الخميس, 17-أكتوبر-2019 الساعة: 02:32 م - آخر تحديث: 02:31 م (31: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
دين
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
القرضاوي يجيز تسجيل الأذان بصوت الفنانين غير "المنحرفين"
أكد الشيخ يوسف القرضاوي أن تسجيل الآذان بصوت الفنانين أمر جائز طالما أن أداء الآذان "بصوت ندي حسن محبب إلى الأسماع والقلوب" أمر مشروع ومحمود.
وقال د. القرضاوي إن "الإسلام يرحب بكل وسيلة تحبب الدين إلى الناس، وترغبهم في تعظيم شعائره". وأضاف أن "أداء الآذان بصوت ندي حسن محبب إلى الأسماع والقلوب: أمر مشروع ومحمود، ولكن يجب أن نختار من أصحاب الأصوات الندية: من لايعرف الناس عنه انحرافا في سلوكه." ونصح بالاستعانه بالمنشد المعروف سامي يوسف "لاستقامته وجمال صوته".
وجاء ذلك ردا على سؤال تلقاه فضيلته من إذاعة صوت الخليج (FM) حول الحكم الشرعي لقيام الإذاعة بتسجيل (الآذان) وبعض الأدعية والابتهالات الدينية بأصوات بعض الفنانين (الرجال) المشهورين على نطاق الخليج والعالم العربي، خصوصا ان هذه الاصوات لها حب وقرب لدى شريحة كبيرة من الشباب.

وقال د. القرضاوي في الفتوى التي نشرها على موقعه على الانترنت "إن الإسلام يرحب بكل وسيلة تحبب الدين إلى الناس، وترغبهم في تعظيم شعائره. ولأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك مما طلعت عليه الشمس وغربت".

نص الفتوى بالكامل
وفيما يلي نص الفتوى:
أحمد إليكم الله تعالى وأصلي وأسلم على رسوله الكريم محمد وعلى آله وصحبه.
(وبعد)

فإن الإسلام يرحب بكل وسيلة تحبب الدين إلى الناس، وترغبهم في تعظيم شعائره. ولأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك مما طلعت عليه الشمس وغربت.

وأداء الأذان بصوت ندي حسن محبب إلى الأسماع والقلوب: أمر مشروع ومحمود، وقد قال النبي للصحابي الذي رأى الأذان في رؤيا صادقة، أقره عليها الرسول: "علمه بلالا، فإن صوته أندى منك".

ولنا في رسول الله أسوة حسنة: أن تختار للأذان من كان أندى صوتا، وأحسن قبولا لدى الناس، لا كما نرى في بعض المساجد من المؤذنين الذين ينفرون ولا يبشرون.

ولكن يجب أن نختار من أصحاب الأصوات الندية: من لا يعرف الناس عنه انحرافا في سلوكه، كما هو للأسف حال كثير من الفنانين في الخليج وفي غيره من بلدان العالم العربي، إلا من رحم ربك، وهؤلاء يقبل عليهم قوم، ويعرض عنهم آخرون، ويثير أذانهم بعض الإشكالات والاعتراضات من كثير من المتدينين الملتزمين.

ويحضرني الآن فنان مسلم ظهر منذ فترة قريبة، وذاع صيته، وانتشرت أناشيده، وملك القلوب بصوته الرخيم، وتلحينه العذب، وأدائه المؤثر، ذلكم هو (سامي يوسف) الذي يعتبر من الدعاة (الفنانين الدعاة) بتوجههم وسلوكهم وأسلوبهم. فهذا يمكن التفاهم معه على تسجيل أذان مميز بصوته، وأعتقد أنه يرحب بذلك ويسعد به.
هذا ما أراه وأنصح به، والله يوفقكم ويسدد خطاكم.
العربية نت








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "دين"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019