الخميس, 26-نوفمبر-2020 الساعة: 12:54 ص - آخر تحديث: 12:36 ص (36: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
رئيس المؤتمر ومواجهة حملات التضليل بالأخلاق والانشغال بقضايا أهم
المؤتمرنت - المحرر السياسي
معهد الميثاق.. وآفاق نشاطه المستقبلي
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
عدن وظاهرة ازدياد أعداد الحمير
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عن القزم معمر الارياني وامثاله !!
محمد الضياني
فلسطين ‬في‮ ‬فكر‮ ‬المؤتمر‮ ‬وضمير‮ ‬أبوراس‮
توفيق الشرعبي
الثورة‮.. ‬تكبيرة‮ ‬الصبح‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
سبتمبر‮ ‬الثورة‮.. ‬العنفوان‮ ‬الذي‮ ‬لن‮ ‬يموت‮ ‬
فاطمة‮ ‬الخطري
26 سبتمبر.. ثورة على الظلام والتخلف وميلاد فجر النور نحو المستقبل
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف عبدالله
شكراً.. هكـذا يكون الوفاء..
بقلم الدكتـور/ عصام حسين العابد
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
المؤتمر‮: ‬تفرُّد‮ ‬التجربة‮ ‬وتجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأمل‮ ‬المستقبل‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني‮ ❊‬
مجتمع مدني
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
انتبهوا.. يرابط حتى على بشرة الإنسان لساعات!
بعد أن حصد فيروس كورونا المستجد روح أكثر من مليون إنسان حول العالم منذ ظهوره قبل أشهر، فقد كشفت دراسة حديثة عن الفترة التي يظل فيها الوباء على البشرة.

في التفاصيل، أظهرت الأدلة العلمية الجديدة الصادرة من اليابان أن الفيروس التاجي يمكن أن يعيش على جلد الإنسان لأكثر من 9 ساعات، أي أطول بأربع مرات ونصف من فيروس الإنفلونزا.

وقامت الدراسة اليابانية المنشورة في مجلة "Clinical Infectious Diseases" في 3 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، نقلها موقع العربية نت، اليوم، بتحديد المدة التي يمكن أن يعيش فيها كورونا على أسطح مختلفة، مثل الفولاذ المقاوم للصدأ، والزجاج، والبلاستيك، وحتى جلد البشر، وذلك بالمقارنة مع سلالة شائعة من الإنفلونزا هي فيروس "الإنفلونزا أ".

كما وجد الباحثون أن الوباء يظل نشطا لفترة أطول على جميع الأسطح، بما في ذلك جلد الإنسان، وبالمقارنة مع أكثر من 9 ساعات يمكن أن يعيشها كورونا على البشرة فإن فيروس الإنفلونزا يعيش لمدة 1.8 ساعة فقط.

انتبهوا.. يسرع انتشار الوباء
وحتى على الأسطح غير البشرية، فقد أظهرت نتائج الدراسة اليابانية أيضا أن الفيروس التاجي استمر لفترة أطول بكثير من الإنفلونزا، إذ بقي على قيد الحياة لمدة 11 ساعة في المتوسط ​​إلى فترة أقصر بكثير من الإنفلونزا، والتي تزيد قليلا عن ساعة ونصف.

إلى ذلك، خلص مؤلفو الدراسة إلى أن فترة بقاء فيروس كورونا لفترة طويلة على قيد الحياة قد تؤدي إلى تسريع انتشار الوباء، مشيرين إلى أن النتائج تساعد في إثبات أهمية النصيحة التي مفادها أن نظافة اليدين السليمة مهمة لمنع انتشار عدوى الجائحة.

وبينما لا يزال الخبراء الطبيون يؤكدون أن احتمالية الإصابة بكورونا تزداد من قطرات الزفير الحاملة للفيروس، تأتي المعلومات الواردة في الدراسة اليابانية الجديدة تزامناً مع بدء موسم الإنفلونزا في الولايات المتحدة.

ابقوا يقظين!
وأفاد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها مؤخرا أن هناك انخفاضاً حاداً في حالات الإنفلونزا على مستوى العالم، ويرجع الفضل في ذلك على الأرجح إلى الممارسات الصحية، المتمثلة في غسل اليدين بانتظام واستخدام أغطية الوجه التي اعتمدها الأشخاص بسبب فيروس كورونا.

ومع ذلك، يحث كبار مسؤولي الصحة على توخي اليقظة والاستمرار في اتباع بروتوكولات السلامة، والتأكد من الحصول على لقاحات الإنفلونزا.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مجتمع مدني"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020