السبت, 06-يونيو-2020 الساعة: 07:35 ص - آخر تحديث: 06:44 م (44: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
في عدن موت بالجملة وعملاء دول العدوان يتقاتلون على الفتات
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
يحق‮ ‬للمؤتمريين‮ ‬الافتخار
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
البحث عن الذات
عبدالرحمن الشيبانى
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
علوم وتقنية
المؤتمر نت - أجرى العلماء دراسة على 58 مجموعة فردية تم اكتشافها في هذه العينات الـ93، ووجدوت أن "المريض الأول" يمكن أن يصيب شخص ما في السوق

المؤتمرنت -
العلماء يتتبعون مصدر فيروس كورونا بالصين
بدأ انتقال نوع جديد من فيروس كورونا من شخص إلى آخر في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني أو أوائل ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي. هذه هي الطريقة التي دخل بها الفيروس إلى سوق المأكولات البحرية في ووهان، من حيث انتشر في جميع أنحاء البلاد، حسب علماء من الحديقة النباتية المدارية في الأكاديمية الصينية للعلوم.

قام المتخصصون بتحليل البيانات الجينية لـ 93 عينة من نوع جديد من فيروس كورونا في قاعدة بياناتGISAID EpiFlu ، التي تم جمعها في 12 دولة في أربع قارات (والتي تم إدخالها في قاعدة البيانات قبل 12 فبراير/شباط) ، وكذلك مصادر العدوى وطرق الانتشار.

وقال التقرير: "دخل نوع جديد من فيروس كورونا سوق المأكولات البحرية "هوانان" من مكان آخر وانتشر بسرعة في السوق وما وخارجه."

ووجد العلماء أيضًا أن انتشار المرض سار على ثلاثة مسارات على الأقل.

أجرى العلماء دراسة على 58 مجموعة فردية تم اكتشافها في هذه العينات ال 93، ووجدوت أن "المريض الأول" يمكن أن يصيب شخص ما في السوق، وأصبح سوق المأكولات البحرية المزدحم مع الظروف الصحية السيئة بيئة مواتية لانتشار الفيروس بين الناس.

أظهرت الدراسة أنه يمكن تقسيم المجموعات الفردية المحددة إلى خمس مجموعات، ثلاثة منها عبارة عن أوبئة "قديمة" (على سبيل المثال (إتش1 وإتش3 وإتش-13) واثنتان "جديدة" (إتش56 وإم في2). على سبيل المثال، في عينات جميع المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا المرتبط بسوق المأكولات البحرية، تم اكتشاف المجموعة الفردية H1 ومشتقاتها H2 و H8-H12، وفي عينات بعض المرضى في ووهان، تم الكشف عن H3، الذي لا علاقة له بسوق المأكولات البحرية.

وأكد الاستنتاج، استنادا إلى توقيت ظهور العدوى وتوسع المرض، النظرية القائلة بأن سوق "هوانان" لم يكن مصدرا لفيروس كورونا. يؤكد هذا المجموعات الفردية "القديمة" H13 و H38 في العينات الموجودة في مرضى شنتشن (الحالة الأولى في مقاطعة قوانغدونغ) وفي واشنطن (الحالة الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية). تشير قصص سفرهم إلى أنهم أصيبوا أثناء زياراتهم لأقاربهم في ووهان من أواخر ديسمبر 2019 إلى أوائل يناير 2020.

في الوقت نفسه، لاحظ العلماء أن النماذج الفردية H13 و H38 لم يتم العثور عليها في عينات المرضى في ووهان، ربما لأن العينات الموجودة في قاعدة البيانات تم جمعها بشكل رئيسي من بعض المستشفيات في المدينة من 24 ديسمبر 2019 إلى 5 يناير 2020. إذا كان من الممكن العثور على هذين النوعين من النماذج في مستشفيات أخرى في ووهان ، فسيكون ذلك مفيدًا للغاية للعثور على مصدر فيروس كورونا.

كما أوضحت الدراسة، قد يكون انتقال الفيروس من شخص لآخر قد بدأ في أوائل ديسمبر أو أواخر نوفمبر 2019 ، ثم تسارع عندما وصل إلى سوق هوانان للمأكولات البحرية.

في 6 يناير، أدخل المركز الوطني للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها في الصين المستوى الثاني من الاستجابة لحالات الطوارئ المتعلقة بالصحة العامة، والذي كان بمثابة تحذير من السفر والأحداث العامة. وفقا للعلماء، إذا كان قد تم إيلاء المزيد من الاهتمام لهذا التحذير وكان رد فعل المجتمع أكثر نشاطا، فإن انتشار المرض في الصين وحول العالم في منتصف يناير ربما كان أقل.

وقد وجد أن الإصابات في المقاطعات التسع الأخرى في الصين و 11 دولة كانت مرتبطة بشكل رئيسي بووهان. في الوقت نفسه، تم تحديد ثلاثة مصادر محتملة للعدوى في مقاطعة قوانغدونغ، واثنين آخرين في تشونغتشينغ وتايوان.

في الوقت نفسه، ثبت أن مرضى من أستراليا وفرنسا واليابان والولايات المتحدة لديهم على الأقل مصدران للعدوى، وفقاً لوكالة الأنباء الروسية(سبوتنيك).

وفقا للعلماء، فإن المجموعة الفردية H56، التي أصبحت مصدرا للعدوى للمرضى في أستراليا والولايات المتحدة وفرنسا وتايوان، تستحق اهتماما خاصا.

لاحظت الدراسة أن قاعدة البيانات العامة تحتوي على عينات قليلة من المرضى من بلدان أخرى (بخلاف تلك المشار إليها) ومعظمهم لديهم نفس مصدر العدوى، إما المرضى الذين أصيبوا في ووهان، أو من أشخاص كانوا في ووهان، أو أصيبوا في قوانغدونغ وسنغافورة وغيرها من الأماكن.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020