الجمعة, 03-أبريل-2020 الساعة: 09:36 م - آخر تحديث: 09:21 م (21: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
يوم‮ ‬الصمود‮ ‬وعام‮ ‬النصر
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
شرعية‮ ‬من‮ ‬ورق‮ !‬
عبدالرحمن الشيبانى
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العدوان‮ ‬يحتضر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
فنون ومنوعات
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
منازل حديثة مجهزة للحماية من كورونا
قال أليكس فيزسكي، كبير مهندسي شركة "البيت الحديث" إن الطلب على المنازل الحديثة قد ازداد بشكل كبير منذ بداية انتشار فيروس كورونا التاجي في مختلف دول العالم.

وأكد فيزسكي في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن الطلب على المنازل الحديثة في الماضي كان قليلا، حيث أن الشيء الوحيد الملفت للعملاء، كان التصميم المعماري الحديث، ولكن بعد تفشي فيروس كورونا التاجي في مناطق عدة من العالم، زاد الطلب بشكل ملفت، لإمكانية البيوت على تأمين جو صحي منعزل عن الوسط الخارجي بشكل تام.

وقال فيزسكي: "بعد انتشار فيروس كورونا، بحثنا في سبل إيجاد آليات للوقاية منه، وبطريقة لدمجها مع التقنيات الحديثة الموجودة في المنازل التي نقدمها، وتوصلنا لأعلى درجات الحماية من فيروس كورونا التاجي، عن طريق تعقيم الأشخاص القادمين بالسيارات فورا عند وصولهم إلى المرآب، كما يوجد أجهزة مخصصة لفحص الأشخاص قبل دخولهم إلى المنزل".

وأكد فيزسكي أن الشركة تقوم بتصميم المنازل بشكل فردي، حسب رغبة العميل، فالمهندسون المختصون يهتمون بالجانب المعماري للمنزل، بينما يهتم أخصائيو الأمراض والأوبئة بتأمين الخدمات الوقائية التي يطلبها العميل في المنزل.

وأشار إلى أن جنسيات العملاء التي بدأت بالطلب على المنازل الحديثة متنوعة، وأكد أن أول طلب جاء من إيطاليا، كما أوضح أن تكاليف المنازل تتراوح بين 150 و500 دولار للمتر المربع الواحد، بحسب المساحة، والرفاهية، ومستوى الأمان المطلوب لمكافحة الأوبئة.

وكانت السلطات الصينية أبلغت منظمة الصحة العالمية، في 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بتفشي الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس "كورونا" الجديد، في مدينة ووهان.

ومنذ ذلك الحين انتقل الفيروس إلى العديد من الدول، وسجلت عشرات حالات الوفاة بسبب الفيروس في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة والعراق، وغيرها من دول العالم.

ويبلغ عدد الدول التي شهدت إصابات بالفيروس حالياً، ما لا يقل عن 100 دولة، بحسب منظمة الصحة العالمية، فيما بلغت الإصابات نحو 113 ألف حالة. وبلغ عدد الوفيات أكثر من 4000 حول العالم.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020