الجمعة, 15-نوفمبر-2019 الساعة: 08:31 م - آخر تحديث: 08:12 م (12: 05) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمرنت - متابعات -
المؤتمر لا معزل عن الرئيس والمشترك يعرض الشراكة
قال الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام الشيخ سلطان البركاني أن قبول الرئيس على عبدالله صالح بإرادة الجماهير المتظاهرة بعيداً عن المؤتمر الاستثنائي لا يعني أن المؤتمر يعيش بضعفه في معزل عن الرئيس معتبراً أن هذه المقولات تحمل أحكاماً جزافية كون المؤتمر له أغلبية في البرلمان وكتلة كبيرة من الناخبين الذين يمنحونه الثقة المتوالية وأن على عبدالله صالح هو رئيس المؤتمر وله قاعدة خارج نطاق قواعد حزبه كنتيجة للتحولات التاريخية التي أحدثها في قيادته للبلاد .
وأضاف البركاني في حديثه في البرنامج المفتوح الذي بثته قناة الجزيرة من صنعاء مساء أمس إن نقاشاتنا مع الرئيس معلنة وشفافة ونختلف ونتفق ولكنه سيستمر هو الرئيس وسينافس في الانتخابات الرئاسية ببرنامج المؤتمر .
وحول موقف اللقاء المشترك مما حدث أمس من استجابة رئيس الجمهورية للمسيرة المليونية التي شهدتها العاصمة صنعاء خلاف المحافظات الأخرى قال محمد قحطان الناطق باسم اللقاء المشترك في البرنامج المفتوح للمذيع غسان بن جدو " لا نريد أن ندخل في التفاصيل فيما يتعلق بمرشح المؤتمر الشعبي العام فلهم تفاصيلهم وطقوسهم " مؤكداً مشاركة أحزاب المشترك في الانتخابات ، حيث قال "سننافس مرشح المؤتمر أياً كان ".
وعن الارتباك الذي سببته المسيرة المليونية للمعارضة فضل البركاني عدم الحديث عن ذلك مردداً بأنه لا شأن للمؤتمر بمضاعفات ذلك الحدث بالنسبة للمعارضة ، لكنه المح إلى تناقضها في هذا المجال من خلال رضاها وثقتها بأن الرئيس على عبدالله صالح هو رجل المرحلة ويمكن أن يستكمل مسيرة المنجزات ، ويصرحون بالعلن بخلاف ما يعتقدونه في الغرف المغلقة ، معتبراً أن الحدث كبير بالنسبة للمؤتمر ولغيره وهو شيء طبيعي لقائد أحبه شعبه ولم يستطيع أن يتجاوز إرادتهم .
إلا أن حديث الغرف المغلقة استفز قحطان للحديث عن تسخير الفضائية اليمنية لصالح حزب و" نحن ندفع ضرائب لها" ، مبتعداً في رده إلى الوضع الاقتصادي والفساد والظروف المعيشية للمواطن اليمني .
وذهب الكاتب والصحفي أحمد الصوفي رئيس معهد تنمية الديمقراطية في حديثه عن استجابة الرئيس لإرادة الجماهير التي خرجت بمسيرات مليونية أنه قلب الموازين في الحياة السياسية اليمنية ليس منذ نشؤ الديمقراطية قبل (15) عاما ولكن لعقود قادمة ، حيث وضعت مشروعية القوى السياسية على محك تاريخي مهم ، متسائلاً من يستطيع أن يغطي الاحتياجات الوطنية .
وقال الصوفي :" أن القرار إذا كان مناورة فهي ذكية وإذا كان قرار فهو حصيف" كونه شكل اختباراً للقوى السياسية جميعها ، فعلى مدار (11) وستة أيام لم نسمع من المعارضة أن لديهم مرشح وأنها اتفقت على مرشح ، واصفاً ما تعيشه الأحزاب السياسية في اليمن بأنه إعاقة فكرية وتعثر استراتيجي نتيجة المساومات .

إلا أن قحطان قال بأن أحزاب المشترك جاهزة من قبل إعلان الرئيس رغبته بعدم الترشح في يوليو الماضي وأن لديهم برنامجاً مشتركاً وقعت عليه أحزابهم ، وتطرق إلى الحوار الذي وصل إلى طريق مسدود بعد أشهر ، معتبراً التوقيع على اتفاق المبادئ مع المؤتمر بأنه استجابة متأخرة من قبل الحاكم لمطالب المعارضة .
في حين ذهب البركاني الى أن أحزاب المشترك لا تمتلك برنامج متفق عليه للمنافسة ولم تسمي مرشحها حتى الآن ، مستدلاً ببيان اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي أمس الأول الذي أكد على ضرورة الاتفاق مع بقية أحزاب اللقاء على إعداد برنامج والاتفاق على تحديد مرشح للانتخابات الرئاسية .
واتهمت رشيدة القيلي كاتبة صحفية أعلنت نيتها الترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة المؤتمر وحكومته بحشر الناس في بيعة المليون بإغرائهم بالدقيق والقمح وإخراج المظاهرات بطريقة لا يدري الواحد أين سيذهب ، حيث يتفاجئ بأنه في مظاهرة ، إلا أن البركاني فند مزاعم رشيدة بأن أعضاء المؤتمر من سلطة محلية وتنفيذية بما فيهم محافظي المحافظات ومدراء المديريات ورؤساء فروع المؤتمر كانوا ساعتها متواجدون في قاعة المؤتمر الاستثنائي وأن وسائل الإعلام المختلفة غطت بيعة المليون ولم تورد أدلة على ذلك ،معللاً بأن رشيدة لا تعيش واقع اليمن وتردد مقولة المعارضة دائماً بأن السلطة هي التي تحرك المظاهرات .
وهاجمت الكاتبة المستقلة حالياً محمد قحطان رئيس الدائرة السياسية للتجمع اليمني للإصلاح حزبها السابق بأن المشترك الذي ينطق باسمه لم يأبه لمصالح الشعب في اتفاق المبادئ ولا لمصالح تلك الأحزاب قائلة :" عندما وقعوا اتفاق المبادئ الذي قوبل باستياء شديد من قبل قواعد تلك الأحزاب " متسائلة " على ماذا يتباكون الآن ؟!، مضيفةً :" الإشكالية مع المشترك أنه وجه المعارضة و ينبغي أن يمثل المعارضة والاتفاق الأخير لم يحقق مطالب الأحزاب وليس مطالب الجماهير" .

وتحدث البركاني عن مطالب المعارضة وبالأخص المشترك وتكرار عرضه للمشاركة في حكومة وحدة وطنية في الوقت الذي تتهم فيه المؤتمر الحاكم بالفساد والفشل الاقتصادي ، معتبراً أن هذه المطالب هي التي تؤسس لنظام ديمقراطي ديكتاتوري لأنها تأتي من خارج صناديق الاقتراع وثقة أبناء الشعب .

لكن محمد قحطان طالب بانتخاب محافظ البنك المركزي أسوة بما يحدث في أمريكا وبعض دول العالم كون المؤتمر يمتلك كل شئ ، حيث اشترط البركاني لذلك أن ينال حزب قحطان الاغلبية التي تمكنه من إجراء تعديلات دستورية تتيح له ذلك .
المذيع المتألق غسان بن جدو الذي أدار الحوار بين البركاني وقحطان وعدد من جمهور المشاركين في برنامجه (حوار مفتوح ) اختتمه بعبارة موجزة للوضع القائم قائلاً :" ننهي حديثنا بالقول أن هناك وجود حراك سياسي وهناك منافسة ولكن هناك أيضاً معارضة تقول سننافسكم ولكننا مستعدون للشراكة ".









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
ضيف (ضيف)
25-06-2006
بصـــراحة، على عبدالله صالح هو الوحيد القادر على قيادة البلاد على الأقل خلال السنوات العشر القادمة وذلك للأسباب التالية: 1- تزايد النعرات الإنفصالية عند البعض. 2- عدم نضج المعارضة 3- قدرة الرئيس صالح على التعامل مع القلاقل الداخلية بحنكة وشجاعة غير عادية. 4- مايقارب 60 % من سكان اليمن قبائل والقبائل ما يشتوا إلا واحد خبير بأمور القبيلة لضمان استقرار البلاد. فقط ما نأمله من السيد الرئيس هــذه المرة هو محاربة الفساد والمفسدين واستبدال البطانة الفاسدة بأخرى وطنية صالحة ( والأبتعاد عن المطاوعة قد الإمكان)!!!

د\معمرالبداي (ضيف)
25-06-2006
نحن جميعانعرف من الذي يستخدم المساجد والدين من اجل تمرير اهداف سياسيه حيث ان شعبنا شعب مسلم متمسك بدينه ويثق في علمائه ولكن بعض العلماء والفقهاء نسو واجبهم اليني وانشغلو بالسياسه ولهم للاسف خبره في تكفير من يعارضهم بالامس كفرو الاشتراكيين وغدالاندري من سوف يكفرون لهذا نقل الله يهديهم ويحمي وطننامن كيد الكائدين

ماليزيا (ضيف)
25-06-2006
ياجماعه الاخ سلطان البركان هو امين عام مساعد. اشوف في الخبر كانه ترقى الى امين عام او باجمال اعلن عدم ترشيح نفسه!!!!!!!!!!!!!

لبيب (ضيف)
25-06-2006
اهم نقطة لم يعلق عليها الاخ البركاني هي ان الحزب الحاكم يستخدم المساجد والاعلام في الدعاية للمؤتمر كرر هذا الاتهام اكثر من مرة ولم يجب عنه وهذا اعتراف ان الحزب الحاكم يستغل الاعلام والمساجد لصالحة

المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019