الجمعة, 24-يناير-2020 الساعة: 12:15 ص - آخر تحديث: 12:15 ص (15: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
2020م‮ ‬عام‮ ‬المصالحة‮ ‬الوطنية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
فنون ومنوعات
المؤتمر نت - رمز للنيبال جوجل
المؤتمرنت - وكالات -
ملك نيبال يفقد قصوره وممتلكاته
عانى الملك النيبالى جيانيندرا المزيد من الهزائم بعد أن أوصت لجنة حكومية بتاميم المزيد من قصوره ومن الغابات الخاصة التي يمتلكها. وقال التلفزيون الرسمي النيبالي إن اللجنة الوزارية أوصت بأن تقوم الحكومة بتأميم خمسة قصور أخرى وثماني غابات خاصة ورثها الملك جيانيندرا من سلفه. وتتضمن القصور المقرر تأميمها استراحتين في ضواحي العاصمة كاتماندو واستراحة ملكية في مدينة بكارا السياحية التي تقع على بعد 140 كيلومترا غرب العاصمة النيبالية. وبالإضافة إلى ذلك قال موقع إي كانتيبور الذي تمتلكه أوسع الصحف النيبالية انتشارا أيضا إن ثماني مناطق غابات يبلغ مجموع مساحتها 35 ألف كيلومتر مربع منتشرة في كل أنحاء البلاد سيتم تاميمها. ومن المتوقع أن يتخذ مجلس الوزراء قرارا رسميا خلال الاسبوع الحالي. وتأتي التطورات الأخيرة بعد أيام من إعلان الحكومة النيبالية بشكل رسمي تأميم سبعة من القصور الملكية. وكانت كل سلطات الملك جيانيندرا قد نزعت منه بعد تحرك شعبي في أبريل من عام 2006. وسيقرر مجلس تشكل بعد الانتخابات في نوفمبر إذا ماكانت نيبال ستبقى ملكية أو تتحول إلى جمهورية.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020