الإثنين, 11-نوفمبر-2019 الساعة: 11:08 م - آخر تحديث: 09:58 م (58: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
رياضة
المؤتمرنت:/ محمد القيداني -
تنافس محموم في الانتخابات الأولمبية الأولى
تواصل وزارة الشباب والرياضة استعداداتها لإجراء الانتخابات الأولمبية الأولى التي تشهدها بلادنا صباح الأربعاء المقبل بصالة المركز الأولمبي بمدينة الثورة الرياضية بصنعاء وتبين المؤشرات الأولية أن الانتخابات ستشهد تنافساً محموماً بين الشخصيات التي ترشحت للمنافسة على عضوية المجلس الإداري للجنة الأولمبية البالغ قوامها (21) عضواً.
وتأتي انتخابات اللجنة الأولمبية في بلادنا الأولى من نوعها على ساحة العمل الأولمبي،.حيث تم إجراء عدد من التعديلات على النظام الأساسي للجنة الأولمبية في اجتماع أعضائها في أكتوبر من العام المنصرم والذي رأسه عبدالرحمن الأكوع وزير الشباب والرياضة – رئيس اللجنة الأولمبية اليمنية – وتم خلاله إلغاء عملية التعيين لأعضاء اللجنة الأولمبية والذي كان معمولاً فيه في النظام السابق إلى عملية الانتخابات من خلال اقتراع حر ومباشر وتم خلاله تقليص عضوية اللجنة الأولمبية من (31) عضواً في النظام السابق إلى (21) عضواً يمثلون قوام اللجنة الأولمبية بما فيهم منصب الرئيس ونائبه والأمين العام ورئيس لجنة الرياضيين.
ويتقدم المرشحين المتنافسين لخطف رئاسة اللجنة الأولمبية رئيس اللجنة الحالية عبدالرحمن الأكوع – وزير الشباب والرياضة ، .
وتأتي أبرز الشخصيات بعد الوزير الأكوع الدكتور يحيى الشعيبي – وزير الدولة أمين العاصمة – من الشخصيات الرياضية التي خدمت الرياضة.
فيما يتقدم نبيل حسن الفقيه – وزير السياحة رئيس الاتحاد العام لكرة الطاولة ومعه العميد محمد رزق الصرمي – رئيس الاتحاد العام للتنس أبرز المرشحين في الاتحادات الرياضية.
ودخل العمل الأولمبي بلادنا منتصف السبعينيات عبر ما يسمى في ذلك الوقت باللجنة الرياضية، والتي رأسها المرحوم محمد الحيمي، وتم تشكيل أول لجان أولمبية في بلادنا في بداية الثمانينيات من القرن المنصرم، من اللجنة الأولمبية في الشطر الشمالي سابقاً، والمجلس الأعلى للرياضة في الشطر الجنوبي سابقاً.
فيما كان الاعتراف من قبل اللجنة الأولمبية الدولية باللجنتين الأولمبيتين في بلادنا عام 1982م وأتت بعدها أول مشاركة لبلادنا في دورة أولمبية عام 1984م من خلال دورة الألعاب الأولمبية بلوس أنجلوس، وتم توحيد اللجنة الأولمبية اليمنية على مستوى المحافظات الشمالية والجنوبية في الثامن من فبراير 1990م.
وستشهد المنافسة على عضوية اللجنة الأولمبية من خلال اقتراع للجمعية العمومية لأعضاء اللجنة الأولمبية البالغ (55) عضواً، حيث سيتم البدء بعملية الاجتماع الانتخابي من خلال قراءة محضر اللجنة الأولمبية السابقة، والتي ستكون مكلفة بالإشراف على سير انتخابات المجلس الإداري الجديد، ثم قراءة خططها للعام الجديد بعدها سيتم فتح باب الانسحاب للمرشحين الراغبين في الانسحاب.
وسيتم تشكيل ثلاثة من أعضاء اللجنة لعملية الفرز لتبدأ معها عملية الاقتراع، حيث سيتم اختيار (9) من الاتحادات الرياضية و(6) من الشخصيات الرياضية و(5) من قيادات العمل النسوي وعضواً واحداً رئيساً للجنة الرياضية.
حيث سيتم فرز الأصوات واختيار التسعة الأوائل من الاتحادات الرياضية وكذا الستة الأوائل للشخصيات الرياضية والخمس الأوائل من المتنافسات من قيادات العمل النسوي من خلال قوائم ثلاث للثلاث الفئات لمرشحي مجلس الإدارة الجديدة يعقبها اجتماع المجلس الإداري الجديد، ويتم خلاله اختيار رئيس اللجنة الأولمبية ونائبيه المكون من رجل وامرأة وكذا منصب الأمين العام ورئيس لجنة الرياضيين.
وإذا كان الصراع على منصب الرئيس يبدوا مفرغاً إلا أن التنافس على أشده لمنصب الأمين العام للجنة الأولمبية الذي يشغله حالياً محمد الأهجري الأكثر حضوراً للأمانة العامة للمجلس الإداري الأولمبي الجديد حيث ينافسه عدد من المرشحين أبرزهم أحمد السياني – مدير عام الاتحادات والأندية.
وما يجدر الإشارة إليه إلى أن الشارع الرياضي في بلادنا يعول خيراً على إفرازات الانتخابات الأولمبية الأولى في بلادنا من أجل مواصلة مسيرة العمل الأولمبي وما سيتم التحضير له لخوض الدورة الأولمبية المقبلة في بكين 2008م. ..








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "رياضة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019