السبت, 05-ديسمبر-2020 الساعة: 08:41 ص - آخر تحديث: 02:30 ص (30: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
رئيس المؤتمر ومواجهة حملات التضليل بالأخلاق والانشغال بقضايا أهم
المؤتمرنت - المحرر السياسي
الظّاهرة الترامبيَّة المتوحّشة إحدى علامات أزمة النّظام الرأسماليّ "الحُر"
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
أمين عام المؤتمر يكتب: الثلاثون‮ ‬من‮ ‬نوفمبر‮ ‬أمل‮ ‬لن‮ ‬ينطفئ‮ ‬
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ محسن
معهد الميثاق.. وآفاق نشاطه المستقبلي
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
عن القزم معمر الارياني وامثاله !!
محمد الضياني
فلسطين ‬في‮ ‬فكر‮ ‬المؤتمر‮ ‬وضمير‮ ‬أبوراس‮
توفيق الشرعبي
الثورة‮.. ‬تكبيرة‮ ‬الصبح‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
سبتمبر‮ ‬الثورة‮.. ‬العنفوان‮ ‬الذي‮ ‬لن‮ ‬يموت‮ ‬
فاطمة‮ ‬الخطري
26 سبتمبر.. ثورة على الظلام والتخلف وميلاد فجر النور نحو المستقبل
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف عبدالله
شكراً.. هكـذا يكون الوفاء..
بقلم الدكتـور/ عصام حسين العابد
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
المؤتمر‮: ‬تفرُّد‮ ‬التجربة‮ ‬وتجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأمل‮ ‬المستقبل‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني‮ ❊‬
أخبار
المؤتمر نت - مبنى مقر المؤتمر الشعبي العام صنعاء

المؤتمرنت -
اعتبره طعنة لـ(لاءات الخرطوم).. المؤتمر يدين سقوط حكام السودان في مستنقع التطبيع
يدين المؤتمر الشعبي العام اعلان تطبيع العلاقات بين حكومة السودان والكيان الصهيوني والذي يأتي بعد إعلان التطبيع بين البحرين والامارات و إسرائيل في سابقة تاريخية لإ ستمرار مسلسل تساقط الأنظمة العربية في مستنقع التطبيع الذي يشكل طعنة للقضية الفلسطينية ولجهاد الشعب الفلسطيني، وخيانة لمواقف الشعوب العربية.

إن المؤتمر الشعبي العام يعتبر ما اعلنه حكام السودان اليوم محاولة بائسة لتشييع مبدأ قمة اللاءات الثلاثة التي التصقت بالعاصمة السودانية الخرطوم في مؤتمر القمة الرابع الخاص بجامعة الدولة العربية، 29 أغسطس 1967م، والتي خرجت بإصرار على التمسك بالثوابت من خلال لاءات ثلاثة: لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع العدو الصهيوني قبل أن يعود الحق لأصحابه.

ويرى المؤتمر الشعبي العام أن تطبيع حكام السودان مع العدو الصهيوني، لا يعبّر عن موقف الشعب السوداني الذي يتم عزله وتهميشه بطريقة منهجية، عبر الصفقات السرية، وهو ما يعني ان الشب السوداني غير ملزم بما ينتهي إليه التطبيعيون من اتفاقيات.

ويؤكد المؤتمر الشعبي العام أن اعلان اتفاقيات التطبيع بين حكومة السودان والعدو الصهيني، حلقة جديدة في مسلسل مخرجات ما يسمى بصفقة القرن واستكمال مخطط تدمير الدول العربية التي كانت ولا تزال تقف مقاومة لخطط التطبيع مع العدو الاسرائيلي وهو ما يؤكده ما تتعرض له اليمن من عدوان من قبل التحالف الذي تعلن دوله اليوم تواليا ومجاهرةً تطبيع العلاقات مع إسرائيل دون حياء أو خجل.

ويدعو المؤتمر الشعبي العام جميع أحرار وشرفاء وشعوب الأمة وفي مقدمتها الأحزاب العربية إلى إدانة واستنكار ورفض مواقف التطبيع مع العدو الصهيوني بأي شكل من الأشكال باعتبار ذلك خيانةً للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني.

صادر عن المؤتمر الشعبي العام
صنعاء - السبت الموافق 24 أكتوبر/ تشرين أول 2020








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020