الإثنين, 21-أكتوبر-2019 الساعة: 02:24 م - آخر تحديث: 12:30 م (30: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
دين
المؤتمر نت - .
المؤتمرنت - متابعات -
مؤتمر الدنمارك ينعقد وسط انقسامات
طالب رجال دين مسلمون، أمس، في كوبنهاغن، الدنمارك بتقديم اعتذارات رسمية، وذلك قبل افتتاح مؤتمر «هذا نبينا» الذي يفترض أن يسهم في إخماد التوتر الناجم عن قضية الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم.
وقدم هذا الطلب، الداعية المصري عمرو خالد، في مؤتمر صحافي، قبل افتتاح المنتدى الذي انقسمت الاراء حوله والذي ترعاه وتموله الحكومة الدنماركية صباح امس في كوبنهاغن بمشاركة خبراء مسيحيين ومسلمين. إلى ذلك، قال الشيخ أحمد أبو لبن، الفلسطيني الأصل، رئيس الوقف الاسلامي في الدنمارك، لـ «الشرق الأوسط»: انه «كان من المفترض على عمرو خالد أن يذكر الخارجية الدنماركية، صاحبة الدعوة للمؤتمر، أهمية مشاركة طرف ثالث في الحوار، وهم مسلمو الدنمارك وأئمتهم، ودعوتهم بدلا من تجاهلهم، حتى تؤتي المسألة أكلها، ويتم إخماد نيران الفتنة».
صحيفة الشرق الاوسط








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "دين"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019