الخميس, 17-أكتوبر-2019 الساعة: 02:24 م - آخر تحديث: 02:20 م (20: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
علوم وتقنية
المؤتمرنت -
(الاستشعار) توصي بقاعدة بيانات عربية
أكد المشاركون في ورشة العمل الإقليمية -حول تطبيقات الاستشعار عن بعد لإدارة الموارد الطبيعية في محميات المحيط الحيوي في الوطن العربي- على أهمية تنفيذ مشاريع مشتركة بين الدول العربية في مجال الاستشعار عن بعد والعلوم الرافدة.
وأوصى المشاركون في الورشة -التي نظمها على مدى ثلاثة أيام المركز اليمني للاستشعار عن بعد بالتعاون مع اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم والمكتب الإقليمي لليونسكو بالقاهرة، على اهمية تواصل المركز اليمني للاستشعار عن بعد مع الجهات ذات العلاقة لمعرفة احتياجاته وتطوير أدائه؛ بالإضافة إلى الاستمرار في عقد ورش العمل المتعلقة باستخدام هذه التقنيات في مختلف المجالات.
كما طالب المشاركون على أهمية إنشاء قاعدة بيانات للمحميات الطبيعية في الوطن العربي وعمل دليل إرشادي للخبراء في هذا المجال، وتبادل الخبرات وعمل دورات متخصصة في تقنيات الاستشعار عن بعد؛ بالإضافة إلى ضرورة تكامل العمل العربي في مجال محطات الرصد وعمل مراكز مشتركة لتطوير الخدمات.
مشددين على ضرورة توفير قوانين للحفاظ على المحميات والاهتمام بالكادر الفني والمتخصص في مجال الاستشعار عن بعد والعلوم الرافدة وتوطين هذه التقنية في البلاد العربية، والاهتمام بدعم المشاريع المتعلقة بإدارة الموارد الطبيعية والحفاظ على محميات المحيط الحيوي والتكامل العربي في مجال الاستشعار عن بعد.
كما أوصى المشاركون على إنشاء شبكة على الإنترنت للتواصل وتبادل المعلومات وضرورة حصر الموارد الطبيعية ومراقبتها.
هذا وشارك في الورشة 40 مسئولاً وخبيراً واختصاصياً في مجالات الاستشعار عن بعد وإدارة المحميات الحيوية من اليمن والسعودية والبحرين والسودان وتونس وسوريا وعمان وقطر ولبنان وليبيا ومصر.
وتم في الورشة استعراض تجارب الدول المشاركة وتبادل الخبرات والأفكار وتعزيز وتنشيط التعاون وتحديد أولوياته وفق احتياجات المنطقة العربية وتحديد الصعوبات والمشاكل التي تواجه شبكة برنامج المحيط الحيوي العربية واقتراح الحلول المناسبة.
-وناقشت الورشة أوراق عمل حول تطبيقات تقنيات الاستشعار عن بعد لإدارة الموارد الطبيعية في محميات المحيط الحيوي في الوطن العربي، وطرق توطين هذه التقنيات واستخدامها لرصد وإدارة الموارد الطبيعية ودراستها والحفاظ على المحيط الحيوي.
وقد رفع المشاركون –في ختام الورشة آيات الشكر والتقدير لرئيس الجمهورية لرعايته للورشة واهتمامه الكبير في تقنيات الاستشعار عن بعد والنظم الرافدة وتطبيقاتها في مختلف المجالات، وبارك المشاركون للشعب اليمني الاحتفالات بالعيد السادس عشر لقيام الجمهورية اليمنية، راجين لفخامته دوام الصحة والعافية.
-








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019