الجمعة, 10-أبريل-2020 الساعة: 08:51 ص - آخر تحديث: 01:38 ص (38: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
يوم‮ ‬الصمود‮ ‬وعام‮ ‬النصر
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
حبر مختلف)..
عبدالرحمن الشيبانى
جائحة كورونا العالمية في العام 2020م وجائحة العدوان السعودي الإماراتي على اليمن
بقلم/ عبدالعزيز بن حبتور
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العدوان‮ ‬يحتضر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
مجتمع مدني
المؤتمرنت -
بلا قيود تنظم نقاشاً لحوار الثقافات
أقامت منظمة صحفيات بلا قيود اليوم امس الأربعاء حلقة نقاشية بعنوان حوار الثقافات وذلك في قاعة العفيف.
وفي الحلقة التي عقدت برعاية وزارة الثقافة عرض فيلم تسجيلي قامت المنظمة بتنفيذه بالاشتراك مع منظمة بريدجز Bridges ومنظمة Cielo Picture الكنديتين.
وعرض في الحلقة نموذجين لفتاتين إحداهما من مدينة كالجري في كندا وتدعى سارة وعمرها 12 سنة، وريما من مدينة تعز في اليمن وهي نفس عمر ساره، اللتان حكتا أحلامها وتطلعاتهما ونظرتهما للمستقبل.
وأظهرت قصة الفيلم الفوارق والجوانب المشتركة حضاريا وتكنولوجيا بين الفتيات المستهدفات كما أوضح اختلاف الهوايات ونمط الحياة بين الشرق والغرب.
ويهدف الفيلم الذي حمل عنوان "من خلال أعينهن" والذي نفذ لأول مرة في اليمن الى خلق حوار ثقافي مشترك بين الشريحة المستهدفة وهن ثلاث فتيات يمنيات وثلاث كنديات تتراوح أعمارهن بين 12، 16 سنة.
وفي بداية الحلقة التي رأستها الزميلة محاسن الحواتي، ألقت توكل عبدالسلام كرمان رئيسة منظمة صحفيات بل قيود كلمة المنظمة أكدت فيها على أهمية الدعوة الى الحوار،والتواصل بين الحضارات باعتباره ضرورة وحتمية إنسانية خاصة في ظل القرية الكونية الصغيرة التي نعيشها، وقالت إن منطق المصلحة الشخصية لكل أفراد الإنسانية السوية يقتضي الدخول الفوري في الحوار والتعايش الجيدين فكرا وممارسة، وقبوله بدلا من إتاحة الفرصة لقوى الشر الهامشية المبثوثة لتشكل قوى تدير باعثة للصراع والقطيعة.
وتمنت كرمان أن يمثل الجهد الذي بذل في إعداد قصتي الفيلم دعوة علمية الى فتح الباب واسعاً أمام نماذج من الشراكة والتواصل المجتمعي بين شعوب العالم، وبين شعبي اليمن وكندا على وجه الخصوص.
من جهته قال الأخ هشام بن علي.. وكيل وزارة الثقافة أن قصتي "سارة، ريما" قدمتا نموذجا مهما لأهم قضية في حوار الثقافات وهو معرفة الآخر في اختلافه لا في التشابه معه، دون الاعتماد على الحوارات الشفهية والنظرية غير المجدية عادة.
كما تحدثت في الحلقة السيدة دونا كندي – ريسة منظمة Bridges – والتي تطرقت الى أهمية حوار الثقافات واحترام كل طرف لهوية الآخر.
واتهمت السيدة دونا بعض وسائل الإعلام بتشويه صورة الغربيين خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر، وأشارت الى ما سببته قضية الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وقالت أنها سعت لعقد لقاء بين المسلمين والنصارى واليهود في كندا للوقوف أمام القضية وتفهمها.
كما تحدثت السيدة دونا عن فترة تواجدها في اليمن أثناء عملها مع شركة كنديان نكسن، وقالت أن منظمتها تعمل بدون دعم من الحكومة الكندية او الحكومة اليمنية، وأنها تلقت دعوات من قيادات نسوية للعمل في مجال قضايا المرأة والقانون، وأنشطة أخرى كثيرة قامت بها منظمتها، والتي أتت الى اليمن بممرضات، ومحاميات وصحفيات.
وأشادت السيدة الكندية بالفيلم التسجيلي وباعتزاز اليمنية بهويتها، معتبرة الفيلم خطوة أولى في طريق الحوار والتفاهم بين الشرق والغرب، شاكرة كل من عمل معها على إنجاح الفيلم وعلى رأسهم صحفيات بلا قيود ووزارة حقوق الإنسان، والمدارس كذلك سواء في كندا او اليمن.
كما ألقيت في الحلقة النقاشية العديد من المداخلات، من قبل كلا من علي اليزيدي نائب أمين عام التنظيم الوحدوي الناصري، وعلي سيف حسن رئيس منتدى التنمية السياسية، وآمال الباشا رئيسة منتدى الشقائق، وعبدالسلام رزاز الأمين العام المساعد لاتحاد القوى الشعبية، والعديد من ممثلي المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية والثقافية.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مجتمع مدني"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020