السبت, 28-مارس-2020 الساعة: 09:44 م - آخر تحديث: 09:28 م (28: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
يوم‮ ‬الصمود‮ ‬وعام‮ ‬النصر
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العدوان‮ ‬يحتضر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
إستطلاعات وتقارير
المؤتمر نت - منظر من وصاب

المؤتمرنت - استطلاع وتصوير / عبدالكريم النهاري -
وصاب..حيث معانقة السماء وزيارة (الزيرسالم )

الى الناحية الغربية من مدينة ذمار وسط اليمن تقف قرى "وصاب" شامخة بشموخ جبالها التي تشكل جزءاً من السلسلة الجبلية الغربية في اليمن المطلة على سهول تهامة؛وما عرف سابقا بـ"سلسلة جبال السراة" حيث يتراوح ارتفاعها بين 380 – 3500 متر فوق مستوى سطح البحر، يقل ارتفاعها كلما اتجهنا إلى الغرب،من أشهرها جبل "الدن" ثاني جبل بعد جبل النبي شعيب بصنعاء بالنسبة للارتفاع يأتي بدرجة ثانية جبل الجميمة( بني علي) وجبل المصباح الذي يعد الأقرب إلى سهول تهامة من الغرب والذي يرى الزائر منه مياه البحر الأحمر وبعض الجزر.


وخلال المراحل الزمنية المتعاقبة في اليمن كانت جبال وصاب الشامخة شديدة الانحدار حصونًا منيعة، شيدت على قممها القلاع والحصون واحتضنت العديد من الحضارات المتعاقبة، والتي لا تزال أسرارها في طي الكثبان ،عدا جزء يسير من تاريخها الذي كشفته العديد من المصادر التاريخية والجزء الآخر اندثر.


 تعانق جبال وصاب السحاب وتلبس خلال الشتاء ثوباً ضبابياً أبيض، لا تلبث أن تخلعه لتكتسي ثوباً أخضر يكسو مدرجاتها البديعة بقية فصول العام ما يجعلها درة بديعة تأسر الناظر وهو يتصفح جمالها البديع من قمم أحد الجبال التي تطرزها القرى والمنازل المتناثرة ذات الطابع المعماري البديع الذي يعكس إرادة الإنسان في قهر تلك الجبال والبناء بأحجارها التي تستغرق أوقاتاً في نحتها بأشكال هندسية بديعة؛ إذْ تبدو المنازل كلؤلؤ منثور على ثوب حريري أخضر.


ووصاب التي تبعد حوالي 180 كم غرب مدينة ذمار تنقسم إلى مديريتين وصاب العالي ووصاب السافل وهماتتبعان محافظة ذمار حيث يحد وصاب من الشمال محمية عتمة (محافظة ذمار) ومديريتي مزهر والجعفرية( محافظة ريمه) ومن الجنوب مديرتي القفر وحزم العدين من (محافظة إب )ومديرية جبل رأس من (محافظة الحديدة)، ومن الشرق مديرية القفر (محافظة إب) ومديرية عتمه (محافظة ذمار) ومن الغرب مديرية زبيد وأجزاء من جبل رأس من( محافظة الحديدة).. وتبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 1.446 كم2 يحيط بها واديان شهيران وادي زبيد ووادي رقاع اللذين تصب مياههما في البحر الأحمر.
ويقطن وصاب 411.626 نسمة حسب آخر تعداد عام 2004م يتوزعون على خمس دوائر انتخابية وجزء من دائرة يمتهنون العديد من الحرف والمهن منها الزراعة والرعي والصناعات اليدوية، وبعض المهن التقليدية والطبية.



وتتصف المنطقة بتنوع تضاريسها،  ومناخها؛ حيث تتكون من سهول واسعة محاذية لسهول تهامة غرباً وجبال مرتفعة كلما اتجهنا شرقا، ويتدرج المناخ كذلك بين الحار والمعتدل في الأجزاء الغربية وبارد معتدل من المناطق الشرقية..
و"لوصاب" تاريخها الموغل في القدم؛ حيث يذكر الهمداني في كتابه صفة جزيرة العرب أن وصاب هي "جبلان العركبة" التي تشمل مخلاف "نعمان العركبة" أي وصاب السافل والعالي وهو بلد واسع رخي طيب الأرض مبارك الأجواء زكي الأرجاء وله تاريخ مستقل سكنه بطون من حمير من نسل جبلان.. وحي الصرادف من بني حي بن خولان وهي وملوكها.. ويذكر القاضي "الحجري" في معجمه عن العلامة الحبيشي أن تسمية وصاب نسبة إلى وصاب بن سهل بن زيد بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم العظمي وينتهي نسبه إلى حمير الأكبر.. ومنهم من يقول إنها "إصاب" وهو الاسم الأصلي ثم أبدلت الهمزة واواً.. ويقول ياقوت الحموي صاحب معجم البلدان أن وصاب اسم جبل يحاذي زبيد باليمن وفيه عدة بلاد وقرى وحصون.. وسكن وصاب الشراحيون؛ فهم آل يوسف ملوك تهامة من عهد المعتصم إلى أيام المعتمد.. والوصابيون من سبأ الأصغر كما أورده الهمداني.. وعرفت وصاب في الماضي بـ (وصاب بن مالك) وهي بطن من سبأ الأصغر وتنسب إلى وصاب بن مالك بن زيد بن أدد بن زرعه.. بينما يتوسع بعض الإخباريين في تعريف وصاب ونسبها إلى وصاب بن سهل بن زيد بن جمهور بن عمرو بن قيس بن جشم العظماء بن عبد شمس بن وائل بن الغول بن حيدان بن قطن بن عريب بن زهير ابن اليمن بن الهميسع بن حمير الأكبر بن سبأ الأصغر.. وعرفت كذلك بالعركبة وهي مدينة أثرية قديمة جداً تقع حالياً في إطار عزلة جباح مخلاف جعر وصباب العالي والتي لا تزال قائمة حتى الآن.



 ويصف العلامة الحبيشي العركبة أنها مدينة وصاب القديمة وهي مدينة عظيمة وكان سورها على رؤوس الجبال وكان لها أربعة أبواب إلى كل جهة وبابها الغربي بين جبلين مستقيمين يدخل منه من أتى من التهائم ودون هذا الباب الغربي نهر جار دائم "ما يعرف حاليا بوادي قسيم بين مديريتي وصاب العالي والسافل" وجسر وإليها أنهارٌ من جهة المشرق يدخلونه إلى قصورهم وبيوتهم ومساجدهم ومن غربي المدينة أنهارٌ دائمة تُسقي أرض "سخمل" وسخمل مدينة قديمة من زمن الجاهلية وكان من ملوكها من الشراحيين من حمير..


وقال إن سبب خرابها السيل وانتقل أهلها إلى جبل قريب منها يسمى "عيثان " وتستمد وصاب أهميتها التاريخية من دورها الحافل بالحراك السياسي منذ مطلع العصر الإسلامي؛ حيث انفردت وصاب بحكامها الشراحيين الذين ينتسبون إلى "ذي رعين" أبرز أقيال حمير الذين حكموا مخلاف وصاب مع جزء من تهامة حتى سواحل البحر الأحمر في ظل دولة عرفت بدولة "الشراحيين" منذ مطلع القرن التاسع للميلاد وكان حصن العركبة بمثابة سند لهم.



ووفقاً لما أورده المستشرق الروسي "م. بتروفسكي" فإن سكان العركبة كانوا يدينون بالنصرانية قبل الإسلام وكان يوجد كنيس لهم في المدينة.
وفي مطلع القرن السادس الهجري انتقل الداعية المتشدد علي ابن محمد الحميري الرعيني من قريته الصغيرة "العنبرة" من ضواحي مدينة زبيد إلى منطقة الداشر إحدى عزل وصاب السافل للترويج لدعوته الدينية على مذهب أبي حنيفة ثم انتقل إلى حصن الشرف في مخلاف بني شعيب وصاب العالي، وهناك كون مقومات دولته، وقام بتنفيذ عدد من الغزوات العسكرية على مدينة زبيد وضواحيها،  انطلاقاً من حصن الشرف وهُزم في أول غزواته على تهامة عام 534هـ/ 1143م وكان معه أربعون ألف جندي لكنه عاود الكرات إلى أن انتصر في رجب عام 554هـ/ 1159م وتشتهر وصاب بالعديد من المناطق التاريخية والأثرية الهامة التي لا تزال فيها الكثير من الشواهد على تاريخها وحضارتها الموغلة في القدم والتي لا يزال من الصعب الكشف الدقيق عن تاريخها وحضارتها القديمة بسبب بعد المنطقة ووعورة طرقها وبعدها عن مركز المحافظة حيث لم تصل إلى المنطقة أي بعثة أثرية او فرق متخصصة بدراسة تاريخها وحضاراتها.


ولا تزال العديد من المواقع والقلاع والحصون شامخة حتى الآن ومنها ماهو مطمور وما صار خرائب، وجزء كبير أزيل نهائياً بسبب الزحف العمراني الذي تشهده المنطقة والجهل بأهمية تلك الشواهد التاريخية.
من المواقع التي لا تزال قائمة حصن نعمان وحصن السدة مخلاف بني مسلم وحصن الحمراء والمصنعة بقاعدة وحصن جعر وقلعة الوايلي وحصن النشم -مخلاف كبود- وقبة عراف أهم المعالم البارزة التي تمتاز بمواصفاتها المعمارية الهندسية الرائعة وزخارفها البديعة حيث يوجد بداخلها عشرة قبور عليها أضرحة خشبية، يذكر أنها كانت قديماً كنيسة وتم تحويلها خلال العصر الإسلامي إلى معلم إسلامي، إلى جانب حصن الساندة (مخلاف نقذ) وحصن عزان (مخلاف القائمة) وحصن الظفران عزلة الظفران الذي زتذكر الكتابات أنه من الحصون الحميرية التي وجدت فيها نقوش بخط المسند، وحصن "ضهر" وحصن "رجوف" وحصن الشرف وحصن "قوارير" في الداشر وحصن يناخ بن حسام ومدينة العركبة منطقة جباح وقلعة الدن وقلعة المصباح وقلعة السرح وحصن "يريس" بالجبجب وحصن الوكر بقشط وقلعة الظاهر ببهوان وجامع الأحد وجامع المأثور بن علي وجامع الباردة وجامع الشرف وجامع العباد بجبل مطحن.. وحصن بني علي الذي لا يزال منه سوى خرائب وقلعة المدوره عزلة المحجر وقلعة "شعاف".
بالإضافة إلى مقبرة الزير سالم والتي هي عبارة عن معلم ديني وتاريخي قديم يوجد بها قبر الزير سالم- كما تذكر الكتابات -حيث يبلغ طوله حوالي 6 أمتار وعرضه مترين، وما يميز المنطقة -التي فيها المقبرة -أن العديد من أسماء المناطق مسماة بتسميات مناطق بني هلال والأشخاص الذين عاصرو الزير كبئر جساس ومنطقة كليب.. الخ.
اشتهرت وصاب خلال العصر الإسلامي بالعديد من علمائها البارزين فهم من بني الحبيشي، والجيشي صاحب تاريخ وصاب عام 734هـ.
("الاعتبار في التواريخ والأخبار) ومن أسلافه وقرابته جملة من العلماء منهم أبو محمد عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله بن سلمه الحبيشي المتوفي عام 780هـ ومن مصنفاته "نظم التنبيه" ومنهم أحمد وموسى أبناء يوسف بن موسى بن علي التابعي الحميري والشاعر ابن مكرمان البرعي الحميري من أعلام المائة السادسة الهجرية والأديب عبدالرحمن البرعي من أعلام القرن 11 هـ والعلامة أبو محمد الخضر بن محمد بن مسعود بن سلامة الوصابي.
وتمتاز وصاب بالعديد من المقومات السياحية الفريدة بداية بمناظرها الطبيعية الخلابة وطرازها المعماري وتنوع بيئتها حيث تتواجد فيها العديد من أنواع الطيور النادرة والحيوانات والزواحف المختلفة.. وتنوع موروثها الشعبي..
ومناسبتها لسياحة تسلق الجبال.. وتشتهر وصاب بإنتاج العديد من المحاصيل الزراعية الهامة والتي تصدر جزء منها إلى الأسواق العربية والأجنبية والبعض الآخر إلى الأسواق اليمنية مثل المانجو الذي يزرع بأنواعه المختلفة والموز والبن والرمان والسمسم والجوافه والعمب والذرة الرفيعة والدخن والذرة الشامية والتين إلى جانب إنتاج نحل العسل "العسل الوصابي ذائع الصيت" والذي تشتهر به منطقة المجوحي والأجراف وبني حي وبعض المناطق الأخرى والذي تصدر نسبة عالية منه إلى بعض الدول المجاورة.
وإلى جانب الزراعة يمتهن عدد من الأهالي عدداً من الحرف الأخرى كالرعي وتربية الثروة الحيوانية وتسويقها حيث إن أبرز ما تشتهر به المنطقة تربية الماعز والأغنام والأبقار.





ومن المهن والحرف اليدوية الشهيرة التي يمتاز بها أبناء وصاب صياغة الذهب والفضة وهي مهنة متأصلة منذ القدم لا تزال ممارسة حتى الآن، ولكن بنسبة قليلة،  حيث اتجهت العديد من الأيدي العاملة في هذا المجال إلى المدن اليمنية المختلفة.
وامتاز أبناء وصاب بإتقانهم للعديد من الحرف الأخرى كصناعة الخزف والفخار والتجارة والحدادة والنجارة وصناعة الأواني النحاسية والمدع.
وهو ما جعل من وصاب خلال المراحل السابقة مركزاً تجارياً هاماً امتد لفترة طويلة من خلال ازدهاره بالصناعات اليدوية المختلفة والذي كان التجار يسوقونها في العديد من الأسواق اليمنية كالحديدة وعدن وصنعاء وتعز.
لكن بعض تلك المهن اندثرت نتيجة للعديد من العوامل التي من أبرزها ارتفاع سعر المواد الخام ومنافسة الآلات الحديثة وعزلة المنطقة عن بقية المناطق اليمنية.
وشكلت قضية المياه وشحتها أزمة كبيرة أمام أبناء وصاب ساهمت في تهجيرهم من قراهم والاتجاه إلى المدن بأسرهم، بالإضافة إلى انعدام معظم الخدمات الأساسية في المنطقة.
ويتطلع أبناء وصاب إلى الطرقات لتكون فاتحة خير يعود على المنطقة بالخدمة وننشط الحركة السياحية والاستثمارية ويعيد لهذه المناطق مجدها التليد.. حيث شكل غياب الطرق المعبدة عزلة على المنطقة. ويؤمل أبناء المنطقة أن تكون طريق ذمار الحسينية الذي يجري تنفيذها وسيلة أساسية لكسر العزلة عن المنطقة وإظهار مقوماتها السياحية وإيصال الخدمات..











أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
بسام الصافح (ضيف)
10-03-2017
جميل جدا الف تحيه لكم

عبدالملك عبده قائد درعوب الوصابي (ضيف)
04-03-2011
عاشق مناضر وجبال وصاب العالي وخاصة شرقي الاحواف

عبدالله عبده قائد درعوب وصاب العالي (ضيف)
03-03-2011
نشكر من قام بهذا البرنامج عن وصاب العالي قلب اليمن السعيد الذي فيها الجبال الشا هيقه ولمناظر الخلابه

علي هلال الثلاثي (ضيف)
08-12-2010
الف تحية وسلام الى الوصاب السلام ونشكر القائمين على الموقع على هذا الموضوع

طارق يوسف الثلاثي (ضيف)
08-12-2010
مشكورين جدا على هذا الموضوع الشيق وننتظر المزيد عن وصاب

ناجي حسن احمد المطحني (ضيف)
15-10-2010
اشكركل من ساهم في نشر هذا الموضوع عن وصاب الغاليه ونتمنامن المززززيد

توفيق علي محمد الجند (ضيف)
08-10-2010
نشكر كاتب المقال ونرجو التنويه الى ما تفتقر له مديرية وصاب العالي من مقومات اساسية للتنمية السياحية ودعم الموقع بالصور السياحية .. مع تقديري

بلال طاهر الهتاري (ضيف)
11-07-2010
نفتخر ونعتز بجبال وصاب وهوائها النقي

أميرة وصاب (ضيف)
08-07-2010
موضوع جميل ومتكامل لكني تمنيت لو رافق الموضوع صور لاحد الحصون او القلاع الاثريه في وصاب ان لم يكن اكثر

شايف عبدغانم الكبودي (ضيف)
26-06-2010
انااشكركلمن ساهما في انجاز هاذ المشروع الجميل الخلاب لي انا وصاب هيا الام الغاليه وانا احبه قوي وشكرا

عبدالجبار ردمان عباس القاضي (ضيف)
17-06-2010
ليتك تدري ويش شعور الزير سالم وهو قاعد تحت القوز الناطل بجل ظفران الحبيبه الاوهي مسقط راسي

عبادي الجوهر ظفران (ضيف)
17-06-2010
احب منطه لي في اليمن هيا وصاب العالي وخاصه تحت القوز الناطل حصن ظفران

محمدخالدالوصابي (العنقشي) (ضيف)
11-06-2010
شكروتقدير وامتنان لكل العاملين في هذا الموقع المتميز ونتمنى ان نكون مشاركين ومظيفين لهذا الموقع برامجا وصورا وروايات وحكايات و بطولات وتعريفات وربنا يوفق الجميع الاستاذ/محمدخالدحسن المدي وكيل مدرسة الايتام بالامانة 777702161

حسين احمد (ضيف)
04-03-2010
اخواني الاعزاء انا يمني مغترب واحب ان ارجع الي اليمن ولاكن لا احب ان اعيش في المدن ,وبعد بحث عن افضل منطقة اعيش فيها اعتقد ان وصاب هي انسب مكان اعيش فيه انا من اب خبان ولاكن قريتي فيها مشاكل على الماء ويزرعون القات احب ان اشتري بيت صغير واعيش في وصاب في قمه جبل هناك وازرع البن من الناحية المادية الحمدلله جمعت مبلغ صغير كاي ابدء حياتي في الجديدة في بلدي اليمن ارجو اخذ موضوع بكل جدية واحب ان تراسلوني بارئكم ومقترحاتكم تحياتي [email protected]

محمد عبده القرش (ضيف)
18-04-2009
اشكرك اخي على الطرح الجميل عن بلادي ومسقط راسي وصاب تقبل مروري

عمرعبدالعزيز صالح معاذ (ضيف)
08-04-2009
مشكورين كل من ساهم وصور وكتب عنك يا وصاب الحبيبه

فوادعبده قايدالوصابي (ضيف)
07-04-2009
اشكركل من ساهم في نشر هذا الموضوع عن وصاب الغاليه ونتمنامن المززززيد

ضيف (ضيف)
21-03-2009
أولاً الشكر كل الشكر والتقدير للأستاذ عبد الكريم النهاري على هذا الإستطلاع الر ائع فوصاب جنة في معالمها ومناظرها آه يا وصاب كم يكون جمالك حين تعانقين القمر للمزيد من الصور عن وصاب وعزلة المصباح زورونا في منتدى مصباحي نت www.misbahinet.0fees.net/vb/

عبدالمجيد عبده العزي (ضيف)
18-03-2009
تستحق الشكر ايهاالنهاري الكريم على هذا الموضوع الرائع عن وصاب الحبيبة,حيث الدور تبدو فيها كعقود المرجان على صدر غانية جميلة, وحيث المناظر الطبيعية البديعة التي تاخذ القلوب وتاسر الالباب.

رياض محمد العديني (ضيف)
02-03-2009
الشكر موصول لكل الاوفياء لخير ارض الله (وصاب),والحقيقة اننا بالحاجة الى المزيد من المتابعة لايضاح صورة وصاب التاريخية والاثرية الى جانب ابراز ماحباها الله من جمال الطبيعة الساحرة.

محمداحمد سليمان (ضيف)
07-09-2008
نريد ابراز وصاب اعلامياحيث يعرفها الجميع فهي جمال ساحر خضرة وسياحة

بشير حيدر السجيري (ضيف)
25-08-2008
اشكركل من ساهم في اعداد هدا الخبر ونتمنى لكم التوفيق

نعمان الطيب المرعا (ضيف)
29-06-2008
بلادي الحبيبه

محمد السيد الرقيمى (ضيف)
26-06-2008
بسم الله الرحمن الرحيم لاشك ان وصاب منطقه خلابه وسيا حيه وجما ليه وتتميز بكل رونق الجمال والتميز ولا كن ما ينقصها هو لفته كريمه من قبل امير المؤمنين

(ضيف)
08-06-2008
اشكر كل من سلهم واهتم بصويرهذهالمناضر الخلابه في وصاب الحبيبه

وائل عوض الغبار/ صنعاء (ضيف)
04-05-2008
وصاب الغاليه الى قلبي شكر وتقدير لكل من ساهم في كتابه الموضوع الاخ/ عبد الكريم النهاري

سمير سنان غالب الناحيه\ المملكه المغربيه (ضيف)
27-04-2008
وصاب هى التي لاانسيهاوهى اروع واجمل منطقه اعيشهافي حياتي...هي تذكرني كلما اصحووتصحينا كلما انام لروعه مناضرها من سهولها وجبالهاواخيرا اشكر من قدم هذا البرنامج الرائع...............

هلال فاضل الشعيبي (ضيف)
27-04-2008
وصاب العالي حيث الهواء الملون النقي من صفاء الجو وتنوع الاشجار الطبيعية

نايل حميدالظريس (ضيف)
27-04-2008
شكروتقديرلكل من قامابئظهارهذة الصورة المشرقة لاوصاب

محمد خالد (ضيف)
07-02-2008
الاخوة الزوار احب ازودكم بايميل وهاتف الاخ عبدالكريم كاتب الاستطلاع للتواصل معاه وشكره على اهتمامه بوصاب ومعاناتها ولا بد من توجيه الشكر له وللمؤتمر نت ايميل [email protected] هاتف 777363339 اليمن مع الشكر للاخ عبدالكريم ومزيد من الالتفات لوصاب الخير والعطاء

طارق الوصابي (ضيف)
12-12-2007

عبد الجليل البازلي (ضيف)
11-12-2007
كلما ذكرت وصابا تذكرت أحلام الطفولة التي لا تفارقني مهما طالت مدة فراقك يا قريتي الحبيبة"وصاب" نعم، إن شموخ جبالك يا وصاب يورث شموخا في أبنائك وإن تغير جوك المستمر يربيهم على الثبات في المتغيرات مهما تغيرت الأوضاع والذين لا يعرفون إلا الثبات. أبدع من وصف ، واستمتع من قرأ ، وتبقى الفائدة تعم الجميع لكم شكري وتقديري

نبيل عباس الوصابي من جده (ضيف)
23-10-2007
نحن نفتخر لمن يرء هذه الصور ويقراء هذي المواضيع لانو با اليمن بكامله يمكن ما نلاقي مقارنه ببلادنا الى مدينه اب الخضراء فقط وهذا شر ف كبير بنسبه لنا كئبنا هذيه المدير يه لاكن الله ينور درب قيادتنا الحكيمه ويذكر ونا بخيرات الدوله مشكور اخي عبد الكر يم انهاري او المصباحي

خالد قطوب (ضيف)
10-09-2007
من هنأمن ورأالبحار من بلاد الهندمن ومدينت بوناء الحنونه اشكر اخي النهاري من اعماق قلبي واشكر لمساتك الفنيه عن وصاب الحبيبه.

محمدالعياشي (ضيف)
27-07-2007
اشكر الخ عبدالكريم النهاري على هذاالموضوع الجميل واقول انوصابين منسيه وكانها ليست يمنيه وكانها با قيه في عهد الامام من حيث البنيه التحتيه ليش لان الاغلبيه معارضه

خالد المصباحي (ضيف)
28-06-2007
السلام عليكم اشكر كل من اهتم بهذا الموضوع ولكن ياشباب لي عندكم طلب بسيط جدا وهو الدعاء لهذة العزلة ان ربنا ما يقطع عنا المطر عشان ترجع زي ما كانت زمان وباقي الامور ان شاء الله تهون

محمد محسن الجذو ضيف (ضيف)
05-06-2007
كل الشكروالتقدير لمن ساهم وبرمج وكتب عن وصاب تعانق السحاب ولاكنهاتعانق المائسي اكثر مماتعانق السحاب تعانق النسيان والحرمان تعانق الفقر والتخلف حتي ابسط الخدمات وان وجدت تباع للذي يدفع اكثرمع انناجزء لايتجزء من وطننا الحبيب ونوءمن بكل الثوابت الوطنيه ونعاهدكم علي ذالك بس عاهدونا

محمد محسن الجذوه (ضيف)
05-06-2007
وصاب الحاضر والمستقبل الحب والوائام العشق والجمال هناك نسيان حقيقي لنالاندر ما السبب مع اننا مع الموتمر ووطنين والعفو منكم

كمال حسن الوصابي (ضيف)
02-06-2007
انا اشكر كل من قام بهدا العمل ومن قام بإرسال اخبارؤ وصاب في الإنترنت وانا اعيش في وصاب كأننا اعيش فيها تزرع المنجا والأعناب والرمان ويزرع فيها القات وهي منطقة زراعية بس الخدمات لايوجد فيها الكهربا والماء والتلفون ولا المراكز الصحيه

كمال حسن الوصابي (ضيف)
02-06-2007
انا كمال الوصابي من وصاب وصاب على مايرام منطقةكويسه بس الكهرباء والماء لايوجد فيها

محمد الهتاري (ضيف)
20-05-2007
نحن نعيش في السماء في وصاب العالي ونعانق النجوم

شوقي الحطامي (ضيف)
19-05-2007
شكرا لكم على لفت إنتباه الكثير من القراء إلى منطقتنا الغاليه ونشكر الأستاذ/عبدالكريم النهاري على الجهد الذي بذله على نشر هذا الموضوع المميز كما نشكر جميع من شارك على إنجاز هذا العمل الرائع

م. بشير البطيلي... صنعاء (ضيف)
18-05-2007
كم هو جميل ورائع ان يرى الانسان جمال الطبيعة اليمنية التي ميزها الله بهذا التنوع والثراء الطبيعي الى جانب الثراء التاريخي للانسان اليمني, وهاهي وصاب تطل بثوبها الاخضر القشيب لتقدم نفسها الى وزارة السياحة لعل وعسى تلقى الدعم والترويج السياحي اللائق واحب ان اناشد الهيئة العامة للبيئة الى حث الجهود واعلان بعض المناطق من وصاب العالي كمحميات طبيعية للحفاظ على التنوع البيولوجي من الاندثار. فشكرا للجهود الكبيرة التي بذلها الاخ/ عبد الكريم النهاري وشكرا للمؤتمر نت على نشره للموضوع.

فارس وجهاد محمد سالم الحطامي (ضيف)
17-05-2007
رغم اننا لم نزر اوصاب الا مرة واحدة في ايام الانتخابات الا اننا متاكدين بان بلادنا هي احلى واجمل بلاد في اليمن بشكل عام وشكرا

جميل الشعوري (ضيف)
15-05-2007
مشكور اخي النهاري على هذه اللفته واتمنى ان تهتم الدولة بهذه المناطق

خالد الحطامي/مكة المكرمة (ضيف)
14-05-2007
شكرا للصحفي عبدالكريم النهاري لاهتمامه بهذه المناطق وأتمنى من الله العلي القدير أن يسهل لي زيارة بلد الأجداد.

د.سمير الحطامي /الاسكندرية (ضيف)
12-05-2007
جميل جدا ان نرى هذة اللفتة الكريمة منك يا اخي النهاري ,وليس ذلك بغريب كون هذة البلاد العظيمة (وصابين)حافلة بالجمال والاصالة وعميقة في تأريخ اليمن العظيم وجذر من جذورها والتي تروي شجرة اليمن الباسقة والعالية في القمم ....فهنيئا لنا انتمائنا لها وهنيئا لليمن هذة الارض وهذا الشمووووووووووخ .. ودمتم قراءا وكتابا ومعلقون

عادل عمران (ضيف)
11-05-2007
شي جميل ورائع اتمنى من وزاره السياحه الاهتمام بمثل هذه المناطق والاهم الترويج السياحي والله ماليزيا ولاحاجه مقارنه بمثل هذه المناظر

إسماعيل المحزري (ضيف)
10-05-2007
شكرا للمؤتمر نت وجزيل الشكر للصحفي المتألق عبدالكريم النهاري علي نشر مثل هذه المواضيع الهامة عن أرض لا زالت بكرا كما يقولون, ويجب الإهتمام بها وإعطائها المشاريع الهامة والحيوية حيث أنها تكاد تكون محرومة منها.شكرا للجميع مرة أخرى

وصابين تاريخ وحضارة (ضيف)
09-05-2007
متى تُسَجّل وتدون هذه المعالم العظيمه ويرى العالم أجمع لماذا قال الله بلدةٌ طيبةٌ وربٌ غفور ولماذا بارك رسوله صل الله عليه واله وسلم في هذا البلد السعيد وأهله ..؟

أبو عمار (ضيف)
08-05-2007
بصراحة نشكركم على الموضوع جميل جداً أن تكون هذة الجوهرة موجودة في اليمن السعيد ولم نعرفها فنشكر كل من ساهم على مثل هذه المواضيع

فؤاد عبدالرزاق - ماليزيا (ضيف)
08-05-2007
تماما كما تعودنا منك ايها النهاري الكريم .. الابداع المتألق.. مقال رائع وصور أروع.. تحياتي لك وللمؤتمر نت

راشد (ضيف)
07-05-2007
جهد توثيقي تشكرون عليه

المزيد من "إستطلاعات وتقارير"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020