بالنسبة للهيئات الرسمية، وذلك رغم تزايد أعداد المواليد الجدد المسجلين بشكل كبير خلال العقد الماضي.

وأوضحت "اليونيسيف" في تقريرها الذي شمل 174 دولة، أن ولادة طفل واحد من بين كل أربعة أطفال دون سن الخامسة ما يعادل حوالي 166 مليون طفل على مستوى العالم، "لم تُسجل رسميا".

وقالت المديرة التنفيذية لـ"اليونيسيف"، هنرييتا فور: "لقد قطعنا طريقا طويلا لكن الملايين من الأطفال يتسربون عبر الشقوق بسبب عدم تسجيلهم.. الطفل غير المسجل عند الولادة غير مرئي، غير موجود في نظر الحكومة والقانون".

وأضافت أنه دون توفير إثبات الهوية للمواليد الجدد غالبا ما يُستبعد الأطفال من التعليم والرعاية الصحية والخدمات الحيوية الأخرى، ويكونون أكثر عرضة للاستغلال والإيذاء، وفقاً لروسيا اليوم.

ودعت "اليونيسيف" سلطات دول العالم إلى إدراج خمسة إجراءات هامة في جداول أعمالها من أجل تعزيز حماية الأطفال، وهي:

- توفير كل طفل شهادة الولادة.

- توفير جميع أولوياء الأمور وبغض النظر عن الجنس، إمكانية تسجيل أطفالهم عند الولادة.

- دمج تسجيل الولادة في الأنظمة الاجتماعية لتيسير تمتع كل طفل بحقه في الحصول على الخدمات العامة مثل الرعاية الصحية التأمين الاجتماعي والتعليم.

- الاستثمار في حلول تكنولوجية آمنة ومبتكرة لدعم وتسهيل عملية تسجيل المواليد.

- إعلام المواطنين بأهمية تسجيل كل طفل.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020