السبت, 15-أغسطس-2020 الساعة: 01:59 ص - آخر تحديث: 10:05 م (05: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
فنون ومنوعات
المؤتمرنت - وكالات -
فتح الحدود يجمع شمل خطيبين فلسطينيين
احيا فتح الحدود بين مصر وقطاع غزة الامل لدى العروس هبة بالزواج من خطيبها الفلسطيني محمد الذي لم يصدق عينيه وهو يسرع نحوها ليستقبلها بفستان زفافها الذهبي. ولم تكد هبة تصدق عينيها عندما عبر محمد ابو مر (26 عاما) الحدود مسرعا نحوها وهي تستقبله في فستان زفافها. وتقول هبة (23 عاما) وهي تستعد لحفل الزفاف الذي أقيم مساء أمس “عندما شاهدت محمد لم اعرف ماذا افعل من شدة فرحتي.

وعبر محمد الذي كان محاطاً بحميه واقاربه عن سعادته الغامرة لرؤية خطيبته وقال “بحمد الله استطعت المجيء لغزة واليوم سيكون حفل زفافي ..انا لدي اقامة في مصر وأستطيع العودة من دون مشاكل وأرجو الا تواجه زوجتي أي مشاكل للعيش معي في الاسكندرية”. ويقيم محمد في مدينة الاسكندرية وهو معيد في جامعتها التي يكمل دراسته العليا فيها.

وسينتقل الزوجان للاقامة في حي الجنينة الحدودي في رفح مؤقتا قبل الانتقال الى مصر حيث سيعيشان هناك. ولم يخف جابر ابو مر والد العريس محمد فرحته “لأن ابني البكر محمد سيتزوج وسأحضر حفل زفافه”.

وتابع “عندما سمعنا عن تفجير الحدود ابلغت محمد بسرعة العودة الى غزة من أجل الزواج”. وروى الاب ذو اللحية البيضاء ان احكام الاغلاق “الاسرائيلي” على قطاع غزة قد اضطره الى الطلب من ابنه محمد القدوم الى غزة عبر الانفاق التي تصل بين غزة ومصر “ولكن الحمد لله لم تكن هناك ضرورة لاستخدام النفق بعد ان فتح معبر رفح”. بينما كانت والدتها حنان تستقبلها بالزغاريد التي دوت بالمكان. وتشير هبة التي تدرس الرياضيات في جامعة الاقصى في غزة إلى ان مجيء خطيبها اضطرها الى تأجيل امتحانات نهاية الفصل الجامعي وتقول “كل شيء يهون من أجل محمد”.

وكانت حقائب هبة بجهازها وأغراضها الشخصية مجهزة للانتقال الى بيت عريسها محمد في رفح ايضا. وقالت هبة “كنت أتواصل مع خطيبي عبر الهاتف..تحادثنا هاتفيا حوالي 900 ساعة في عشرة شهور”.

وعبر محمد ابو مر عن امنيته ان يتفق الفلسطينيون والمصريون في اقرب وقت ممكن لاعادة فتح معبر رفح وهو المنفذ الوحيد لقطاع غزة على الخارج ويقول محمد “نريد ان نتنفس نسيم الحرية









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020