السبت, 30-أغسطس-2014 الساعة: 09:10 ص - آخر تحديث: 01:58 ص (58: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام
بقلم الزعيم علي عبدالله صالح -رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر بيتنا الذي نحرص عليه
أ.د. عبدالسلام الجوفي
ميلاد التجديد داخل المؤتمر
مطهر الأشموري
وقفات مع مسيرة المؤتمر, تنيظما ونظاما!
د. عبدالقادر مغلس
المؤتمر واستحقاقات المرحلة
مراد راجح شلي
الجوع أوالقتل
محمد أنعم
أخبار
الأربعاء, 10-ديسمبر-2003
المؤتمرنت/ ذويزن مخشف -
وزير التخطيط: نتائج التعداد السكاني الشامل (2004) سيحدد اتجاهات اقتصادية وتنموية لليمن

أكد الأخ أحمد محمد صوفان- نائب رئيس الوزراء- وزير التخطيط والتعاون الدولي- اليوم الأربعاء على أن الحكومة اليمنية تعول كثيراً على نتائج النجاح للتعداد العام الثاني للسكان، والمساكن، والمنشآت. المقرر أن تجريه اليمن في النصف الأخير من العام 2004 المقبل.
وقال بهذا الصدد : " إن النتائج التي سيخرج بها التعداد -بدون شك- ستوفر المعلومة السليمة وعلى ضوئها سيتم أتباع الوسائل والطرق الملائمة بالنسبة ً للحكومة في وضع سياساتها تجاه الخطط والبرامج التنموية والاجتماعية مستقبلاً.
وُيجري اليمن حالياً المراحل الأخيرة (التمهيدية) لتدشين ثاني تعداد سكاني شامل ( السكان، والمساكن والمنشآت) بعد فشل أول تعداد سكاني لليمن قبل اندلاع حرب صيف 94م بشهور قليلة.
وأضاف صوفان في دورة لفرق العمل اليوم الأربعاء قائلاً: أن درجة الجودة التي ستأتي بها هذه البيانات، هي من الضرورة بمكان إحداثه؛ حيث تعتبر الجوهر والأساس و لنجاح خطط، وبرامج الدولة.. لافتاً إلى أن النتيجة النهائية سيكون الوصول إليها من خلال استظهار، واستشراف كافة الصعوبات.. وقال إن الحكومة تنظر إلى هذه التجربة الهامة لتحديد الكثير من الاتجاهات التي يجب تحديدها في السياسات الاقتصادية، والاجتماعية".
وتتلقى مجموعات من الفرق الإحصائية قبل بدء عمليات التعداد، عدداً من التدريبات المكثفة التي يشرف عليها خبراء أجانب، ومحليون، لإكسابهم المعرفة الكاملة بمهامهم المنتظرة.
ويصل حالياً عدد سكان اليمن نحو 20 مليون نسمة تقريباً، عدا المقيمين في دول المهجر الذي سيستثنيهم التعداد العام القادم.
الأربعاء, 10-ديسمبر-2003
المؤتمرنت/ ذويزن مخشف -
وزير التخطيط: نتائج التعداد السكاني الشامل (2004) سيحدد اتجاهات اقتصادية وتنموية لليمن

أكد الأخ أحمد محمد صوفان- نائب رئيس الوزراء- وزير التخطيط والتعاون الدولي- اليوم الأربعاء على أن الحكومة اليمنية تعول كثيراً على نتائج النجاح للتعداد العام الثاني للسكان، والمساكن، والمنشآت. المقرر أن تجريه اليمن في النصف الأخير من العام 2004 المقبل.
وقال بهذا الصدد : " إن النتائج التي سيخرج بها التعداد -بدون شك- ستوفر المعلومة السليمة وعلى ضوئها سيتم أتباع الوسائل والطرق الملائمة بالنسبة ً للحكومة في وضع سياساتها تجاه الخطط والبرامج التنموية والاجتماعية مستقبلاً.
وُيجري اليمن حالياً المراحل الأخيرة (التمهيدية) لتدشين ثاني تعداد سكاني شامل ( السكان، والمساكن والمنشآت) بعد فشل أول تعداد سكاني لليمن قبل اندلاع حرب صيف 94م بشهور قليلة.
وأضاف صوفان في دورة لفرق العمل اليوم الأربعاء قائلاً: أن درجة الجودة التي ستأتي بها هذه البيانات، هي من الضرورة بمكان إحداثه؛ حيث تعتبر الجوهر والأساس و لنجاح خطط، وبرامج الدولة.. لافتاً إلى أن النتيجة النهائية سيكون الوصول إليها من خلال استظهار، واستشراف كافة الصعوبات.. وقال إن الحكومة تنظر إلى هذه التجربة الهامة لتحديد الكثير من الاتجاهات التي يجب تحديدها في السياسات الاقتصادية، والاجتماعية".
وتتلقى مجموعات من الفرق الإحصائية قبل بدء عمليات التعداد، عدداً من التدريبات المكثفة التي يشرف عليها خبراء أجانب، ومحليون، لإكسابهم المعرفة الكاملة بمهامهم المنتظرة.
ويصل حالياً عدد سكان اليمن نحو 20 مليون نسمة تقريباً، عدا المقيمين في دول المهجر الذي سيستثنيهم التعداد العام القادم.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014