الإثنين, 06-يوليو-2020 الساعة: 10:12 ص - آخر تحديث: 02:31 ص (31: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الشورى والأحزاب.. ثنائي‮ ‬لمواجهة‮ ‬الاختلالات‮ ‬وتقوية‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
حقيقة الصراع على اليمن.. ثلاثة محاور وجغرافيا ثابتة
أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
أخبار
المؤتمرنت -
المحكمة العليا الأمريكية تنظر في قانونية محاكمات جوانتانامو
تنظر المحكمة العليا الأمريكية في قانونية المحاكمات العسكرية بمعتقل جوانتانامو، وذلك في الدعوى التي رفعها اليمني 'سالم أحمد حمدان'، المتهم بأنه سائق سابق لأسامة بن لادن.
وينظر المراقبون لقرار المحكمة في هذه القضية، المتوقع صدوره يوم الاثنين، على أنه قد يساعد في تقرير مصير العشرات من معتقلي جوانتانامو الذين تسعى الإدارة الأمريكية إلى محاكمتهم في محاكمات عسكرية.
وقد صرّح الرئيس الأمريكي جورج بوش مؤخرًا بأنه ينتظر قرار المحكمة العليا في هذه القضية لتقرير ماذا يجب عليه أن يفعل مع معتقلي جوانتانامو، غير أن منظمة العفو الدولية واتحاد المدافعين عن الحريات المدنية أكدوا أن بوش ليس في حاجة إلى قرار محكمة إذا ما أراد إغلاق هذا المعتقل، والذي أثار الكثير من الانتقادات الدولية الحادة، وأشارت المنظمات الحقوقية إلى أن القضية التي تنظرها المحكمة لا علاقة لها بإغلاق جوانتانامو.
هذا، وتدور القضية التي تنظرها المحكمة العليا حول إذا ما كان من حق الإدارة الأمريكية محاكمة حمدان وتسعة معتقلين آخرين أمام محاكمة عسكرية.
ونقلت أسوشيتد برس عن العقيد 'موريس ديفيس'، رئيس هيئة الادعاء بجوانتانامو، قوله: أكثر من 65 معتقلاً آخرين قد يواجهون محاكمات مماثلة؛ إذا ما أيّدت المحكمة العليا هذه المحاكمة.
وأشار ديفيس إلى أن هيئة الادعاء تعد عدة تهم إضافية بعضها قد تجلب عقوبة الإعدام؛ وذلك لمناقشتها أمام المحكمة العليا.
من جهتها أشارت 'كمدر تشارلز سويفت' محامية 'حمدان' إلى أن هدف الدعوى هو نقل محاكمة موكلها إلى محاكمة مدنية أو إلى محاكمات عسكرية تقليدية.

وكالات








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020