الثلاثاء, 25-فبراير-2020 الساعة: 01:10 م - آخر تحديث: 01:01 ص (01: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
التجريف‮ ‬للوظيفة‮ ‬العامة‮ .. ‬إلى‮ ‬أين‮ ‬؟‮!‬
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
أخبار
المؤتمرنت- عبدالله الحنبصي -
وصول معدات الى اليمن لفحص أنفلونزا الطيور
علم (المؤتمرنت) أن وزارة الصحة العامة والسكان قامت بتوفير دفعة من الأمصال والمعدات اللازمة للوقاية من وباء أنفلونزا الطيور، إلى جانب إلى جانب أجهزة الفحص الخاصة باكتشاف الوباء.
وقال عدد من أعضاء لجنة الصحة بمجلس النواب بأن المجلس كلف اللجنة بمتابعة قضية أنفلونزا الطيور، وإعداد تقرير حول المخاطر والاستعدادات اللازمة للوقاية من هذا المرض الخطير.
وأكد أعضاء اللجنة إجماعهم على ضرورة عدم التهويل في هذه القصة، مشيرين إلى أن حالة الخوف التي أصابت عدد من المناطق المنتشرة في محافظات الجمهورية إبان نفوق عدد من أنواع الطيور إثر إصابتها بأمراض عادية غير خطيرة، لا مبرر له.
وقال النواب بأن وجود طيور نافقه لا يعني إصابة اليمن بهذا المرض طالماً ولم يتم إثبات ذلك طبياً. مشيرين إلى أن بعض مزارع الدواجن غالباً ما تلجأ إلى رمي الطيور والكتاكيت التي ماتت، لأسباب أخرى ليس لها علاقة بأنفلونزا الطيور، على جانب الطريق مما يثير الفزع لدى بعض المواطنين.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020