الثلاثاء, 04-أغسطس-2020 الساعة: 02:34 م - آخر تحديث: 02:24 م (24: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أخبار
المؤتمر نت-نزار العبادي -
رئيس المفوضية الأوربية .. مندهشون لنجاح المواءمة بين الديمقراطية و التنمية في اليمن
أكد السفير (روبرت فان دير مويلين) رئيس مفوضية اللجنة الأوروبية على أهمية التلازم في البرامج الحكومية للبلدان النامية بين الحركة التنموية ومشاريع البناء الديمقراطية للدولة معتبرا كلا منهما مكملا للآخر وشرطا أساسيا له.
وأبدى السيد (دير مويلين) إعجابه بالتجربة اليمنية، قائلا في تصريح لـ "المؤتمرنت" عقب انتهاء أعمال المؤتمر الإقليمي حول الديمقراطية وحقوق الإنسان: ( أننا مندهشون كيف نجحت اليمن في إحداث مواءمة بين الديمقراطية والنهضة التنموية رغم أنها تعاني الفقر) مشيرا إلى أن ( الحكومة اليمنية تدرك أهمية تعزيز البنى المؤسسية للمجتمع المدني باعتبارها من الوسائل الارتكازية لخلق نهوض اقتصادي وتنموي ممكن).
مضيفا :إن أي تنمية اقتصادية تستدعي موازنة بالخط الديمقراطي ليسيرا معا، واليمن مثال جيد على ذلك.
وفي جانب آخر أكد السيد ( دير مويلين) على أهمية الحوار العربي- الأوروبي الذي احتضنه المؤتمر الإقليمي بصنعاء معتبرا البحث في هذا الشأن بمثابة بحث في قضية مشتركة (للوقوف على محاور عامة وشاملة لحقوق الإنسان) .
منوهاً إلى أن هذه الحقوق ليست أوروبية، وليس لها لغة محددة، كما أنها ليست مسيحية أو إسلامية، ولا عربية فقط إن حقوق الإنسان عالمية، فكل دين يحتفظ بذاته بالحقوق الإنسانية ويوثقها – سواء كان ذلك الدين هو القرآن أم الإنجيل).
وفي رده على سؤال" المؤتمرنت" حول مستوى العلاقة القائمة بين الإرهاب والديمقراطية، قال السيد( دير مويلين) في ذلك أن ( للإرهاب جذور متوغلة في خلفيات التجاهل للجماعات، أو الفقر, أو يتنامى عند بعض الناس الذين يعجزون عن إيجاد الطريقة الصحية للتعبير عن طموحاتهم السياسية فيبقون يلوكون بالنظم الديمقراطية دونما العثور على مخرج. فهم محرومون يجعلون من الإرهاب طريقة وحيدة لافراغ رغباتهم الكامنة).
ووصف الإرهابيون بأنهم ( مجرمون محترفون أو مرضى نفسيون) معتقدا ( لو تم تبني الخيار الديمقراطي، وحسن إدارة الحركة الاقتصادية التنموية فإن أسباب الإرهاب ستتلاشى) لكنه عارض استيراد التجارب الديمقراطية، وإسقاطها وقال: سنبقى بحاجة إلى الفرد المؤمن بالممارسة الديمقراطية وخياراتها العملية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020