الخميس, 21-نوفمبر-2019 الساعة: 05:46 ص - آخر تحديث: 01:17 ص (17: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
رياضة
المؤتمر نت - تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة في العالم اليوم الثلاثاء صوب استاد "سان سيرو" معقل فريق ميلان الإيطالي ، لمتابعة أحداث المباراة الهامة والمرتقبة التي ستجمع بين ميلان الإيطالي الذي سيستقبل ضيفاً ثقيلاً هو برشلونة الاسباني، في مباراة

عبدالله زقوت – إيلاف -
برشلونة في مواجهة ثأرية أمام ميلان
تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة في العالم اليوم الثلاثاء صوب استاد "سان سيرو" معقل فريق ميلان الإيطالي ، لمتابعة أحداث المباراة الهامة والمرتقبة التي ستجمع بين ميلان الإيطالي الذي سيستقبل ضيفاً ثقيلاً هو برشلونة الاسباني، في مباراة الذهاب لحساب الدور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وكان ميلان وبرشلونة وصلا إلى نصف النهائي بفوز الأول على ليون الفرنسي 3-1 ، بعد أن انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي، في حين فاز الثاني على بنفيكا البرتغالي 2-صفر ، كما انتهت أيضاً مباراة الذهاب بينهما بالتعادل السلبي.

وستكون المباراة غاية في المتعة والاثارة بين الفريقين الذين أثبتا أحقيتهما في التأهل للدور نصف النهائي، إلى جانب تألقهما اللافت في الدوري المحلي، ففريق ميلان الذي توج بمركز الوصيف في بطولة العام الماضي، وصاحب المركز الثاني في الدوري المحلي هذا الموسم، يدرك خطورة ملاقاته لبرشلونة الاسباني حامل لقب الدوري الاسباني والذي ضمن بشكل كبير الفوز به هذا الموسم أيضاً.

وإلى جانب الصورة البراقة للفريقين ووضعهما الحالي اللافت، لا يمكن إغفال كوكبة من النجوم العالميين الذين تزخر بهم صفوف الفريقين الطامحين بقوة للتأهل للمباراة النهائية والمنافسة على اللقب الأوروبي الأغلى على صعيد الأندية.

ومن المعلوم أن فريقا ميلان وضيفه برشلونة من أعرق الأندية العالمية والأوروبية، وهذا الشيء ميزهما بوجود نخبة من اللاعبين الأكفاء ، ففي الفريق الكاتالوني نجد رونالدينو البرازيلي ، وإيتوو الكاميروني، في حين يبرز شفشنكو الاوكراني ، وكاكا البرازيلي في الفريق الايطالي.

واستعد الفريقان لهذه المواجهة بشكل جيد ، رغم غياب عدد من أبرز اللاعبين عن صفوف الفريقين، لكنهم سجلوا نتائج لافتة في المباراة التي لعبوها كل في بلده، فقد حسم ميلان الذي سيغيب عنه مهاجمه فيلبو إنزاغي بداعي الاصابة مباراة الديربي الايطالي أمام جاره الانتر وفاز عليه بهدف دون رد لينفرد بالمركز الثاني، ونجح أيضاً في تضييق الخناق على المتصدر يوفنتوس وقلص الفارق الى 5 نقاط قبل 4 جولات من ختام الدوري.

وعلى صعيد برشلونة فقد أعد العدة بفوزه على فياريال الذي سيلعب أيضا في نصف النهائي يوم الأربعاء أمام آرسنال الانكليزي، وإنفرد بصدارة الدوري بفارق 10 نقاط عن أقرب منافسيه فالنسيا، ليقترب أكثر من الحفاظ على لقب الدوري الاسباني للعام الثاني على التوالي.

وسيفتقد برشلونة في مباراة الثلاثاء كل من الشاب الارجنتيني ليونيل ميسي والسويدي هنريك لارسون بداعي الاصابة إلى جانب البرتغالي ديكو للايقاف، لكنه يملك رونالدينو وإيتو بالإشارة إلى أن رايكارد مدرب برشلونة أراح الساحر رونالدينيو في مباراة الفريق الأخيرة بالدوري.

وتحمل هذه المباراة بين برشلونة وميلان في طياتها الكثير من المفارقات التي ستزيد من سخونتها ونكهتها، فمدرب برشلونة الحالي وهو الهولندي فرانك ريكارد توج مع فريقه السابق (ميلان الايطالي) بطلا لدوري الأبطال الأوروبي عامي 1998 و1999 عندما كان يلعب مع الفريق الايطالي الى جانب مواطنيه ماركو فان باستن ورود خوليت.

وفي مفارقة أخرى، كان برشلونة الاسباني قد سقط سقوطا مدويا أمام ميلان في نهائي هذه البطولة عام 1994 عندما لقنه ميلان درسا في فنون اللعبة بالفوز عليه 4-صفر ، لذلك فإن عنصر الثأر في مواجهة الفريقين ستكون غالبة عملياً.

وكان الفريقان التقيا الموسم الماضي في البطولة ذاتها، في الدور الاول ضمن منافسات المجموعة السادسة، حيث فاز ميلان ذهابا 1-صفر بهدف من شفتشنكو ، ورد عليه برشلونة بالفوز إيابا 2-1 بهدفين لايتو ورونالدينيو مقابل هدف لشفتشنكو، لكن لقاء نهائي 1994 يبقى الابرز بينهما.

ومن المفارقات الأخرى في هذه المباراة، أنها تحمل نكهة اضافية بسبب تواجد العديد من لاعبي المنتخب البرازيلي لكرة القدم في صفوف الفريقين فهناك رونادينيو وكاكا والمخضرم كافو وسيرجينيو والحارس ديدا وجوليانو بيليتي وجوزيه ادميلسون وسيلفيو سيلفينيو وتياغو موتا .

وإلى جانب النكهة البرازيلية لا تخفي النكهة الهولندية فهناك مدرب البارصا رايكارد إلى جانب اللاعبين كلارنس سيدورف والمدافع ياب ستام ، وجيوفاني فان بروكهورست ومارك فان بومل.

يذكر أن ميلان توج بلقب دوري أبطال أوروبا 6 مرات من قبل كان آخرها عام 2004م، أما برشلونة، فقد توج بهذا اللقب مرة واحدة عام 1992 على حساب فريق إيطالي هو سمبدوريا









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "رياضة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019