السبت, 25-سبتمبر-2021 الساعة: 11:57 ص - آخر تحديث: 03:06 ص (06: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
دروس‮ ‬الماضي‮ ‬واستحقاقات‮ ‬الآتي‮ ‬
بقلم‮/ صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ - رئيس المؤتمر الشعبي العام
الثورة‮ ‬الوطنية‮ ‬والقومية‮ ‬
الشيخ‮/ ‬عمر‮ ‬خالد‮ ‬بدرالدين‮
سبتمبر‮ ‬ألق‮ ‬لا‮ ‬ينتهي
أ‮.‬د‮/ ‬عبدالخالق‮ ‬هادي‮ ‬طواف‮
إفلاس‮ ‬وحقد‮ ‬دفين‮!‬
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
ابوراس.. نحن معك
نجيب شجاع الدين
المؤتمر الشعبي العام بين المتآمرين والأدعياء!
راسل القرشي
لعمري انه لكبير
عبدالملك‮ ‬الفهيدي
عن رئيس المؤتمر الشعبي العام
محمد اللوزي
مستقبل‮ ‬المؤتمر‮ ‬والديمقراطية‮ ‬والشراكة‮ ‬والمشاركة‮ ‬السياسية‮ ‬في‮ ‬البلاد
حسين‮ ‬حازب *
المؤتمر‮.. ‬نهج‮ ‬واضح‮ ‬منذ‮ ‬التأسيس‮ ‬
‬جابر‮ ‬عبدالله‮ ‬غالب‮ ‬الوهباني‮
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮.. ‬بَلَغَ‮ ‬أَشُدَّهُ‮ ‬‭ ‬وَبَلَغَ‮ ‬أَربَعِينَ‮ ‬سَنَة‭ ‬
الفريق‮ ‬الركن‮/ ‬جلال‮ ‬علي‮ ‬الرويشان‮
المؤتمر‮.. ‬نهج‮ ‬الوسطية‮ ‬والاعتدال
عبدالسلام‮ ‬الدباء
أخبار
المؤتمر نت - حذرت دراسات طبية حديثة من أن الخمول لفترات طويلة وقلة النشاط البدني يمكن أن تؤدي إلي الإصابة بأمراض القلب والسكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض

المؤتمرنت -
الخمول البدني يزيد خطر الإصابة بالأمراض
حذرت دراسات طبية حديثة من أن الخمول لفترات طويلة وقلة النشاط البدني يمكن أن تؤدي إلي الإصابة بأمراض القلب والسكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض.

ومع انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم لم تقتصر مخاطر قلة النشاط على الأمراض فقط بل قد تهدد الحياة وتؤثر سلباً على معدل بقاء من يتبعون نمط حياة خامل مقارنة بالأشخاص الذين يواظبون على أسلوب حياة نشط.

فبحسب تقرير لموقع "أونلي ماي هيلث" الطبي، قال أستاذ ورئيس قسم علم الأحياء الدقيقة السريرية في كلية نارايان بالهند، الدكتور سرينيفاسولو ريدي، إن "أسلوب الحياة الخامل هو أسوأ جزء في نمط حياتنا، وهو نقطة الانطلاق للعديد من الأمراض".

كما أشار ريدي، المتخصص في كوفيد-19 والأمراض المعدية الأخرى، إلى الحالات الأكثر شيوعاً المرتبطة بنمط الحياة الخامل وهي:

1- ارتفاع ضغط الدم: ويطلق عليه القاتل الصامت، حيث لا ينتبه الشخص إلى مدى خطورة هذا المرض على حياته.
2- هشاشة العظام: يحدث بسبب نقص الكالسيوم وينتشر بين الإناث، خاصة ربات البيوت حيث يعشن نمط حياة خاملا.
3- اضطرابات الدهون: وهو محتوى الدهون في الدم ويمثل عاملاً مساعداً للنوبة للقلبية.
4- السمنة: تؤثر على الأشخاص سلباً وقد تكون مميتة في حالة الإصابة بكوفيد-19.
5- الاكتئاب والقلق: يؤديان إلى تغير مستويات الهرمونات ما يتسبب في خفض مناعة الجسم، وهو ما ينتهي بتدهور الوضع الصحي لمرضى كورونا وتعرضهم لإصابات شديدة.

وكشفت منظمة الصحة العالمية أن 60 إلى 85% من سكان العالم لا يمارسون نشاطاً كافياً، وأن الخمول البدني عامل الخطر الرئيسي الرابع للوفيات حول العالم.

كما أوصت المنظمة بما يلي للمحافظة على صحة جيدة:

- القيام بنشاط بدني معتدل لمدة 150 دقيقة على مدار الأسبوع للبالغين، أو 75 دقيقة على الأقل من النشاط البدني الشديد طوال الأسبوع.
- ممارسة نشاط بدني متوسط الشدة بمقدار 300 دقيقة في الأسبوع أو ما يعادله.
- الانتظام في ممارسة أنشطة تقوية العضلات التي تشمل مجموعات العضلات الرئيسية في يومين أو أكثر خلال الأسبوع.
- القيام بنشاط بدني لتعزيز التوازن لمدة 3 أيام أو أكثر في الأسبوع لكبار السن والضعفاء.
- القيام بنشاط بدني معتدل إلى شديد لمدة لا تقل عن 60 دقيقة يومياً لجميع الأطفال والمراهقين، والمواظبة على الأنشطة التي تقوي العضلات والعظام 3 أيام في الأسبوع على الأقل.

واختتمت المنظمة توصياتها بأن ممارسة أكثر من 60 دقيقة من النشاط البدني يومياً يعزز من الصحة العامة.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021