الإثنين, 14-أكتوبر-2019 الساعة: 07:50 م - آخر تحديث: 07:11 م (11: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
علوم وتقنية
المؤتمر نت -
المؤتمرنت -
بحث علمي يفسر أسرار (القيلولة)
إذا كنت ممن يشعرون بالنعاس بعد تناول الطعام، وتعتبر أن «غفوة» القيلولة جزء من جدولك اليومي، فهناك سبب علمي يوضح السبب.
فعلى مدى سنوات حاول العلماء فهم السبب الذي يجعل البعض يشعر بالنعاس بعد الاكل، ولماذا تفضل بعض الشعوب مثل الاسبان واليونانيين والايطاليين فترة القيلولة.

فقد وجد العلماء في جامعة مانشستر ان الخلايا الدماغية التي تبقي الانسان يقظا تتوقف عن العمل بصورة تلقائية، بعد تناول الطعام.

وقال الدكتور دينيس بورداكوف، الذي قاد فريق البحث لمجلة نيرون العلمية «من المعروف ان الانسان، وبعض الحيوانات تشعر بالنعاس، ويقل نشاطها بعد الأكل، ولكن اشارات المخ المسؤولة عن هذا النعاس لم تكن مفهومة». ويوضح د. بورداكوف ان الفريق «تعرف على آلية لم تكن معروفة من قبل، وهي عالية الحساسية لدرجة ان تلتقط التغيرات الطفيفة في معدلات الغلوكوز، مثل التي قد تحدث بين الوجبات».

ويظن الفريق ان هذه المعلومات تساعد على فهم حالة التعب التي تصيب الجسم بعد الوجبات، ولماذا يصعب على الانسان النوم وهو جائع. كما يساعد البحث ايضا على ايجاد علاج للسمنة المفرطة واضطرابات الأكل والنوم، وحتى القدرة على التعلم والادمان.

ويركز البحث على تأثير السكر على خلايا المخ المنتجة للبروتينات، التي تنظم حالة اليقظة عند الانسان. وتستجيب تلك الخلايا لمستويات النشاط المتغيرة وتتأثر بالجوع والإثارة والهورمونات.
«الشرق الأوسط»









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019