الإثنين, 18-نوفمبر-2019 الساعة: 04:48 م - آخر تحديث: 04:42 م (42: 01) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار

قيادات نسائية لـ"المؤتمرنت"

المؤتمر نت -محمد طاهر -
المشاركة السياسية أبرز ما حققته المرأة اليمنية في عهد الوحدة

أكدت رمزية الإرياني عضو الاتحاد العام لنساء اليمن
أن الوحدة اليمنية المباركة حققت طموحات كثيرة وكبيرة لكل اليمنيين في الديمقراطية والتعددية السياسية وفي إعادة اللحمة حيث عادت معها المرأة إلى وكرها بين أبنائها وإخوانها ولم شتات الأسرة اليمنية
وقالت في حديثها للمؤتمر نت " أن الوحدة اليمنية شكلت بوتقة استطاعت المرأة اليمنية أن تحصد من خلالها الكثير من الحقوق حيث أصبحت المرأة اليمنية وعلى مدار ( 13) عاما من عمر الوحدة أن تشارك في رسم السياسات والخطط الاقتصادية في التنمية وفي كثير من المجالات).
وأضافت قائلة " إنه نتيجة لما أفرزته الوحدة من احتكاك سياسي وتعدد وديمقراطية وحرية التعبير والرأي والرأي الآخر حصدت المرأة الكثير من الوعي ليس في المدينة فقط وإنما في الريف , فالمرأة في بداية عمر الوحدة لم تكن تفهم الترشيح والانتخاب ولكن مرور سنوات من الوحدة نشرت الوعي بدرجة كبيرة سواء من خلا ل منظمات المجتمع اليمني أو من المؤسسات الحكومية أومن الإعلام واستطاعت أن تخرج ناخبه وتعي لمن تعطي صوتها وتشكل صوتاً حاسماً في الانتخابات النيابية الأخيرة وأصبحت تمثل ثقلًا كبيراً سياسيا.. فهي دخلت إلى كل الأحزاب السياسية ولها مكانة المشاركة باتخاذ قرارات سياسية وهذا دليل وعي المرأة اليمنية بحقوقها السياسية والاستفادة من عمر الوحدة اليمنية.
وتابعت الأخت رمزية الإرياني حديثها عن المرأة والوحدة بالقول: إن المرأة اليمنية لم يكن لها أي دور قبل قيام الوحدة المباركة وحاليا أصبحت تتقلد مناصب قيادية عليا في الحكومة وفي الواقع هناك طموحات كبيرة للمرأة اليمنية، وبالرغم من وصول المرأة إلى الحكومة ومجلس النواب والشورى والمشاركة السياسية إلا أنني أقول أن الطموح أكثر من هذا في أن تحصد المرأة اليمنية المزيد من المواقع المهمة في أماكن صنع القرار.
من جانبها أكدت الأخت فاطمة مشهور عضو اللجنة الوطنية للمرأة أن المرأة اليمنية أستطاعت خلال 13 عاما أن تحصل على الكثير من الحقوق العامة والخاصة حيث حصلت على مالم تحصل عليه في السنوات السابقة أي قبل قيام الوحدة المباركة.. فهي تعمل حاليا في القطاعات والأجهزة الإدارية في الدولة وتنوعت الفرص والخيارات أمامها للحصول على الوظيفة المتنوعة حيث أصبحت المرأة اليمنية مديرة وبدرجة مدير إدارة ومدير عام ووكيل مساعد وأستاذة جامعة وعميدة كلية ودخلت الطب وتشعباته والهندسة وتفرعاتها وتقلدت مناصب عليا في الجهاز الإداري في الدولة فهي وزيرة وسفيرة وفي أماكن صنع القرار.
وأضافت فاطمة مشهور متابعة أن الدستور اليمني والقوانين النوعية التي تخص المرأة قد منحت النساء حقوقاً كثيرة في مجال الحماية القانونية التي تكاد تكون كافية لحصولها على مستوى أكبر من الحقوق.
وأشارت إلى أن المرأة اليمنية تقلدت مناصب إدارية في المجال التعليمي حيث بيَّن المسح التربوي أن هناك نسبة كبيرة من النساء تقلدن مناصب مديرات مدارس ووكيلات ومستشارات في وزارة التربية والتعليم وأصبحن موجهات وحققن من الحراك الوظيفي ما يتلاءم مع طموحاتهن المهنية ومؤهلاتهن العلمية ورغباتهن وتطلعاتهن في الوصول إلى مستويات وظيفية ومهنية عليا.
وحول المرأة وما تحقق لها في جانب المشاركة في منظمات المجتمع المدني ترى الأخت فاطمة مشهور أنه تحقق للمرأة اليمنية في مجال الأنشطة المجتمعية مشاركة فاعلة لم نكن نسمع بها في الماضي وأصبح لها أدوار كبيرة في منظمات المجتمع اليمني والأحزاب التنظيمات السياسية بعد أن كان غائيا قبل قيام الوحدة المباركة حيث تشير الإحصائيات إلى أن هناك ما يقارب ( 20) منظمة نسائية بحثية ترأسها النساء وكثير من هن يعملن في وظائف قيادية في المكاتب التنفيذية للأحزاب والمنظمات الثقافية والمهنية والتعليمية والتوعوية والتنويرية والفكرية باختلاف مسمياتها وأهدافها.
واختتمت حديثها بالقول المرأة اليمنية حققت مكاسب كثيرة جدا وفي كثير من الأحوال بما يفوق الرجال من جانب الدافعية والحماس وتفاعلها مع النشاط المجتمعي العام وتمتلك المرأة اليمنية قدرا كبيرا من الوعي والحرية السياسية والاجتماعية والثقافية وغيرها مقارنة بدور الجوار فهي تتبوء مناصب قيادية وإن كان البعض يراها بسيطة ولكنها مؤشرات إيجابية على طريق تقدم المرأة اليمنية ونيل حقوقها كاملة دون نقصان.
الدكتورة رخصانه محمد إسماعيل أستاذه في كلية الشرعية جامعة عدن أوضحت أن المرأة اليمنية حققت انجازات كبيرة جدا ومعروفة على مدى ( 13) عاما من عمر الوحدة حيث وصلت المرأة إلى أعلى مواقع صنع القرار ونتمنى المزيد لكي تتناسب مع مستوى الطموحات لمواصلة بذل الجهود ومزيد من التفاعل مع جهود القيادة السياسية للنهوض بنساء اليمن .
وحول مشاركة المرأة اليمنية في القضايا التنموية أشارت الدكتورة رخصانة إلى أن المرأة وصلت إلى أماكن كثيرة من مواقع صنع القرار سواء على مستوى القيادات الحكومية مدراء عموم, ووكيلات وطبيات, ومدارسات وفي مختلف المهن ولدى المرأة اليمنية العديد من الكوادر التي نفخر بها وأضافت " مازلنا نتطلع إلى مستوى أكبر لمشاركة المرأة اليمنية ما دامت عطاءات أبناء هذا الوطن المخلصين في تواصل واستمرار.
وفي ختام حديثها قالت " المرأة اليمنية لديها وعي سياسي كبير بحقوقها وكذلك في مختلف الحقوق حيث أصبح لها ثقلها في المجتمع كل هذه تحققت للمرأة على مدار أعوام قليلة من عمر الوحدة اليمنية.
من جانبها أكدت حورية مشهور نائبة رئيس اللجنة الوطنية للمرأة على أن الوحدة اليمنية مكسب لكل يمني وقالت " إن الوحدة فتحت آفاقاً كبيرة على الديمقراطية وحقوق الإنسان والمرأة استفادت من هذا المناخ الديمقراطية الذي مكن المرأة من لعب أدوار هامة.
وتقول حورية عن مشاركة المرأة اليمنية في الأنشطة المجتمعية التابع" الديمقراطية والحرية التي أنجبتها الوحدة المباركة جعلتا المرأة تسهم بأدوار متعددة في إنشاء منظمات المجتمع المدني وحققت ثورة في الوعي المعرفي بحقوقها على مختلف الأصعدة.
و تابعت حورية مشهور حديثها فقالت منجزات الوحدة اليمنية ومكاسبها ماثلة للعيان في حياتنا اليومية استفادت منها المرأة في الأساس وتظل أحد المشاركين في هذا الحدث العظيم بمساهمتها التي تجلت بأروع صورها في الدفاع عن الوحدة .
وأعادت إلى الأذهان أن المرأة اليمنية حصدت أعلى درجات الوعي السياسي والثقافي والاجتماعي التي تمكنها من المشاركة الفاعلة في المجتمع









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019