السبت, 18-يناير-2020 الساعة: 05:46 م - آخر تحديث: 03:27 م (27: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
2020م‮ ‬عام‮ ‬المصالحة‮ ‬الوطنية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمرنت - نزار العبادي -
منظمات وشخصيات يشكلون (المجموعة اليمنية الديمقراطية)
أعلن مساء الجمعة في العاصمة صنعاء عن تشكيل (المجموعة اليمنية الديمقراطية) التي تضم عدداً كبيراً من منظمات المجتمع المدني، والناشطين في مجال الحقوق والحريات، وشخصيات اجتماعية وسياسية وثقافية، واقتصادية، بعد اجتماع عقدته لتشكيل تحالفها.
وبحسب بيان أعده المجتمعون –حصل "المؤتمرنت" على نسخة منه- فإن هذا التحالف يهدف إلى (إيجاد آلية عمل وطنية تمثل مختلف شرائح المجتمع اليمني وتعمل على تنمية وتعزيز قيم الشراكة نحو التنمية، بكافة أشكالها، واحترام مبادئ حقوق الإنسان).
وأشار إلى أن المجموعة ستعتمد (صيغ العمل الجماعي أسلوباً لترجمة الإدارة الشعبية، والمصالح العليا لليمن، وشعبها، والذي من شأن ذلك الاستفادة من كل الخبرات والتجارب والإمكانيات الخاصة بالمنظمات والأفراد، وتوجيهها بما يخدم تنمية التوجه الديمقراطي في اليمن).
ودعا البيان جميع المنظمات والناشطين للانضمام إلى المجموعة الديمقراطية في إطار ما وصفه بـ(الشراكة الوطنية المدنية، من أجل الديمقراطية والحقوق الإنسانية، والأهداف التنموية).
وأشار إلى أنه سيتم الدعوة في بداية يوليو القادم إلى لقاء موسع لغرض مناقشة برنامج التحالف ونشاطاته، وانتخاب هيئاته الإدارية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
DHAMARALI (ضيف)
18-06-2005
لا الحق اللة خيرا الغرب والامريكان جعل اوطاننا لاشغل لها الا اشهار حزب او تنظيم او مجموعة ديمقراطية والتي نكتشف بعد حين انها مجرد مجموعة من الاشخاص لا هم لهم الا الخصصات المالية والتي يحصلون عليها من المنظمات المختلفة ارجوا ان نسمع عن منظمات تهتم بالتنمية والفقر والعمل ومنظمات تساهم في التعليم والبحث العلمي لاننا نريد تنمية ولا نريد ان يصبح الشعب كلة سياسيا ولا يجد ما يأكلة واللة من وراء القصد

المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020