الخميس, 21-نوفمبر-2019 الساعة: 06:01 ص - آخر تحديث: 01:17 ص (17: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار

أكد أن مصلحة اليمن هي مقياس لتعاونها مع العالم

المؤتمر نت -
بأجمال لـ (العربية): تساوينا في التغيير مع البرلمان رغبة وشعوراً منا بأن هذه هي رغبة الناخب


أكد الأخ عبدالقادر باجمال رئيس مجلس الوزراء أن القيادة السياسية والحكومة استجابت لرغبة الناخب في عملية التغيير حيث تم تعديل الحكومة بناء على التعديل الذي حصل في البرلمان.
وقال الأخ رئيس الوزراء في مقابلة أجرتها معه قناة العربية الفضائية من مكتبها في صنعاء: التعديل الذي حصل في البرلمان حوالي 54% والتعديل الذي حصل في الحكومة 50% إذاً نحن تساوينا في هذا التكوين وفي هذا التغيير مع البرلمان رغبة وشعوراً منا بأن هذه هي رغبة الناخب فالناخب يريد التغير ونحن استجبنا لهذا التغيير وأوضح رئيس الوزراء أن عملية التعيين للحكومة الجديدة جاءت وفقاً لمعايير محددة وأن فخامة الأخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية قد حدد مهام الحكومة بشكل دقيق.
مؤكداً أن الانتخابات البرلمانية كانت مفاجأة ودليلاً على أن اليمن منذ إعادة تحقيق وحدته قد أختار الديمقراطية منهجاً وسلوكاً وأن الأقبال الكبير الذي شهدته الانتخابات يؤكد أن الديمقراطية اليمنية ديمقراطية متفردة وليست خاضعة لأي ضغوط من الخارج.
وحول الإرهاب والتعاون اليمني الأمريكي أكد الأخ رئيس الوزراء في سياق حديثه أن اليمن تتعاون مع أمريكا في هذا الجانب في إطار العلاقات اليمنية الأمريكية وأن هذا التعاون لا يقتصر على مجال الإرهاب فحسب بل يمتد ليشمل مختلف الجوانب فهو تعاون اقتصادي وسياسي.
وحول الوضع في العراق أوضح الأخ عبدالقادر باجمال أن المشهد لم يكتمل بعد وأن الشعب العراقي هو الذي يجب أن نتحدث عنه وأن كان ما حصل في العراق جاء ضمن انقلاب كلي شهدته مفاهيم العلاقات الدولية إلا أن ذلك ليس معناه أن تكون رؤيتنا في إطار هذه المفاهيم بل يجب أن تصاغ رؤيتنا في إطار مصالحنا.
وفي إجابته على سؤال حول قرار العفو العام بحق قائمة الـ (16) وما إذا كان ناتجاً عن ضغوط خارجية أوضح باجمال: أن القرار كان ناتجا عن رؤية سياسية وأنه جاء في إطار أنه لم يعد ممكناً أن يبقى هناك أناس يمنيون خارج الوطن اليمني ومادام القانون قد نظم عملية العفو فلابد من عودة الذين في الخارج إلى الوطن.
وحول العلاقات اليمنية الأمريكية والإشارة أن اليمن هرولت في علاقاتها وتعاونها مع أمريكا أجاب باجمال (هرولنا، جرينا، عدونا.. هذه التعابير ليس لها معنى. المعنى أين تكمن مصلحة اليمن.. إن كانت مصلحة اليمن أن أذهب عدواً سأذهب وبسرعة الصاروخ فلها مقياس وطني سياسي وليس مقياس مزايدات.
وبشأن موقف اليمن من القضية الفلسطينية أوضح رئيس الوزراء أن موقف اليمن من قضية فلسطين موقف ثابت لا يتغير فاليمني أيدت المبادرة السعودية وتؤيد ما يريده الفلسطينيون مؤكداً أن اليمن مع ما يختاره الشعب الفلسطيني.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019