الأربعاء, 23-أكتوبر-2019 الساعة: 07:45 م - آخر تحديث: 07:12 م (12: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
أخبار
المؤتمر نت - الدكتور الارياني مستشار رئيس الجمهورية ورئيس جمعية كنعان لفلسطين
المؤتمرنت -
كنعان:مشاريع يمنية في فلسطين والارياني يؤكد الدعم المستمر
جدد الدكتورعبدالكريم الارياني المستشار السياسي لرئيس الجمهورية التأكيد على موقف اليمن الداعم للقضايا القومية والعربية وفي المقدمة قضية الشعب الفلسطيني الشقيق

ونقل الدكتور الارياني في مستهل كلمته تحيات وتمنيات الرئيس علي عبدالله صالح الى كل مناضل عربي في العراق ولبنان وفلسطين ،مؤكدا باسمه ان اليمن قيادة وحكومة وشعبا لن نتوانى مطلقاً عن دعم كل نضال عربي شريف ودعم نضال الشعب الفلسطيني البطل الباسل الصامد.

وقال " يسعدني ويشرفني ان انقل إليكم والى كل مناضل عربي في العراق ولبنان وفلسطين تحيات وتمنيات قائد الامة رمز نضالها بطل الوحدة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية."
مشيرا الى ان هذا اليوم يعتبر تخليداً وتأصيلاً لليوم العالمي لمناصرة الشعب الفلسطيني

جاء ذلك في كلمته خلال المهرجان الجماهيري الذي نظمته جمعية كنعان لفلسطين أمس في صنعاء بمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني ، وإحياءً للذكرى الثانية لشهيد فلسطين والأمة المناضل ياسر عرفات، وشاركت فيه السيدة فدوى البرغوثي – حرم المناضل المعتقل مروان البرغوثي، والسيد معن بشور- أمين المؤتمر القومي العربي، والسيدة فيلافيا بانسيري- ممثلة المم المتحدة بصنعاء، والسيد بيينبنيدو جارسيا- سفير كوبا بصنعاء، وعدد كبير من ممثلي البعثات الدبلوماسية العربية، ومنظمات المجتمع المدني اليمنية ، فضلاً عن مشاركة مدرسة صنعاء البريطانية


وأضاف مستشار رئيس الجمهورية :وبفضل نضال شعوب آسيا وإفريقيا حمل الاستعمار عصاه ورحل ،ولكنه ترك في ارض فلسطين العربية اخطر بؤرة استعمارية عنصرية لم تعرف البشرية لها مثيلا على الإطلاق

وقال الدكتور الارياني: إلا انه ولسوء حظ هذه البؤرة إنها قد اختارت من كل البدائل التي عرضها عليها الاستعماري سيء الذكر اللورد بلفور أرضا يعيش في حناياها شعب مناضل لا يمل ومكافح لايكل يؤمن بما قاله شاعره الشهيد عبدالرحيم محمود :
سأحمل روحي على راحتي وارمي بها في مهاوي الردى
فإما حياة تسر الصديق واما ممات يغيض العدا ...

موجها في ختام كلمته تحية لروح الشهيد الخالد ياسر عرفات ،وتحية إكبار وإجلال للأسرى القابعين في زنازن العدو الغاصب و المحتل الغاشم الذين يقاومونه بعزائم لاتلين وارادة لا تستكين ،وتحية لكل مناضل ومناضلة على ارض فلسطين الحبيبة

الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح- رئيس جمعية كنعان المنظمة للمهرجان، رئيس اللجنة الشعبية لدعم صمود الشعب العربي في فلسطين ولبنان أعلن من جانبه عن البدء في التحضيرات لبناء وتجهيز معهد الرئيس الصالح الزراعي بالضفة الغربية بكلفة تقديرية مليون دولار . وهو ثاني مشاريع الجمعية الكبيرة إلى جانب مدرسة بلقيس اليمن الثانوية للبنات في غزة والتي أوشكت على الانتهاء معتبراً ان تقديم هذه المشاريع لأشقائنا في فلسطين يأتي تحت شعار ان كل ما نقدمه لا يساوي قطره دم تسيل من طفل فلسطيني

مشيرا بخصوص المساعدات الطبية والغذائية إلى أن جمعية كنعان لفلسطين مع اللجنة الشعبية اليمنية لدعم صمود الشعب العربي في فلسطين ولبنان استطاعت إيصال حمولة طائرة من الأدوية إلى أبناء غزة بعد تعنت استمر قرابة الشهرين من الاحتلال الإسرائيلي ، علاوة على إرسال حمولة أربع شاحنات من الأغذية إلى الضفة الغربية، وتجهيز طائرة ثانية محملة بالأدوية والأجهزة الطبية إلى قطاع غزة للمساهمة في "فك الحصار الظالم المضروب على أهلنا في فلسطين".

و قال يحيى صالح- رئيس جمعية كنعان : نجتمع اليوم في قاعة الشهيد ياسر عرفات(أبو عمار)لنحيي الذكرى الثانية لاستشهاده ونستلهم من مسيرته النضالية روح الوحدة الوطنية وتجميع الصفوف في وجه العدو المحتل.. نستلهم من هذا التراث النضالي كيفية الجمع بين المرونة في التكتيك والصلابة في التمسك بالمبدأ والمثابرة على تحقيق الهدف مهما تبدلت الأشكال وتغيرت الوسائل واختلفت الظروف

موضحا انه وبقدر ما يمثله قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبار الـ29 من شهر نوفمبر من كل عام يوما دوليا للتضامن مع الشعب الفلسطيني من اعتراف واضح من قبل المجتمع الدولي بمشروعية النضال الوطني الفلسطيني وبمشروعية الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها. ويؤيد ويتضامن مع الشعب الفلسطيني فإنه فى الوقت نفسه يدين كل ما يمنع دون تحقيق أهداف نضاله المشروعة.

وأكد رئيس جمعية كنعان على أن التضامن الحقيقي مع شعبنا الفلسطيني يبدأ بدعم للوقوف في وجه الاحتلال والتكاتف من اجل أزالته عن الأرض الفلسطينية ..مشيراً الى ان إسرائيل لا تعترف بالقرارات الدولية فحسب بل تتمادى يوميا في عدوانها وتقتيلها وحصارها الشامل لشعبنا الفلسطيني، الذي يعد وصمة عار في جبين الإنسانية ، محملا الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي مسؤولية ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حرب ابادة وحشية وعمليات قتل جماعية من قبل إسرائيل في ظل تواطؤ عربي

وعبر عن اسفه لوقوف الولايات المتحدة الأمريكية ( متربصة بأية قرارات تدين إسرائيل وتقترب من إنصاف شعبنا الفلسطيني حيث تحول حق الفيتو إلى هراوة تهوي بها على رؤوس كل من يحاول أن يدين إسرائيل أو يردع عدوانها المتمادي)

وكانت السيدة فلافيد بانسيري ممثل الامم المتحدة في صنعاء القت كلمة الأمين العام للأمم المتحدة بهذه المناسبة أشارت فيها الى أن السلطة الفلسطينية تواجه أزمة سياسية ومالية.
وقالت : المؤسسات والمستشفيات والمدارس الفلسطينية تعاني من أوضاع بالغة السوء بشكل يبعث على الانزعاج الأمر الذي يؤدي الى تفاقم المعاناة الحادة التي يعيشها الشعب الفلسطيني اصلاً والأوضاع الإنسانية المتدهورة في الضفة الغربية وغزة تستدعي الاهتمام العاجل معبرة عن رجائها في أن يواصل المانحون تقديم تبرعاتهم بسخاء.

ونوهت كلمة الأمين العام للأمم المتحدة بالدور الذي قامت به المنظمات الدولية في السعي الى إحلال السلام والجهود المبذولة للخفيف من وطئة المعاناة .

وقالت فلنعمل في هذا اليوم الدولي على الالتزام ببعث الحياة مجدداً في عملية السلام كي يتسنى تحقيق أهداف حصول الفلسطينيين على دولتهم وتحقيق الأمن لدولة إسرائيل قبل ان تختطف هذه المأساة عدداً اكبر من الأرواح حسب تعبير الكلمة .


وقال الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته " ولقد أهبت مرارا بإسرائيل بممارسة أقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن احداث مزيد من التصعيد لوضع قاتم اساسا ، واكدت أيضا وسأظل أواصل التأكيد على أن حماية المدنيين الفلسطينيين هي مسؤولية تقع على عاتق اسرائيل بموجب القانون الدولي ".

واضاف" ان ما يجعل المأزق الحالي وتواصل سفك الدماء اكثر مأساوية هو إدراكنا لرغبة أغلبية كبيره من أفراد الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي كليهما في التوصل إلى حل عن طريق المفاوضات يفضي إلى قيام دولتين أي إلى حل يتم بموجبه انها الاحتلال الذي بدأء في عام 1967م وإنشاء دولة فلسطين المستقلة"،مشيرا الى ان المجتمع الدولي قد اضطلع أيضا بدور مهم في هذا الصراع منذ بدايته الأولى ولايمكن له ان يتملص من مسؤولياته في المساهمة في التوصل الى حل .

وشاركت السيدة فدوى محمد البرغوثي- حرم المناضل الأسير مروان البرغوثي- بكلمة أيضاً أعربت في مستهلها عن الاعتزاز والإكبار لليمن شعباً ورئيساً وحكومة على هذا الموقف النبيل والأصيل في التضامن مع الشعب الفلسطيني المقاوم ، بما يجسد نبل وأصالة ومصداقية هذا البلد وأهله في دعم مسيرة النضال المشروع لأبناء الشعبين الفلسطيني اللبناني .

وقالت أن مروان البرغوثي الذي حمل رسالة الانتفاضة والمقاومة وقال من زنزانته :رغم السجن والسجان ورغم القتل والاغتيال والإرهاب احمل رسالة الشموخ والكبرياء الوطني، مشيراً إلى أن لليمن مكانة الصدارة في قلوبنا.

مخاطباً أبناء اليمن قائلا" أنتم العرب الأحرار الذين تعبرون بصدق وأمانة عن وقفتكم الأصيلة إلى جانب فلسطين وشعبها العظيم ..فنحن الأسرى والسجناء نتوجه بجزيل الشكر والعرفان لليمن الكبير بوحدته وقيادته وشعبه والكبير بالتزاماته بالقضايا العربية والإسلامية وفي مقدمتها قضية فلسطين ".


أما السيد معن بشور فقد القى كلمة باسم المؤتمر القومي العربي أشاد فيها بالمواقف اليمنية تجاه القضايا العربية والقومية.

وقال: إننا كنا نجد اليمن شعباً وقيادة في قلب التضامن مع لبنان وفلسطين وكيف ننسى أولئك الشبان الذين جاءوا عام 82 ليدافعوا عن الثورة الفلسطينية في بيروت التي كانت محاصرة يومها، مضيفاً ويومها كان اليمن شطرين لكن اليمنيون توحدوا في قلب المعركة في بيروت قبل ان يتوحدوا هنا في عام 90 .

واثنى بشور على الموقف اليمني في الفترة الأخيرة معبراً عن شكره لجمعية كنعان في تحفيز الشعب اليمني في التفاعل مع قضايا الأمة العربية .
ونوه بشور في كلمته إلى وجود ازدواجية دولية في التعامل مع قضايا العرب وما يخص إسرائيل ،وقال إن هذه الازدواجية هي التي توجد التطرف والإرهاب مستنكراً أن يعمل مجلس الأمن على إرسال قوات دولية الى العديد من الدول في الوقت الذي لا يحرك فيه ساكناً تجاه إسرائيل .

ودعا بشور إلى إعادة النظر في الخطاب العربي والإسلامي على نحو يجعل قضايانا مفهومة بشكل أكبر من الرأي العالمي ولنقدم الإسلام بصورته الحقيقية ،داعياً في ختام كلمته إلى أن تكون مناسبة الذكرى الثانية لاستشهاد عرفات فرصة لمطالبته لكشف الحقيقة لأسباب وفاته


كما القى السيد بينينيدو جارسيا - السفير الكوبي بصنعاء- كلمة استهلها بالاشارة إلى إن البشرية اليوم تمر بلحظات صعبة وخطر كبير يتمثل في وجود قوة عظمى وحيده هي الولايات المتحدة الأمريكية تملك اكبر قوة عسكرية واقتصادية وتعتبر نظامها السياسي هو النظام الصالح والمقبول، وهو نفس النظام الذي يكلف في الوقت الراهن حياة المئات من البشر في أجزاء مختلفة من العالم بما فيهم مواطنين من الولايات المتحدة نفسها .

وقال: أن حصيلة العدوان الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني الأعزل خلال العام 2006م فقط مئات القتلى وآلاف الجرحى معظمهم من الأطفال.
وأضاف: أن كوبا تطالب مجدداً بالوقف الفوري لهذه الجرائم المستمرة التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني ، وتؤمن بأن الحل الوحيد للنزاع الفلسطيني هو الاستعادة غير المشروطة لكافة الأراضي العربية المحتلة ، بدون خضوعها لأي نوع من الضغوط وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة ومستقلة على أراضيها الشرعية.

وطالب السفير الكوبي مجلس الأمن والأمم المتحدة بإدانة هذه الأعمال الإجرامية وإلزام إسرائيل بوضع نهاية لأعمالها الإجرامية التي تنتهك جميع أعراف ومواثيق القانون الدولي والإنساني .



والقيت كلمتين من قبل معمر الارياني رئيس اتحاد شباب اليمن عن مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني ومحمد العنسي عن طلاب وطالبات ومعلمي ومعلمات الجمهورية ،أشارتا الى ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من ظروف صعبة ومأساوية غير مسبوقة خاصة منذ أعاد الكيان الصهيوني احتلال معظم أراضى السلطة الوطنية الفلسطينية وتفتيت أوصال المناطق الفلسطينية من خلال جدار الفصل العنصري،مشيدين بتبني جمعية كنعان لفلسطين مثل هذه الفعاليات المناصرة لأخواننا في فلسطين،

مؤكدين ان ابناء الشعب اليمني اطفالا ونساءً وطلاباً وطالبات ومعلمي ومعلمات يقفون الى جانب اخوانهم في فلسطين في خندق التضحية والفداء حتى تحرير كامل الوطن المحتل من رجس الصهاينة الغاصبين .


وتخلل المهرجان الذي حضره عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي بصنعاء وممثلي الأحزاب والتنظيمات السياسية والمنظمات الجماهيرية والإبداعية وجمع غفير من المواطنين تقديم مقطوعات موسيقية شاركت بها فرقة تلاميذ مدرسة صنعاء البريطانية، بجانب فقرات إنشادية قدمها مجموعة من طلاب المدارس اليمنية. كما ألقيت في المهرجان قصيدة شعرية للاخت هدى ابلان أمين عام اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين قصيدة شعرية بعنوان هدية الى فدوى ومحمد الدرة ومآساة الشعب الفلسطيني .

وفي ختام المهرجان بادر الأستاذ يحيى محمد صالح إلى تقديم درع جمعية كنعان إلى كلا من السيدة فدوى البرغوثي، والسيد معن بشور، فيما قدمت السيدة البرغوثي درع أبناء فلسطين لجمعية كنعان.


هذا وقد بعث معلمو وطلاب اليمن رسالة إلى الشعب الفلسطيني بهذه المناسبة أكدوا فيها وقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني تجاه ما يتعرض له من قصف سافر من قبل العدو الفلسطيني وجاءت الرسالة لستم وحدكم من تحملون هذه القضية فنحن في ارض الحكمة قيادة وحكومة وشعباً ومعنا كل الشرفاء في العالم نقف معكم في خندق التضحية والفداء حتى تحرير كامل الوطن المحتل من رجس الصهاينة الغاصبين .











أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
عبدالحميدالشرعبي /الولايات المتحدة (ضيف)
30-11-2006
تقول جدتي باب النجار مخلوع حلو مشاكلنا في اليمن وبعدين نساعد الغير أقسم أنهم أحسن مننا تحت الاحتلال نحن محتلين من الفاسدين والمشايخ .

المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019