الثلاثاء, 20-أغسطس-2019 الساعة: 04:58 ص - آخر تحديث: 09:16 م (16: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
أخبار
المؤتمر نت - لاجئون
المؤتمرنت :محمد الحيدري -
تقرير :اليمن تواجه صعوبات حرجة بسبب تدفق اللاجئين
قال تقرير حقوقي إن الحكومة اليمنية تواجه صعوبات بالغة التعقيد إثر التزايد المستمر لتدفق اللاجئين الصوماليين إلى أراضية وهو ما يحمل اليمن عبئاً إضافيا إلى جانب مشاكلها الاقتصادية ، مشيراً الى أن التدفق المتزايد للفارين الصوماليين من الصراع في بلادهم بدأ يهدد بوقوع كارثة إنسانية في اليمن

وطالب التقرير -الذي صدر مؤخراً عن وزارة حقوق الإنسان –حصل المؤتمرنت على نسخة منه- الحكومة تكثيف إجراءات التنسيق مع الدول المانحة والجهات الدولية المختصة والوكالة الدولية للاجئين لوضع حلول عاجلة لمشكلة النازحين من خلال وضع مخيمات للنازحين الصوماليين الفارين من الصراع المسلح هناك على الحدود اليمنية الصومالية وتوفير المؤن الغذائية لجميع النازحين

يأتي هذا في الوقت الذي حثت الوكالة الدولية للاجئين الدول المانحة لتقديم 48 مليون دولار لمساعدة السكان الفارين من القتال في الصومال وسط مخاوف من استمرار أزمة اللاجئين الصوماليين لمدة لا تقل عن 18 شهرا.

وكان مكتب المفوضية الدولية العليا لشؤون اللاجئين قدر تزايد أعداد الصوماليين الذين يتلقون مساعدات من المفوضية من 312 ألف شخص إلى 478 ألف بنهاية عام 2008 متوقعة ارتفاع عدد اللاجئين في دول شرق أفريقيا أو من عبروا البحر الأحمر إلى اليمن منذ مطلع العالم الحالي من 62 ألف الى 78 ألف بنهاية عام 2008.

وبحسب التقرير فإن النزوح الأفريقي إلى اليمن فرض على البلاد تحمل عبئاً اقتصاديا إضافياً هي بغنى عنه حيث تقوم اليمن باستقبال الآلاف من اللاجئين ونقلهم إلي مخيم خرز وتوفير المؤن الغذائية لهم إلى جانب توسيع الحركة الأمنية في حدودها وشواطئها الجنوبية الغربية لمنع محاولات التسلل المتزايدة التي يشنها الصوماليين والاريتريين الذين يحاولون الدخول إلى الأراضي اليمنية بطرق غير شرعية إضافة إلى تعرض السكان المحليين للإصابة بالأمراض المعدية التي يصطحبها معهم بعض ألاجئين أبرزها فيروس نقص المناعة " الايدز"









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019