الجمعة, 06-ديسمبر-2019 الساعة: 10:48 ص - آخر تحديث: 01:20 ص (20: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي
المؤتمرنت/ رويترز -
المالكي : لانعرف جيش المهدي و لا تنسيق مع الامريكيين
قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الخميس ان أسوأ زعماء فرق الإعدام سمعة بالعراق أفلت من مداهمة واسعة قادتها الولايات المتحدة لأحد معاقل الميليشيا الشيعية في بغداد.

وخلال مقابلة مع رويترز قال المالكي ان الهجوم البري والجوي على حي مدينة الصدر كان يستهدف أبو درع وهو زعيم ميليشيا مرهوب الجانب يحمل المسؤولية عن سلسلة من أعمال القتل والخطف الطائفي الوحشية التي استهدفت السنة.

وقال بيان عسكري أمريكي ان العملية التي نفذتها قوات عراقية خاصة مدعومة بمستشارين أمريكيين وتعزيز جوي من القوات الامريكية أسفرت عن مقتل 10 "مقاتلين وصفهم البيان بـ" أعداء".

وقال المالكي ان المداهمة حظيت بدعمه غير أنه قال انها تمت بطريقة عنيفة يمكن أن تقوض اتفاقا سياسيا عمل على التوصل اليه مع رجل الدين الشيعي الشاب المناهض للولايات المتحدة مقتدى الصدر والذي يسيطر على ميليشيا جيش المهدي.

وأضاف المالكي "انا قلت انه.. نوافق على اعتقال المطلوب قضائيا.. لا نمانع اي مجرم سني او شيعي يقتل الناس يعتقل. ولكن هذا ليس اعتقال."

وتساءل قائلا "(من أجل) اعتقال شخص تروح طائرات ومدرعات .."

وبدا أن المالكي تنصل من المداهمة خلال مؤتمر صحفي يوم الاربعاء بعدما قال انه لم يستشر غير أنه قال لرويترز ان ما كان يعنيه يتعلق بعملية أخرى في نفس المنطقة جاءت في اطار عملية تعقب خاطفي جندي أمريكي.

وقال رئيس الوزراء العراقي "الموضوع الاول نعلم به لكن (هذا) الموضوع ما اخبرونا عنه. هذه قلة التنسيق."

ويعتقد أن أبو درع الذي يلقب في بعض الأحيان بالزرقاوي الشيعي نسبة الى زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل عضو منشق عن جيش المهدي على خلاف مع الصدر. وكان ابو درع هدفا لعملية مشابهة في نفس المنطقة في السابع من يوليو تموز.

وقال المالكي "في كلا المرتين لم يعتقلوا ابو درع."

وقال بيان عسكري أمريكي في ساعة متأخرة من مساء يوم الاربعاء ان العمليات في مدينة الصدر أسفرت عن مقتل عشرة "مقاتلين واعتقال 13 شخصا. واضاف أن ثلاثة من المشتبه بهم اعتقلوا من مسجد فيما يتصل بعملية خطف الجندي الامريكي التي وقعت يوم الاثنين.

وكان الجيش الامريكي اكتفى في وقت سابق بالاشارة فقط الى عملية "لاعتقال زعيم كبير لجماعة مسلحة غير قانونية يقوم بتوجيه نشاط واسع لفرقة اعدام."

وقال الميجر جنرال وليام كولدويل المتحدث باسم الجيش الامريكي ان المداهمة جاءت ضمن 26 مهمة أجريت خلال الاثنى عشر يوما الماضية بناء على معلومات قدمتها وحدة خاصة شكلت لاستهداف فرق الاعدام. واسفرت تلك المهام عن اعتقال 71 شخصا.

وكانت المداهمة التي تمت يوم الاربعاء الوحيدة من بين تلك المهام التي تستهدف مدينة الصدر وقال كولدويل ان الجيش يراجع الاجراءات "لمعرفة سبب عدم اخطار رئيس الوزراء بشكل شخصي.. كما يقول."

وقال مسؤولون عسكريون أمريكيون ان مسلحين ملثمين اقتادوا الجندي الامريكي من منزل أقارب له ذهب ليزورهم في بغداد بعد مغادرته المنطقة الخضراء المحصنة. وعرف المسؤولون الامريكيون الجندي على أنه مترجم من اصل عراقي.

وقال المالكي ان أخا للجندي المخطوف كان اختطف معه غير أنه أطلق سراحه في وقت لاحق.

وقال "اخوه قال ان الذين اختطفوه جيش المهدي... وكلمة جيش المهدي بالنسبة لنا اصبحت كلمة محيرة. من هو جيش المهدي.."

وأضاف "طلبنا من الصدريين ان يعرفوا لنا اين هو فاقسموا انهم لا يعرفون عنه اي شيء."

ومضى رئيس الوزراء العراقي يقول ان مسلحين من السنة واخرين موالين للرئيس المخلوع صدام حسين يتظاهرون في بعض الاحيان بأنهم من مقاتلي جيش المهدي ويرتدون نفس الزي الاسود الذي تعرف به الميليشيا.

ورفض كولدويل الادلاء بمزيد من التفاصيل يوم الخميس بشأن الجندي المفقود غير انه قال ان البحث عنه متواصل.

وجاءت تلك التصريحات في أعقاب توترات بين الرئيس الامريكي جورج بوش والمالكي يوم الاربعاء بشأن الاجراءات السياسية والامنية اللازمة لوقف أعمال العنف المتصاعدة في العراق وبشأن المداهمة التي تعرض لها حي مدينة الصدر.

وقال المالكي "طريقة الاعتقال لا يجب ان تؤذي الناس وتحدث رعبا وربما تخرب علينا عملا سياسيا نحن مشتغلون فيه."

وخص السفير الامريكي لدى العراق زلماي خليل زاد جيش المهدي بالذكر يوم الثلاثاء ووصفه بأنه ميليشيا ينبغي أن توضع تحت السيطرة.

وقال المالكي انه أقنع الصدر بإصدار بيان يحظر على جيش المهدي محاربة القوات العراقية والقوات التي تقودها الولايات المتحدة كما يمنعها من القيام بأعمال خطف أو قتل.

وقال رئيس الوزراء العراقي "نحن ندعم هذا التوجه لانه سيؤثر تاثيرا كبيرا على الاوضاع الامنية.. وبدانا نتحدث معهم في كيفية حل الميليشيات وطريقة استيعابها. بدانا نفكر كيف نجد حلولا."

من بول هولمز








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019