الثلاثاء, 21-يناير-2020 الساعة: 10:45 ص - آخر تحديث: 02:01 ص (01: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
2020م‮ ‬عام‮ ‬المصالحة‮ ‬الوطنية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
فنون ومنوعات
المؤتمر نت - .
المؤتمر نت -
بدلــــة صـــــدام للبيــــــع
قبل يوم واحد من مثوله أمام محكمة عراقية، أعلن مزاد مانيون العالمي عن عرض بدلة الدكتاتور المخلوع صدام حسين للبيع، وحسب صحيفة سفنسكا داغ بلاديت السويدية التي نشرت الخبر نقلا عن وكالة رويترز للأنباء أن المزاد سيعرض البدلة الزيتونية الخضراء كاملة مع الشارات المربوطة بها للبيع.

وأكد المزاد الأميركي ان هذة هي البدلة الثانية التي ينوي بيعها بعد أن باع الأولى بمبلغ قارب 2000 دولار أميركي.

وعن الطريق الذي وصلت به البدلة الى المزاد أكدت رويترز ان جنديا أميركيا قد عثر عليها أثناء دخول القوات الأميركية الى مطار بغداد عام 2003 وأخذها معه، رغم تأكيدها صعوبة السماح للجنود الأميركيين بإخراج التحف والموجودات الثمينة من العراق إلا باستثناءات قليلة وتحت ظروف خاصة جدا. المزاد من جهته أعلن أن ثمن البدلة سيذهب لأعمال خيرية.

وكان الرئيس المخلوع يهتم بأناقته حيث تخصص عدد من دور الازياء في فرنسا بصناعة أطقمه الرسمية وكذلك العسكرية بما في ذلك ملبوسات افراد عائلته.

واستطاع جنود أميركيون ومواطنون عراقيون من بعد انهيار النظام في نيسان (ابريل) 2003 من الحصول على بعض مقتنيات صدام وتهريبها للخارج جيث بيعت باسعار خيالية.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020