الأربعاء, 23-أكتوبر-2019 الساعة: 07:50 م - آخر تحديث: 07:12 م (12: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
علوم وتقنية
المؤتمر نت -
ابتكار توعية الكترونية لعلاج إدمان الإنترنت
تعتبر الإنترنت تقنية حديثة نوعا ما وفعالة أيضا في مجال المعلومات والمعرفة واستكشاف ما هو جديد وواسع في العالم.فما أن يبدأ الشخص بالإبحار في هذا الفضاء الافتراضي، حتى يدرك أن ما يحصل عليه من معلومات في مدة معينة لا تمثل إلا جزءاً بسيطاً مما تحويه هذه الشبكة الواسعة، ولا يزيده هذا الإدراك إلا إصراراً على معرفة واكتشاف المزيد في هذا البحر الواسع، وبالتالي يجد نفسه متعلقاً بشكل كبير بهذه الشبكة، دون أن يشعر بمرور وقته الفعلي من ساعات ودقائق، ويتولد عنده ما يقارب الارتباط النفسي بهذا المصدر المعلوماتي المفتوح.

والسؤال الذي يطرح نفسه هو: متى وكيف يكون هذا الإدمان ممدوحا أو مذموما؟
*تطويع الرغبات
الاجابة تحددها طبيعة الاهتمام، فيكون هذا الادمان سلبياً عندما يستسلم الشخص بشكل كامل لهذه الشبكة واضعاً وقته وعمله وحياته والاجتماعية تحت رحمتها، مما يؤدي به إلى تدهور اجتماعي قد يؤثر سلباً على حياته العادية، ويكون العكس إذا كان الهدف هو الاهتمام بالتثقيف وتنمية المعلومات فيما يخص مجال الإنترنت أو غيره، بالإضافة إلى من يستخدم هذه الأداة لأغراض تجارية واستثمارية، أو لإدارات المشاريع والمخططات الهادفة والمشاركة فيها عن بعد.
وفي حين أنه من الصعب تحديد عدد مدمني الإنترنت، إلا أن هناك إحصاءات تفيد أن المدمنين تتراوح نسبهم ما بين 5% إلى 10% من مستخدمي الشبكة العالمية، وعند النظر للفئة والتركيب العمري لهؤلاء نجد أن أغلبهم من الذكور وفي سن 29عاما.

*يقتضي العلاج
بعض الجهات الأميركية أدركت خطورة الأمر كما جاء في موقع «باب» وأصدرت كتباً ووضعت مواقع على الشبكة لمعالجة مدمني الإنترنت وتوعيتهم في طريقة استخدامها، إذ يكفي أن يتم إرسال البريد الإلكتروني الخاص بالشخص المدمن، إلى أحد هذه المواقع، وهم سيتكفلون بمتابعة هذا الشخص ومعالجته من حالات الإدمان، كما وضعوا معايير وامتحانات شخصية يتم على أساسها تصنيف المستخدم لنفسه إن كان من المدمنين أو لا، وقد دعا عالم النفس «ديفيد جرينفيلد» المهتمين بموضوع إدمان الإنترنت.
عبر موقع على الإنترنت وعلى نطاق العالم، الإجابة بـ «نعم؛ أو «لا»، على عشرة أسئلة حول استخدام الإنترنت: وقد أجاب حوالي 6% من 14251 شخصاً شملهم المسح ب«نعم» على خمسة أسئلة، مما يعني أنهم قابلوا معيار جرينفيلد الخاص بإدمان الإنترنت.
*إدمان عالمي
توصل جرينفيلد في استبيانه إلى إن 4,11 مليون شخص حول العالم ربما يكونون من مدمني الإنترنت، وقد استجاب المتشككون بسرعة لهذه الدراسات، قائلين: «إن كل شيء تقريباً يمكن أن يصنف باستخدام مثل هذه المعايير غير معرفة نسب وأعداد مدمني الانترنت». والسؤال، هل نحن بحاجة إلى بحوث أكثر تنوعاً قبل أن نجزم بوجود إدمان الإنترنت وقبل أن نستخدم معايير الاستبيان لتشخيص آلاف من الناس كمدمنين؟، وفي حال وجدت هذه المعايير بالفعل، كيف يمكن إقناع الملايين حول العالم بضرورة تقنين استخدامهم لهذه التقنية بعد أن أصبحت طبقا يوميا لا غنى عنه بالنسبة لمعظمهم؟
البيان








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019