السبت, 30-مايو-2020 الساعة: 05:55 م - آخر تحديث: 05:03 م (03: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
جزيرة سقطرى والأطماع الساذجه للغزاة الجدد
أ‮.‬د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور *
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
يحق‮ ‬للمؤتمريين‮ ‬الافتخار
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
البحث عن الذات
عبدالرحمن الشيبانى
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
دين
المؤتمر نت - .
المؤتمرنت - متابعات -
مؤتمر الدنمارك ينعقد وسط انقسامات
طالب رجال دين مسلمون، أمس، في كوبنهاغن، الدنمارك بتقديم اعتذارات رسمية، وذلك قبل افتتاح مؤتمر «هذا نبينا» الذي يفترض أن يسهم في إخماد التوتر الناجم عن قضية الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم.
وقدم هذا الطلب، الداعية المصري عمرو خالد، في مؤتمر صحافي، قبل افتتاح المنتدى الذي انقسمت الاراء حوله والذي ترعاه وتموله الحكومة الدنماركية صباح امس في كوبنهاغن بمشاركة خبراء مسيحيين ومسلمين. إلى ذلك، قال الشيخ أحمد أبو لبن، الفلسطيني الأصل، رئيس الوقف الاسلامي في الدنمارك، لـ «الشرق الأوسط»: انه «كان من المفترض على عمرو خالد أن يذكر الخارجية الدنماركية، صاحبة الدعوة للمؤتمر، أهمية مشاركة طرف ثالث في الحوار، وهم مسلمو الدنمارك وأئمتهم، ودعوتهم بدلا من تجاهلهم، حتى تؤتي المسألة أكلها، ويتم إخماد نيران الفتنة».
صحيفة الشرق الاوسط








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "دين"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020