الأربعاء, 11-ديسمبر-2019 الساعة: 10:32 م - آخر تحديث: 10:30 م (30: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - أكد أصحاب الفضيلة العلماء في محافظة صعدة تأييدهم للإجراءات التي تتخذها الدولة لتعزيز دعائم الأمن والاستقرار في المحافظة ووأد دابر الفتنة التي أشعلها عناصر التمرد، وذلك بعد نفاذ كافة الخيارات السلمية التي أتاحتها الدولة لاحتواء تلك الفتنة دون أن تلقى استجابة.

المؤتمرنت -
علماء صعده يؤيدون اجراءات الدولة في وأد الفتنة
أكد أصحاب الفضيلة العلماء في محافظة صعدة تأييدهم للإجراءات التي تتخذها الدولة لتعزيز دعائم الأمن والاستقرار في المحافظة ووأد دابر الفتنة التي أشعلها عناصر التمرد، وذلك بعد نفاذ كافة الخيارات السلمية التي أتاحتها الدولة لاحتواء تلك الفتنة دون أن تلقى استجابة.
واعتبروا خلال لقائهم اليوم محافظ صعدة حسن محمد مناع, أنه واجب على الدولة بعد أن استنفذت كافة الخيارات والوسائل السلمية, إيقاف مسلسل الجرائم والتخريب بالمحافظة التي أضرت بمصالح الناس ومعيشتهم بالوطن والمواطن عموما، مشددين في ذات الوقت بأنه واجب على الجميع الوقوف مع الدولة ومساندة جهودها لمواجهة أية ممارسات وأعمال يجرمها ويحرمها الشرع، وتتنافى مع مبادئ ديننا الإسلامي الحنيف، وتوفير الأجواء المحفزة للتنمية.
وكان محافظ صعدة اطلع أصحاب الفضيلة العلماء على الوضع الذي تعيشه المحافظة حاليا في ضوء تعقب القوات المسلحة لعناصر الإرهاب والتمرد في معاقلهم الأخيرة, بعد استنفاذ الدولة لكافة الخيارات السلمية لإنهاء فتنة التمرد دون اللجوء للقوة إلاّ أن عناصر التمرد قابلت ذلك بالتعنت، وأصرت على مواصلة أعمالها التخريبية والإرهابية في عدد من المناطق بما في ذلك قطع الطرق ومنع أبناء المحافظة من التنقل والسفر لقضاء حاجاتهم، وترهيب الآمنين، وسفك الدماء وإزهاق الأرواح وتخريب الممتلكات العامة والخاصة.
وأشار المحافظ إلى الجهود التي بذلتها الدولة لاحتواء هذه الفتنة سلميا منذ اندلاع شرارتها الأولى في صيف2004م، وحتى اللحظة، وذلك حرصا منها على حقن الدماء، وإفشال كل المخططات التآمرية التي تنفذها عناصر التمرد بهدف النيل من مكتسبات الثورة والجمهورية والوحدة ومحاولة العودة بالوطن إلى عهود التخلف والاستبداد.
وتطرق في هذا الصدد إلى مواقف رئيس الجمهورية، وتعامله مع تلك العناصر بحكمة ورحابة صدر وعفوه وتسامحه معهم أكثر من مرة، وتشكيله لأكثر من لجنة للوساطة والمساعي الحميدة بغية نزع فتيل المواجهات، وذلك في إطار حرص فخامته الشديد على احتواء هذه الفتنه بالطرق السلمية.
وقال:" إلاّ أن العناصر التخريبية لم تستجب للمساعي السلمية، وفوتت كل الفرص التي أتاحتها الدولة لإنهاء تمردها بل وقابلت ذلك بالتمادي في غيها وجرائمها ".
وأكد محافظ صعدة علي أهمية الدور الكبير الذي ينبغي أن يضطلع به فضيلة المشائخ العلماء لتحصين أبناء المجتمع ضد الغلو والتطرف والأفكار الضالة التي تسعى لترويجها عناصر الإجرام والإرهاب، وتبيان خطرها على الفرد والمجتمع وخصوصا في جانب إذكاء نار الفتن والنعرات المذهبية المقيتة لنشر بذور الفرقة والشتات بين أبناء الوطن، لافتا إلى أن الكثير من المغرر بهم عادوا إلى صوابهم بعد نصح العلماء لهم، وكشفهم لحقيقة الأهداف التي تسعى الوصول إليها عناصر التمرد، وتوضيح خطورة الأفكار التي يحملونها على الدين والوطن.
وأشاد المحافظ بمواقف أصحاب الفضيلة العلماء في محافظة صعدة الرافضة للممارسات الإجرامية لهذه العصابة الإرهابية، وللفتنة التي أشعلتها منذ العام 2004م، وحتى الآن.
سبأ








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019