الأحد, 17-يناير-2021 الساعة: 05:57 ص - آخر تحديث: 02:06 ص (06: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
رئيس المؤتمر ومواجهة حملات التضليل بالأخلاق والانشغال بقضايا أهم
المؤتمرنت - المحرر السياسي
مرثية في وداع أستاذي ورفيقي الرباش بن حبتور
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
رغم الجراح مازلنا نرحب
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
ببصيرة‮ ‬وحكمة‮ ‬واجه‮ ‬المؤتمر‮ ‬برئاسة‮ ‬أبوراس‮ ‬التحديات
د. أحمد عقبات
مسيرة‮ ‬نضالية‮ ‬متواصلة
عصام عباس العلفي
ثلاثة‮ ‬أعوام‮ ‬من‮ ‬التحديات‮ ‬والنجاحات
بقلم الشيخ/ يحيى علي الراعي
2020م‮ ‬عام‮ ‬مؤتمري‮ ‬حافل
توفيق الشرعبي
المؤتمر الشعبي العام في ثلاثة أعوام
ابراهيم الحجاجي
قراءة‮ ‬تحليلية‮ ‬لمضامين‮ ‬بيان‮ ‬المؤتمر‮ ‬في‮ ‬ذكرى‮ ‬الاستقلال‮ ‬الـ53
أحمد الزبيري
أمين عام المؤتمر يكتب: الثلاثون‮ ‬من‮ ‬نوفمبر‮ ‬أمل‮ ‬لن‮ ‬ينطفئ‮ ‬
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ محسن
سبتمبر‮ ‬الثورة‮.. ‬العنفوان‮ ‬الذي‮ ‬لن‮ ‬يموت‮ ‬
فاطمة‮ ‬الخطري
26 سبتمبر.. ثورة على الظلام والتخلف وميلاد فجر النور نحو المستقبل
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف عبدالله
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
فنون ومنوعات
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
سبب ظهور رغبة قوية في تناول الشوكولاتة
تحدث اختصاصي أمراض الحساسية والمناعة، أناتولي بالا، في مقابلة مع موقع kp.ru اليوم الاثنين 30 نوفمبر/تشرين الثاني، عن سبب الرغبة القوية في تناول الشوكولاتة.

وفقًا للمتخصص الروسي، لا يمكن لمحبي الشوكولاتة مواجهة مشكلة الأسنان وظهور التسوس فحسب، بل أيضًا حدوث مشكلات صحية أخرى. أولا، قد تشير الرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة إلى نقص أي مواد في الجسم.

وقال الطبيب: "الرغبة التي لا تقاوم في تناول قطعة من الشوكولاتة يمكن أن تشير إلى نقص في الجسم لأي مواد لها تأثير مضاد للاكتئاب" وفقاً لوكالة سبوتنيك.

وأضاف الطبيب أن هناك حالات يرغب فيها الشخص، بعد تناول قطعة شوكولاتة، في زيادة نشاط الدماغ، حيث يحتوي هذا المنتج على مادة الكافيين. ولم يستبعد بالا حقيقة أن الرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة يمكن أن تكون عادة غذائية. وقارن الإدمان على الشوكولاتة بالإدمان على الشاي والقهوة.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021