الأحد, 17-أكتوبر-2021 الساعة: 09:09 ص - آخر تحديث: 03:11 ص (11: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
دروس‮ ‬الماضي‮ ‬واستحقاقات‮ ‬الآتي‮ ‬
بقلم‮/ صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ - رئيس المؤتمر الشعبي العام
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
"بانوراما" لمواجهة محاولات طمس جرائم العدوان
يحيى‮ ‬نوري
الاحتلال‮ ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم‮ .. ‬دروس‮ ‬وعِبَر‮ ‬
أ‮.‬د‮/ ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور‮❊‬
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
لماذا يحتفل اليمنيون بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر؟!
شوقي شاهر القباطي
مجتمع مدني
المؤتمر نت - يعد شلل العصب الوجهي من أكثر أمراض الأعصاب شيوعا، وقد يصيب هذا الشلل -المعروف أيضاً باسم "العصب السابع"- أي شخص من دون سابق إنذار

المؤتمرنت -
العصب السابع: الأعراض والأسباب والعلاج
العصب السابع هو أحد أسوأ الأزمات الصحية وأكثرها رعبا حيث ينام الإنسان في حالته الطبيعية ويستيقظ ليجد أنه فقد السيطرة على عضلات جزء كبير من وجهه والقدرة على إغلاق عينه.

ما هو العصب السابع؟
العصب السابع يعرف أيضا بالعصب الوجهي، وهو أحد تفريعات الأعصاب الخارجة من أسفل الأذن مباشرة، تكمن أهميته في كونه المسؤول المباشر عن وظائف حسية وحركية، حيث يتحكم في عضلات الوجه بما فيها من تعابير تدل على الحالات النفسية المختلفة، حسبما ذكر موقع "medicalnewstoday".

ينشأ رعب مريض التهاب العصب السابع من أنه يعجز عن إبداء تعبيرات وجهه سواء الابتسام أو العبوس أو البكاء، فضلا عن ذلك يتحكم العصب السابع في عدة عضلات من بينها تلك المتحكمة في فتح وإغلاق العينين، وكذلك إحساس الإنسان بأذنه.

ولا تقتصر وظيفة هذا العصب على الشكل الظاهري للوجه، إذ أن له عدة وظائف مع الغدد، مثل الغدد الدمعية أو تلك الغدد الموجودة تحت اللسان والفك السفلي.

أسباب التهاب العصب السابع والشلل الوجهي
- الالتهاب الفيروسي الناتج عن نقص المناعة أو مرض السكري.
- التعرض إلى تغيرات شديدة فى درجة حرارة البيئة المحيطة مثال تيار الهواء، لذلك يحذر الأطباء من توجيه المروحة مباشرة إلى الوجه.
- وجود الأكياس الدهنية داخل الحجرات الخلفية للمخ أو ظهور الأورام الحميدة.
- شرخ في قاع الجمجمة بفعل تعرض الرأس لصدمة شديدة.

كيف يحدث التهاب العصب السابع؟
يمر العصب السابع في قنوات خاصة ممتدة من داخل الجمجمة إلى أسفل الأذن ثم يتشعب إلى الوجه، وعند التهابه يتمدد داخل تلك القنوات ويتورم ما ينتج عنه بطبيعة الحال زيادة الضغط عليه لينتهي الحال بالمريض إلى تلك الحالة المزعجة من فقدان السيطرة على معظم عضلات الوجه.

قد يتطور التهاب وتورم العصب السابع إلى تلف جزئي أو كلي للعصب، وهو ما يسبب حالة شلل الوجه ما يؤثر بشكل كبير على الحالة النفسية للمريض نظرا لما يتعرض له من إحراج بسبب شكل وجهه غير المنضبط.

أهم أعراض التهاب العصب السابع
يصعب التنبؤ بالإصابة بالتهاب العصب السابع، إذ أنه عادة لا توجد علامات تحذر المريض من قرب الإصابة به، كما أن درجة الإصابة تتطور بسرعة، ليبدأ المريض ملاحظة الأعراض التي نذكرها فيما يلي:

- وجود خلل في تناسق عضلات الوجه عند محاولة أداء التعبيرات المختلفة.
- فقدان قدرة المريض على المضغ بالصورة الطبيعية المعتادة.
- فقدان القدرة على إغلاق جفن إحدى العينين سواء جزئيا أو كليا ما يترتب عليه جفاف العين.
- يجد المريض صعوبة في التذوق، والتمييز بين الأطعمة.
- يواجه المريض صعوبة في حركة الشفاه وعضلات الوجه ما يترتب عليه فقدان السيطرة الكاملة على الطعام وعدم القدرة على ضبط مخارج الحروف بالشكل المطلوب.

كيفية تشخيص التهاب العصب السابع
يتعرف الأطباء المتخصصون على إصابة المريض بالتهاب العصب السابع من خلال طلبهم من المريض أداء حركات مختلفة للوجه منها الابتسام وإغلاق العينين والعبوس.

يحتاج الطبيب في بعض الأحيان إلى الاطلاع على نتيجة تحليل لمرض السكري لدى المريض، أو إجراء اختبار نقص المناعة.

يطلع الطبيب كذلك على تصوير بالرنين المغناطيسي للمخ وذلك للتحقق من وجود أورام قد تسبب تورم العصب.

يطلب الطبيب من المريض عمل تخطيط كهربائي للعضلات لتحديد موقع خلل العصب ومداه وبالتالي التعرف على حجم الإصابة وخطورتها.

خطوات علاج العصب السابع
- كما ذكرنا فإن الضغط على العصب السابع هو السبب الرئيسي في حدوث الشلل الوجهي، لذلك فإن العلاج يكون من خلال تخفيف الضغط الواقع عليه وتقليل الالتهاب.

- يلجأ الطبيب المعالج إلى إعطاء المريض مضادات فيروسات وكورتيزون بهدف تقليل الالتهاب، وأشارت الأبحاث الطبية إلى أن الكورتيزون هو العامل الفعال الذي يساعد على تقليل الاتهاب، من خلال دورة علاجية تحت إشراف الطبيب مدتها 21 يوما.

- يرشد الأطباء مرضاهم في تلك الحالة إلى إجراء التمارين الوجهية بشكل منتظم في المنزل، ما يساعد على الاستعادة التدريجية لمرونة عضلات الوجه.

- تجب مكافحة أي بكتيريا داخل الفم، ما يتطلب عناية فائقة للفم والأسنان، والحرص على إزالة بقايا الطعام التي قد تسبب ظهور تلك البكتيريا.

- يصف الطبيب المعالج قطرات العين نظرا لحدوث جفاف للعين الناتج عن فقدان السيطرة على غلق العين، بحسب موقع "ncbi".

هل يمكن التعافي من التهاب العصب السابع؟
نعم، يمكن التعافي من التهاب العصب السابع، لكن الأمر يتطلب طمأنه من الطبيب المعالج لمريضه، لتحسين حالته النفسية ورفع روحه المعنوية التي تتأثر بسبب ما يتعرض له من إحراج بعد تشوه شكل عضلات وجهه.

تشير الدراسات إلى أن بعض الحالات تشفى تلقائيا دون حتى علاج دوائي، ومن المطمئن معرفة أنه حتى لو لم تشف تلقائيا فإن التهاب العصب السابع يعد من بين الأمراض التي تستجيب للعلاج بسهولة.

عادة ما يتطلب علاج التهاب العصب السابع مدة ستة أشهر تقريبا، لكن يمكن أن تختفي أعراضه الحادة خلال مدة تتراوح بين 14 و21 يوما.

ومثل ما هو الحال مع جميع الأمراض، تختلف الاستجابة للعلاج من التهاب العصب السابع من شخص لآخر، كما يختلف المرضى من حيث شدة تأثرهم بالمرض، إذ أن من يتجاوز عمرهم الستين يكونون أكثر عرضة لتلف العصب، وأكثر عرضة لبقاء آثار طفيفة حتى بعد الشفاء.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مجتمع مدني"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021