الأحد, 26-يونيو-2016 الساعة: 08:08 م - آخر تحديث: 07:15 م (15: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
جريمة مسجد دار الرئاسة.. الخطوة التنفيذية الأولى لمخطط تدمير اليمن
الزعيم علي عبدالله صالح- رئيس الجمهورية السابق.. رئيس المؤتمر الشعبي العام
أهم معتقلي عفاش المطلوب اطلاقهم ..!!
محمد أنعم
من هي فائقة السيد ؟!
د. علي حسن الخولاني
الى وفدنا في الكويت.. مع التحية
حسين علي الخلقي
تفجير مسجد الرئاسة.. محاولة اغتيال وطن
فائقة السيد *
عفواً سيادة الطفيليات
كامل الخوداني
جريمة العصر فعلاً
عبدالناصر المملوح
جريمة دار الرئاسة وتآمر أرباب السياسة
عادل الهرش
في ذكرى جريمة تفجير مسجد الرئاسة
الشيخ سلطان البركاني -الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام
السفير الصيني يتمنى للشعب اليمني دوام السعادة والسلامة بحول شهر رمضان
بقلم - السفير الصيني لدى اليمن تيان تشي
الوحدة وجدت لتبقى وستنتصر على الغزاة
بقلم الاستاذ عارف عوض الزوكا -الامين العام للمؤتمر الشعبي العام
الميلاد الأزلي للعيد الوطني للجمهورية اليمنية
د/ علي مطهرالعثربي
انتهاز فرصة التشارك في بناء (الحزام والطريق)
بقلم وزير الخارجية الصيني وانغ يي
أخبار

تقريران للأمم المتحدة و "الايكونومست"

السبت, 27-ديسمبر-2003
المؤتمر نت-نزار العبادي -
اليمن تضررت بالإرهاب- وتوقعات انتعاش في 2004م

أكدت تقارير التنمية البشرية الصادرة عن الأمم المتحدة نهاية الأسبوع الماضي بأن الخطط التنموية اليمنية تأثرت كثيراً خلال العامين الماضيين 2002/2003م من جراء التطورات السياسية الدولية، خاصة فيما يتعلق بالحرب على الإرهاب، ومن ثم انعكاسات الحرب على العراق.
وأشارت التقارير إلى أن اليمن "تكبدت خسائراً اقتصادية فادحة إثر تعرض مصالحها الاقتصادية لهجمات متعددة من قبل التنظيمات الإرهابية للقاعدة" مضيفة: "أن انشغال الحكومة اليمنية بمطاردة الإرهابيين على أراضيها، وإعادة بناء وتأهيل أجهزتها الأمنية، وتوفير الحماية للمنشآت الاقتصادية والمراكز الحيوية للدولة كان على حساب العديد من الاهتمامات التي كان يحب القيام بها" مما تسبب ذلك في جمود النشاط التنموي للبلد.
ومن جهتها، توقعت صحيفة "الايكونومست" الخميس الماضي، أن يشهد الاقتصاد اليمني تطوراً ملحوظاً خلال العام 2004م معللة ذلك بـ"التقدم الكبير الذي حققته السلطات اليمنية على صعيد حملة مكافحة الإرهاب" إلى جانب عوامل أخرى أوعزتها إلى: "اكتشافات نفطية جديدة، وإمكانية الحصول على عائدات مالية إضافية من حقول نفطية من المتوقع البدء بتشغيلها انتاجياً خلال الربع الأول من العام 2004م من قبل شركتين نرويجية واسترالية".
كما توقعت أن "تستفيد اليمن من احتمالية ارتفاع الأسعار العالمية للبترول التي قد تعوضها بعض ما خسرته في حربها ضد الإرهاب" مضيفة: "لقد تأثرت عائدات النشاط الاقتصادي اليمني المستخلصة من حركة الموانئ التجارية على نحو سلبي كبير من جراء هجمات الإرهابيين التي طالت المدمرة الأمريكية "كول"، ثم الناقلة الفرنسية "ليمبرج" قرب عدن".
ونوهت الصحيفة إلى أن الأثر الرئيسي الذي خلفته تلك العمليات الإرهابية كان "رفع رسوم التأمين على السفن القادمة إلى شواطئ اليمن مما ترتب عن ذلك عزوف الكثير من السفن عن الرسو هناك، وحرمان اليمن من العائدات الكبيرة لتي كانت تدر على خزينتها" مؤكدة أن "نجاح الحكومة اليمنية في إقناع شركات التأمين بالتراجع عن قراراتها السابقة بشأن مضاعفة الرسوم هو أحد مؤشرات عودة الاقتصاد اليمني للانتعاش".
كما نسب تقرير "الايكونومست" إلى خبراء اقتصاديين اعتقادهم بأن: "معركة اليمن مع الإرهاب شبه انتهت، ولم يعد هناك ما يقلق المستثمرين للتوجه إلى اليمن.. ولا السياح أيضاً".








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2016