السبت, 28-مارس-2020 الساعة: 09:05 م - آخر تحديث: 09:04 م (04: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
يوم‮ ‬الصمود‮ ‬وعام‮ ‬النصر
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العدوان‮ ‬يحتضر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
إستطلاعات وتقارير
المؤتمر نت - اليمن شهد حرية تعبير غير مسبوقة في عهد الوحدة

المؤتمرنت -عدن-أديب الشاطري -
من زمن التشطير.. إلى حرية التعبير ( حديث الوحدة )

 


تعيش اليمن هذه الأيام احتفالاتها بالعيد الـ(17) لقيام الجمهورية اليمنية.
المؤتمرنت التقى لفيفاً متنوعاً من شرائح المجتمع .. لمعرفة ما يجيش في صدورهم بهذه المناسبة، من خلال ما يعيشونه في محافظتهم، عدن، والتي شهدت رفع علم الجمهورية اليمنية.


الزميل مدين مقباس – مدير مكتب صحيفة (26) سبتمبر بعدن قال: عندما نتحدث عن الوحدة اليمنية، فلا بد للتاريخ أن يتوقف عند الـ(22) من مايو، والذي فيه تنفس اليمانيون الصعداء، بتحقيق حلم  راودنا كثيراً، قاده الزعيم المشير علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية.
وفي ذاكرتي الكثير من المواقف، التي كلما استرجعتها، شعرت بدفء الوحدة، ولعل أبرزها محطة العبور من الحدود المصطنعة (الشريجة) بالبطاقة، ورجال الأمن يتفرسون ملامح وجهك، لعلك (شيطان) يريد أن يدخل  الخراب لأشقائه، فتتوقف لساعات، وربما لأيام، لذنب لم تقترفه، أما اليوم فبفضل الوحدة تدخل ولا تُسأل أو من أين أنت، ومن أنت؟ فنحمد الله على نعمة الوحدة التي شمل خيرها كل مجالات الحياة الاقتصادية، والتنموية، ومنها :  شبكة طرقات، تكنولوجيا الاتصالات، جيش وطني موحد، اقتصاد حر.. وغير ذلك من الانجازات.
 
العالم تفكك واليمن توحد:
 ويرى صالح علوان أحمد – أحد أبناء الضالع – أن قيام الوحدة اليمنية كان حلماً وتحقق لليمنيين، بل وأصبح حقيقة نعيشها جميعاً.
 وأشار صالح إلى أن قيام الوحدة اليمنية في الـ(22) من مايو إنجازاً عظيماً نفتخر به بين الأمم، في ظل عالم شهد حينها تشتتاً وتفرقاً مثل تشيكوسلوفاكيا، التي أنقسمت إلى تشيك، وسلوفاكيا، ولا يخفى عليكم ما حدث في الاتحاد السوفيتي.


وبتحقيق حلم الوحدة ، تحققت كل الأماني ، وشهد وطن الـ(22) من مايو جملة من الإنجازات والمشاريع التربوية، والطرقات، والسياحة، وحرية الرأي والرأي الآخر بقيادة ابن اليمن البار علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية.


إنجازات لا تحصى
ويقول الأخ محمد سالم هدران – شخصية اجتماعية في أبين – يشكل الـ(22) من مايو مرحلة مهمة في تاريخ شعبنا اليمني، ونقطة انطلاق لرسم ملامح جديدة للنهوض بأوضاع مجتمعنا اليمني، وطوى هذا الحدث سنوات من المآسي التي عاشها شعبنا اليمني، وأرسى وطناً ديمقراطياً حراً، ومواطناً ينعم بالحرية في القول والمعتقد، وانتخاب من يريد من خلال صناديق لا رقيب عليه، وهذا مما لا شك فيه أن يلقي بظلاله على الحياة العامة في شتى المجالات الاقتصادية والسياسية.
 ونحن في أبين لمسنا اهتماماً من القيادة السياسية في إنشاء شبكة من الطرقات، وإرساء نواة لجامعة المستقبل إلى جانب توظيف طابور من الأيادي العاملة.


تعددية حزبية
هدف تاريخي تحقق بقيادة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية، هكذا بدأ الأخ سمير مقبل علي مقبل من أبناء عدن حديثه لـ"المؤتمر نت" مؤكداً على أن إعادة تحقيق الوحدة اليمنية يعد مكتسباً عظيماً يفتخر به كل مواطن يمني، وكل عربي وحدوي أصيل، والتي انعكست بدورها على  العديد من الإنجازات في كل القطاعات الصحية، والتربوية، والأمنية، والعسكرية، والتعليم العالي، وغير ذلك.
 وقال سمير: إذا أردنا التحدث عن الإنجازات التي تحققت خلال الـ(17) عاماً، فنريد مجلدات للحديث عنها. التي شهدها اليمن من المهرة إلى الجوف، وعلى طول وعرض وطن الـ(22) من مايو.
 وأوضح أن الوطن بشطريه  كان يحلم بالحرية، ، والتعددية الحزبية، وحرية صحافة والتنقل بين المحافظات وبتحقيق الوحدة، أصبح يمتلك كل ذلك وأكثر.


يكفيني فخراً
يكفيني فخراً أنني عشت زمن إعادة تحقيق الوطن، بهذه العبارة استهل الأخ سعيد بن عيشم -شخصية اجتماعية واقتصادية من محافظة شبوة -حديثه ويضيف إن قيام الجمهورية اليمنية انهى زمن من المعاناة، ووضع اليد على الزناد على الحدود بين شطري الوطن والذي عانينا منه كثيراً، والحديث عن (17) عاماً من التغيير يحتاج إلى وقت بل قل إلى أيام لتذكره. فقيام الجمهورية اليمنية، أعظم قرار اتخذته قيادة، الشطرين، في زمن التفكك العالمي واليوم علينا الحفاظ على الوحدة كحدقات أعيننا لأن الخير في قيام الوحدة، والحفاظ عليها.


انتهى زمن الألغام
عبدالباسط قاسم قائد  - مشرف المبيعات في مكتب الخطوط الجوية اليمنية بعدن – يتفق مع الأخ بن عيشم في ضرورة الحفاظ على الوحدة، كونها جاءت لتلبي مطالب اليمنيين من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.
ويتذكر عبدالباسط – كونه من أبناء الضالع – ما كان يحدث قبل (22)  مايو 1990م، من نزاعات، وقلق واضطرابات على الحدود الشطرية، وما تسببه إنفجارات الألغام من عاهات كانت تزرع في أجساد أبناء الوطن، دون ذنب اقترفوه. أما اليوم فالوطن مزروع بالحب، والعمل الجاد لمن أراد أن يكسب قوته بالحلال.
 وتمنى عبدالباسط أن تتحسن ظروف الناس الاقتصادية أكثر فأكثر في ظل وطن يقوده الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية.


 









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "إستطلاعات وتقارير"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020