الثلاثاء, 20-أغسطس-2019 الساعة: 04:56 ص - آخر تحديث: 09:16 م (16: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
أخبار
صنعاء / المؤتمرنت / جميل الجعدبي -
الزين يدعو الى شراكة إسلامية لاستئصال شلل الأطفال
دعا ممثل منظمة الصحة العالمية المشارك في اجتماعات الدورة الـ 32 لمنظمة المؤتمر الإسلامي بصنعاء اليوم دعا الدول الأعضاء في المنظمة لإقامة شراكة فاعلة لاستئصال شلل الأطفال في الدول الإسلامية.
وقال هاشم الزين في كلمته خلال الجلسة المسائية لأعمال المؤتمر أن برنامج المنظمة لاستئصال المرض استطاع تخفيض إصابات الأطفال من 650 ألف حالة عام 1988 إلى نحو 1200 حالة العام الماضي بمعدل انخفاض بلغ 99%.
مشيراً إلى أن هذا الوضع يهدد 17 عاماً من الإنجاز كلف 4 مليون دولار ويضع الأطفال في الدول الخالية من الوباء تحت خطر الإصابة وانتشار الوباء.
وتحدث ممثل الصحة العالمية عن عودة شلل الأطفال إلى اليمن معلناً إصابة 300 طفل خلال العام الجاري مشيراً إلى أن عدد الإصابات بشلل الأطفال في السودان بلغ العام الماضي 125 حالة فيما أصيب هذا العام 25 طفلاً فقط.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
عبدالله الشميري (ضيف)
30-06-2005
انا احترم الاخ الزين على تصريحه بخصوص مرض شلل الاطفال وانتشاره في اليمن في عامنا هذا سؤالي لوزارة الصحه ماهو ردكم العملي على هذا التصريح وان 300 حالة اصابه ظهرت في اليمن هذا دليل على فشل الوزاره في متابعة مثل هذة الامراض والتي ستكلف المجتمع الكثير من ابنائه لاسمح الله اذا لم تقوم وزارة الصحه بمضاعفة الجهود ومتابعة الحالات من قبل الوزير شخصيا. فمافائدة وزارة الصحه اذا لم تهتم بأمور المرضى والمصابين واين الدور الرقابي للمجلسين النواب والاستشاري في متابعة ومراقبة سير امور الوزارات . يكفي المجتمع اليمني ويلات تصريحات بعض المسئولين التي لا فائدة منها نحن الان في عهد (( الافعال لا الاقوال )) وكلنا يعرف بأن هدف من أهداف الثورة الخالدة القضاء على الجهل والمرض .فسأترك لكم الحكم ؟ هل انجزنا هذا الهدف السامي .

المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019