الثلاثاء, 28-يناير-2020 الساعة: 01:49 م - آخر تحديث: 12:20 ص (20: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
2020م‮ ‬عام‮ ‬المصالحة‮ ‬الوطنية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
فنون ومنوعات
المؤتمر نت - .
المؤتمرنت ـ ميدل ايست اونلاين -
الصندوق المبيت يسبق العروس الى بيت العريس

المبيت تراث خليجي مستورد من الهند سبق عصر النفط وبرع اهل الخليج في صناعته.


كما يعرف في مناطق الخليج استخدمه جيل ما قبل النفط للتخزين واصبح اليوم قطعة اثاث للعرض في المنازل كديكور للتزيين فقط.
انه صندوق التخزين الخشبي القديم المعروف باسم "صندوق مبيت" ويعرفه احد صانعيه في مملكة البحرين بأن اصل هذا الصندوق من الهند وقد برع اهل الخليج في صناعته حتى صار تراثا خليجيا.


وقال الصانع البحريني لهذا الموروث الخليجي سيد ناصر علي ناصر ان اهل الخليج في البحرين وقطر والسعودية والكويت يسمونه "صندوق مبيت" بينما يعرف في الامارات وعمان باسم "مندوس".
واوضح ان اصل الصندوق من الهند وجلب الى الخليج وعرف باسم "المبيت" لانه كان يحوي ملابس وحلي وعطور وبخور وحاجيات العروس ويوضع في بيت الزوجية التي ستنتقل اليه ليلة قبل الزفاف فسمي بهذا الاسم كونه يبيت في المنزل قبلها ثم يسلم لها في اليوم التالي من الزفاف كما كان متبعا في البحرين.
واضاف ان الصندوق لا يباع في العادة بعد اقتنائه اذ يحتفظ فيه اهله منذ دخوله المنزل حيث يستخدم في التخزين وغالبا للحاجيات الشخصية.
واشار الى ان الصندوق قد يكون كبيرا او متوسطا في الحجم وقد يكون صغيرا وكلما كان من اشتراه ميسور الحال فانه يشتري الحجم الكبير منه.
وحول صناعة "صندوق مبيت" اشار الى ان صانعه هو النجار ويصنع من نوعين من الخشب فاما من خشب "السيسم" او خشب "الصاج" وهي تجلب من الهند او افريقيا مضيفا ان صناعة الصندوق الصغير تستغرق اربعة ايام في حين تأخذ صناعة الكبير منه سبعة ايام.
وقال ناصر ان صناعته تحتاج الى رسوم هندسية وتتطلب صبرا وعملا دقيقا من النجار الذي يقوم بصناعته اذ ان زخرفة الصندوق بالمسامير والنحاس تأخذ من الوقت والجهد.
وحول زخرفة الصندوق بالمسامير قال ان الصندوق الصغير يتطلب نحو 2600 مسمارا في حين يستهلك الصندوق الكبير نحو 4400 مسمارا وهذه المسامير تجلب في الوقت الحاضر من المانيا بينما يستورد النحاس من الهند.
وعن اسعار هذا النوع من الصندوق في الوقت الحالي اشار الى انه يتراوح عند مبلغ 400 دينار بحريني للصندوق متوسط الحجم المصنوع من خشب الصاج بينما تتراوح اسعاره بين 120 و 150 دينارا ان كان مصنوعا من نوعية تقل جودة.
واضاف ان صناعة "الصندوق المبيت" لاتزال تتم بأيدي نجارين بحرينيين وليس بأيدي صناع اجانب كما هو في معظم دول الخليج وان لم تخلو من وجود صناع مواطنين فيها على سبيل الهواية وليس اتخاذها حرفة كما في البحرين.(كونا)








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020