الجمعة, 06-ديسمبر-2019 الساعة: 01:59 م - آخر تحديث: 01:20 ص (20: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - الإخاء الاسلامي في صنعاء
صنعاء/المؤتمرنت/متابعات -
رئيس الجمهورية ..الارهـاب يزداد في ظل الفقر وغياب العدالة
استقبل الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية ظهر اليوم في القصر الجمهوري بصنعاء الوزراء والوفود المشاركة في الدورة 32 لمؤتمر وزراء خارجية منظمة المؤتمر الاسلامى.
وقد رحب رئيس الجمهورية بالوزراء ورؤساء الوفود وممثلي المنظمات المشاركة في المؤتمر ، وقال: "أكرر الترحيب بكم في مدينة ازال صنعاء وأتمنى لهذا المؤتمر التوفيق والنجاح ونتطلع الى الخروج من هذا المؤتمر بقرارات مفيدة ، كما تتطلع اليها شعوب أمتنا الاسلامية فالعالم الاسلامي يمر بمرحلة هامة وخطيرة خاصة ازاء الاتهامات الموجهة ضد الاسلام والمسلمين .. فديننا الاسلامي هو دين العدل والحق وهو يدين الارهاب بكافة اشكاله والوانه ولقد تحدثنا في اكثر من مؤتمر حول مسببات الارهاب ومن أهم تلك العوامل هي الفقر ولهذا فان على الدول الغنية ان تأخذ بيد الدول الفقيرة للتغلب على مشاكل الفقر وتحديات التنمية، وهذا هو الذي سوف يساهم في الحد من الارهاب والذي يزداد في ظل غياب العدالة الاقتصادية والعدالة الدولية ويستغل استغلالاً سيئاً ضد المسلمين .
واضاف الرئيس: ونحن نتطلع من المؤسسة الدولية الامم المتحدة أن تنهي مسألة الكيل بمعايير مزدوجة وأن يتم الكيل بمعيار واحد ازاء القضايا الدولية.
كما نأمل ان يقف هذا المؤتمر ازاء بلورة بعض الافكار وكيف يمكن ان يوجد لحوالي مليار ومأتي مليون مسلم بمختلف قاراتهم ممثل دائم في مجلس الامن.. فلابد أن يكون موقفنا موحداً وكيف نوصل صوتنا كمسلمين للمنظمة الدولية مثلما هو حق لبعض الشعوب والأمم سواء كانت غنية أو فقيرة.. ولدينا في العالم الاسلامي سواء في القارة السوداء أو القارة الاسيوية أو غيرها من القارات دولاً ممكن أن تكون عضواً دائماً في مجلس الأمن وتستخدم حق الفيتو كما هو الحال في الخمس الدول الدائمة العضوية التي كونت لها هذا الحق.

واستطرد الرئيس قائلا: ان العالم المتقدم يتحدثون معنا حول اصلاحات سياسية وديمقراطية وادارية وقضائية في العالم الثالث ولا يتحدثون عن اصلاح هذه المؤسسة الدولية التي يستظل بظلها كل من هو موجود فوق سطح هذه الكرة الأرضية ونحن نريد أن تكون كل الأسرة الدولية شركاء في صنع القرارات الدولية وان لا تكون مجرد اجراء أو مستمعين أو طائعين.

وأكد الرئيس ان الارهاب مدان منا جميعاً كأمة اسلامية ولا أحد يؤازر أو يدعم الارهاب أو يتواطىء معه ولكننا لا نريد الارهاب ان يكون سيفاً مصلتاً على رقاب الامة الاسلامية.
واضاف فخامته: ونحن تحدثنا مع اصدقائنا في الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا وهم يتمنون توحيد كلمة العالم الاسلامي ويقولوا لنا اننا نريد ان نسمع منكم كلمة موحدة من أجل ان يكون هناك موقف اسلامي موحد.. ولكننا نسمع من كل منكم قضاياه الذاتية أو القطرية ولا تتحدثون عن هموم الامة الاسلامية، فيجب علينا ان نوحد موقفنا وحديثنا حول قضايا امتنا الاسلامية .. نحن كأمة اسلامية يجب ان لا نخاف الا من الخالق عز وجل والخطأ والصواب يأتي من العالمين المتقدم والمتخلف على حد سواء وهناك أخطاء نراها تجري في بلداننا من قبل العالم المتقدم واخطاؤه اكثر من اخطاءنا كعالم متخلف أو ثالث أو نامي .

واختتم الرئيس حديثه بالقول: اننا كأمة اسلامية كنا خير أمة أخرجت للناس فكيف لخير أمة ان تخاف أو تتردد.. فلا نخاف الا من الله سبحانه وتعالى .
مرة أخرى ارحب بكم في اليمن ونتمنى لكم طيب الاقامة بين أهلكم وعشيرتكم وعلى الرحب والسعة.

وكان البرفسور اكمل الدين احسان اوغلو امين عام منظمة المؤتمر الاسلامي قد القى كلمه في بداية اللقاء عبر فيها باسمه وباسم الوفود المشاركه عن شكره وتقديره لبلادنا على كرم الضيافة وحسن الاستقبال والاعداد الجيد لهذه الدورة لوزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الاسلامي .
وقال مخاطبا رئيس الجمهورية "ان اليمن تخطو في ظل قيادتكم خطوات متقدمة في طريق التنمية والازدهار طريق الديمقراطية واشراك الشعب في صنع القرار ونحن نعتز بهذه التجربة الرائدة ونقدر عاليا موقفكم المناصر لقضايا امتكم الاسلامية وتمسككم بهذه القضية ونوجه الشكر لوزارة
الخارجية اليمنية على ما قامت به من عمل رائع ومابذلته من جهد مع الامانة العامة لمنظمة المؤتمر الاسلامي من اجل انجاح هذا المؤتمر الذي يأتي في هذا المنعطف الهام ولقد عبرتم في كلمتكم هذا الصباح والتي ستكون وثيقة هامه من وثائق المؤتمر عن المبادئ الاساسية التي سيقف
امامها المؤتمر .

ومرة اخرى اعبر لكم مجدداً عن الشكر لكم وللحكومة والشعب اليمني على هذه الاستضافة الكريمة .

وكان المؤتمر الوزارى الاسلامى افتتح أعماله في الساعة العاشرة من صباح اليوم بقاعة 22 مايو بصنعاء ، واستهلها بكلمة السيد عبد الله غول نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية تركيا رئيس الدورة 31 لمؤتمر وزراء الخارجية للمؤتمر الاسلامي ، أعقبتها كلمة السيد داتوك سيري حامد البار وزير خارجية ماليزيا رئيس الدورة العاشرة للمؤتمر الاسلامي ، ثم كلمة السيد البروفسور اكمل الدين احسان اوغلي الأمين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي .

كما القى عبد القادر باجمال رئيس الوزراء كلمة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية. ثم أدت الأمانة العامة الجديدة للدورة الثانية والثلاثين القسم بالعمل الجاد والاخلاص للأهداف التي أنشئت من أجلها منظمة المؤتمر الاسلامي.

هذا وتم اختتام اعمال الجلسة الافتتاحية بتوجيه الدعوة للضيوف المشاركين لحضور حفل استقبال رعاه الرئيس علي عبد الله صالح في القصر الجمهوري ، والتنويه بأن بداية اعمال الجلسة الاولى للمؤتمر ستتم في الساعة الرابعة من عصر هذا اليوم الثلاثاء.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019