السبت, 07-ديسمبر-2019 الساعة: 09:37 ص - آخر تحديث: 01:15 ص (15: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - أكد أحمد العشاري وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع الشباب والرياضة غياب النشاط الثقافي والاجتماعي في  أندية اليمن لكنه أشار إلى أن وزارته  أعادت النظر في النظام الأساسي للجنة الثقافية والاجتماعية لشباب أندية الجمهورية وحولناها لشباب الجمهورية بحيث تشمل المدرسة
المؤتمرنت – تعز – أحمد النويهي -
العشاري:مشروع مراكز تنمية الشباب يستهدف خلق 2 مليون فرصة عمل
أكد أحمد العشاري وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع الشباب والرياضة غياب النشاط الثقافي والاجتماعي في أندية اليمن لكنه أشار إلى أن وزارته أعادت النظر في النظام الأساسي للجنة الثقافية والاجتماعية لشباب أندية الجمهورية وحولناها لشباب الجمهورية بحيث تشمل المدرسة وتفعيل الأنشطة المدرسية التي هي الأساس كونهاالحاضن الرئيسي لكل نشاط تربوي وثقافي واجتماعي .

وقال العشاري في معرض رده على أسئلة محكمة الشباب بتعز والتي يشرف عليها المركز الوطني للشباب والتي كرست لمناقشة الشباب في المجال الرياضي :" علاقتنا مع وزارة التربية قوية ومتميزة وأخيرا تم تشكيل عدد من آليات العمل والتنسيق الذي يقوم على الشراكة مع مختلف الجهات المعنية.
وأضاف يقول : لقد تم أنشاء اللجنة العليا للمراكز الصيفية لأول مرة في العام 2006 وصدرت لائحة تنظم عمل المراكز الصيفية وارتفعت عدد المراكز الصيفية من 770 في عام 2007 م وانتشرت في معظم محافظات الجمهورية ، ووجدت المراكز النوعية مثل الحاسوب واللغات والمراكز المهنية والرياضية والإرشادية التي تخص المرشدات والمركز الكشفية المستقلة وهناك مراكز عامة للفتيات والفتيان على السواء تمارس فيها حوالي 37 نشاط من المراكز العامة،واللجنة العليا للمراكز الصيفية مشكلة من 11 وزيراً برئاسة وزير الشباب والرياضة ووزير التربية والتعليم نائباً له والجهات التي لها علاقة .
مؤكداً :" نفذ النشاط في العام من خلال 11ألف كادر مشتغل اشتغل في المراكز الصيفية العام الماضي ارتفع الدعم من 50 مليون إلى 230 مليون ريال .
وحول تحقيق أهداف صندوق رعاية النشء والشباب قال العشاري : لاشك انه حقق أهدافه وكثير من المنجزات تحققت في دعم الأنشطة الشبابية والرياضية المختلفة والتي تمول من صندوق رعاية النشء والشباب ولولاه لما استطعنا أن ندعم وأن نحقق أهدافنا ، و إيرادات صندوق رعاية النشء والشباب 3 مليار ريال 30% منها للسلطة المحلية يعنى مليار ريال تصرف للمجالس المحلية طبعاً عبر مكاتب الشباب ويفترض انه مكاتب الشباب تقوم بدورها في توظيف هذه النسبة وهذه المخصصات فيما يخدم الأهداف الإستراتيجية للشباب في المحافظة .
وأضاف بقوله : 2 مليار منها مليار و800 مليون للرياضة ، نحن في قطاع الشباب دعمنا 60 مليون للجنة الثقافية لشباب أندية الجمهورية و60 مليون لجمعية الكشافة والمرشدات غير ذلك لا يوجد لدينا شيء ..وفي الفترة الأخيرة دخلت الأندية العلمية ومراكز الشباب 12مليون ريال بينما إيرادات المبدعين والمبدعات ارتفعت إلى 600 مليون كبناء وتجهيز منشآت فقط دون التشغيل..
وعن بيوت الشباب والاهتمام بها أكد وكيل الوزارة بقوله : انتهينا الآن من إعداد اللائحة التنفيذية لبيوت الشباب ولدينا 19 بيت شباب مؤثثة ومجهزة ،لكن العشاري أشار إلى أن أنها استغلت من قبل البعض للتخزين"تعاطي القات" وبعضهم للضيافات والصداقات والمعار يف .

واضاف الوكيل : اعددنا لائحة تنظيمية لبيوت الشباب لغرض تحويلها إلى مراكز تنمية وخدمة اجتماعية يتوفر فيها المشغل ويتوفر فيها التدريب والتأهيل ووسائل الترفية ومستلزمات الأنشطة الرياضية بالإضافة للمكتبات الثقافية وتمارس دورها في تقديم خدمتها للشباب وحددنا الرسوم بحدود 200 -300 ريال للشاب المنتسب للمؤسسة الشبابية والرياضية أو المؤسسة التعليمية ومن 500 -700 ريال للغير على أساس يكون في مواجهة للصيانة وغيرها من التكاليف .. كما انتهينا من لائحة جمعيات بيوت الشباب التي هي موجودة في جميع دول العالم وكانت موجودة عندنا ولكنها كانت قاصرة ولم تقم الجمعية بدورها وهذه الجمعية دورها أن يحصل الشباب على البطاقة كانتساب لبيوت الشباب وبالتالي يسكن داخل اليمن أو خارج اليمن وبسعر محدد رمزي .
وعن التجربة التي انطلقت في صنعاء من خلال نادي بلقيس الخاص بالفتيات قال : نادي بلقيس بصنعاء هو تجربة رائعة وأول نادي مغلق على النساء خاص بالمرأة وحقق نتائج لا باس بها والآن هناك مشروع لإنشاء مكتبة ثقافية أيضا على أساس انه نادي اجتماعي متكامل للمرأة.والعمل جار أيضا على إنشاء مسبح مغلق في نادي بلقيس وهو تجربة رائعة وفي الطريق إن شاء الله أنها تعمم على المحافظات

وبالنسبة لاشتراك الفتيات في الأندية قال العشاري:قبل سنتين أو ثلاث سنوات أصدرنا تعميم للأندية بتخصيص ثلاثة أيام في الأسبوع في الأندية الرياضية للفتيات بحيث أنها تغلق وتسلم إداراتها وكل المنشآت للفتيات ..
وعن العلاقة بين وزارة الشباب والرياضة ووزارة التربية والتعليم قال : نحن منسقين مع وزارة التربية وأيضا هناك بطولات خاصة بالمدارس ومن خلال هذه البطولة التي تتم في المدارس يتم استقطاب اللاعبين المبدعين والرياضيين في المدارس ... صندوق رعاية النشء والشباب يدعم سنوياً بحدود 8مليون ريال الأنشطة المدرسية وهى طبعاً لا تكفى لكن كانت عندنا خطة طموحة ندخل بشراكة كاملة مع وزارة التربية والتعليم لتفعيل الأنشطة المدرسية الرياضية والثقافية منها وهذا ما تضمنته الإستراتيجية الوطنية للطفولة والشباب نحن الآن نبحث عن داعم وتمويل خارجي لان التمويل المحلي لا يكاد يكفي ونسعى أن تتحمل الموازنة العامة للدولة المشاريع الطموحة التي تضمنتها الإستراتيجية .

و حول دعم القطاع الخاص للشباب وتنسيق الوزارة معه قال : عندما شكلنا اللجنة العليا للإستراتيجية الوطنية للطفولة والشباب لم يكن للقطاع الخاص ممثل ،منتقداً دور القطاع الخاص في دعم الشباب قائلاً انه :لا يبحث إلا عن مصلحته وليس لأي قطاع خاص دور ايجابي إلا بحدود ما تقتضيه مصلحته من وراء أي نشاط ..
وعن الأنشطة الثقافية تحدث العشاري بقوله : لقد تم تعديل النظام الأساسي للجنة الثقافية وقبل ثلاث سنوات أصدرنا تعميم للأندية الرياضية في المحافظات بتشكيل الفرق الثقافية التخصصية وحددناها بستة عشر فرقة قوام الفرقة الواحدة من 7-11 عضواً .

وقال انه تم إنشاء مكاتب ثقافية على مستوى أندية الجمهورية وركزنا على أندية الريف لان الأندية في المدينة تتوفر لديها أكثر من فئة من الوسائل الثقافية المتاحة العام الماضي أنشأنا 12 مكتبة بحوالى 48 ألف دولار وهذا العام سننفذ 13 مكتبة ..

وعن خليجي 20 قال وكيل وزارة الشباب والرياضة : هناك لجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء ولجنة وزارية وسينشأ ملعب في أبين ومشكلة البطولة هي الإيواء لتسكين الضيوف وطبعاً لا توجد مقارنة مع دول الخليج .

وقال: هناك إعادة النظر في خارطة توزيع الأندية وعلى أساس انه تكون الدائرة الانتخابية هي المعيار لتوزيع الأندية،كاشفاً عن السعي لا يجاد مراكز التنمية الشبابية متعددة الأغراض التي فيها الجانب الحرفي والثقافي والمهني والاجتماعي كيف نكسب الشاب مهنة أيضا هذه المراكز ستكون مزدوجة تجمع مابين الاستقلالية والازدواج بين الفتيات والفتيان معاً على أساس انه يكون فيها الساحة الرياضية والأنشطة بكل المرافق والتجهيزات .

وقال : بدأنا بالدراسات الفنية لهذه المشاريع على أساس كيف نؤهل الفتاة وان تتحول إلى منتجة من خلا ل صناعة السجاد والخياطة والتطريز وأيضا عند نهاية الفترة يقدم لهذه الفتاة أو الشاب مبلغ كقرض ابيض على أساس يعتمد كل واحد على نفسه ومعنا الآن تمويل بحوالي 2 مليون يوروا (650مليون ريال) من الحكومة الفرنسية وأنا المسئول عن المشروع هذا وهو خاص بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للشباب ويتكون من جانب تدريبي للشباب (ذكور وإناث) .

وأوضح أن المشروع سيعمل على توفير فرص عمل لمن تنطبق عليه الشروط المطلوبة ، منوهاً الى انه تم إنشاء 20 وحدة صناعة نسيج في إطار معسكر الكشافة بصنعاء وسيبدأ عملها إن شاء الله في العام القادم كتجربة أولى وإذا نجحت التجربة هذه ننقلها إلى محافظة تعز باعتبارها اكبر المحافظات سكاناً وأكثر احتياج.

وأوضح وكيل وزارة الشباب أن مشروع تشغيل الشباب أعدت تصوراته ودراساته ويستهدف خلق 2مليون فرصة عمل ، وهو مشروع اجتماعي اقتصادي حيث يشمل 18ألف وحدة سكنية ستبنى ومن ضمنها تعز مستهدفة 1200 وحدة سكنية مشاريع زراعية وسكنية ستسلم جاهزة للشاب وستكون في 8 محافظات مؤهلة هي الحديدة –لحج – أبين –حضرموت – المهرة – الجوف – مأرب ..

وأضاف : لدينا خطة بحدود 4 مليار ريال لتدريب 200 ألف شاب في السنوات الخمس القادمة في الجانب المهني والدورات التدريبية القصيرة في 234 تخصص مهني وحرفي ..
ونفي ان يكون هناك فساد بالشكل الذي يتم الحديث عنه لكنه قال :إنما هناك سوء إدارة ولا يمكن أن تكون كل القضايا فساد .
جاء ذلك في مجمل ردوده على كافة التساؤلات التي طرحت على الوكيل تضمنت كثير من المواضيع المتعلقة بالشؤون الرياضية والشبابية والثقافية وتعثر المنشآت الرياضية في تعز من خلال الجلسة الأولى من محكمة الشباب المرحلة الثانية 2008-2009 م والتي نظمها المركز الوطني الثقافي للشباب يوم الخميس 29مايو 2005 بمشاركة 200 شاب وشابة من أعضاء المحكمة".
صادق البعداني عضو لجنة التعليم العالي والشباب بمجلس النواب قال : إن تعز إضافة إلى حرمانها من المشاريع فقد حرمت من الاحتفال بعيد الوحدة الذي كان سيستفيد منه الجميع صاحب المطعم والفندق والوقود ..و قال يفترض أن يكون هناك خارطة مشاريع على مستوى الجمهورية في كافة المجالات والبنية التحتية كلها لا تكون خاضعة للمزاجية أو خاضعة لمتنفذ هنا أو مستقوي هناك .
وقال خلال أربع إلى خمس سنوات الاعتمادات الإضافية تريليون و300 مليار ريال لو أحسن توظيف هذه المبالغ أنا اعتقد أنها كانت ستحل كثير من الإشكالات الموجودة وتعز أفقر المحافظات في المشاريع الشبابية والرياضية مقارنة بعدد سكانها وتميزها العلمي والثقافي والشبابي .
عبد الرحمن معزب عضو مجلس النواب قال : أوضح انه تم إنجاز قانون لإنشاء كلية التربية الرياضية واعتقد أن هذا سيخدم الجانب الرياضي على مستوى الجمهورية ونشكر وزارة الشباب على ذلك أنها تنازلت عما كان يسمى بالمعهد الرياضي إلى كلية تتبع جامعة صنعاء .
وأكد أن كل التساؤلات إلى طرحت ستقدم من لجنة الشباب والرياضة إلى وزارة الشباب والرياضة وسيتم محاسبتهم وفقاً لها برغم الخلاف الموجود بين اللجنة والوزارة حول صندوق النشء وحول بيانات طلبت من الوزارة لم تصل .
وقال لم أكن أتوقع أن تعز عاصمة الثقافة أن تكون خالية من صالة مغلقة وكنت أتوقع أن تكون هناك صالة أو صالتين وعلى الأخوة أن يعيدوا حساباتهم في ذلك وان يعملوا قاعتين أو ثلاث في مدينة الإبداع والثقافة التي هي بأشد الحاجة إليها .. وقال : إن وزارة الإدارة المحلية تشكوا من الإخوة في وزارة الشباب من عدم توريد المستحقات من 30% وكذلك نطلب من الوزارة إعادة النظر في هذا الموضوع وتوزيع وتسليم مستحقات الإدارة المحلية ..

المهندس عبد القادر حاتم وكيل المحافظة للشؤون الفنية والبيئية " نحن نريد ثلاث حاجات : الملعب الرياضي – الصالة الرياضية – عشرة مليون ريال خلال عشرين يوم توزع خمسة مليون للنادي الأهلي وخمسة مليون لنادي الرشيد حتى ننقذ هذه الأندية من الضياع والهبوط كونهم لا يملكون إمكانيات يخرجوا يلعبوا مباراة وهم بدون غداء .
وقال حاتم : من الآن نحن في السلطة المحلية نقول لمكتب الشباب والرياضة مديراً ومسئولين وموظفين إذا لم تهتموا أولا بالأندية الريفية قبل الأندية داخل المدينة .










أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019