الإثنين, 06-أبريل-2020 الساعة: 06:06 م - آخر تحديث: 03:50 م (50: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
يوم‮ ‬الصمود‮ ‬وعام‮ ‬النصر
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
جائحة كورونا العالمية في العام 2020م وجائحة العدوان السعودي الإماراتي على اليمن
بقلم/ عبدالعزيز بن حبتور
شرعية‮ ‬من‮ ‬ورق‮ !‬
عبدالرحمن الشيبانى
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العدوان‮ ‬يحتضر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
علوم وتقنية
المؤتمر نت -
المؤتمرنت -
تقرير: ربع سكان العالم يعتمدون على أراض تتصحر بسرعة
حذّرت دراسة أصدرتها منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "فاو" من استمرار التدهور الهائل للأراضي وتصحرها حول العالم، وخاصة الزراعية منها، مشيرة إلى أن ربع سكان العالم يعتمدون في معيشتهم اليوم على أراض تتدهور بسرعة.

وقالت دراسة المنظمة، إن الآثار المترتبة على تدهور الأراضي تشمل انخفاض الإنتاجية الزراعية والهجرة وانعدام الأمن الغذائي، بالإضافة إلى تضرر الموارد الأساسية والنظم البيئية. وإلى جانب ذلك فقدان التنوع البيولوجي من خلال حدوث تغييرات على البيئة، على صعيدي الأنواع والجينات، على حد سواء.

واستندت الدراسة إلى بيانات جرى جمعها على مدى 20 عاما، أثبتت أن تدهور الأراضي، الذي يوصف بأنه "تدهور طويل الأمد في وظيفة النظام البيئي والإنتاجية،" يزداد حدة في أنحاء عديدة من العالم، مع تدهور أكثر من 20 في المائة من إجمالي الأراضي المزروعة، و30 في المائة من الغابات، و10 في المائة من الأراضي العشبية.

وأوضحت الدراسة أن ما يقدر بنحو 1.5 مليار شخص، أو ربع سكان العالم، باتوا اليوم يعتمدون بشكل مباشر في معيشتهم على أراض تتدهور، وفقاً لما أورده الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة.

وفي هذا السياق، قال بارويز كوهافكان، مدير قسم شؤون الأراضي والمياه في المنظمة "إن تدهور الأراضي قد ترك كذلك آثارا مهمة على صعيد تفاقم حدة تغيّر المناخ والتكييف معه، كما أنه يؤثر على نوعية التربة، وقدرتها على الاحتفاظ بالمياه والمغذيات."

ورغم التصميم الذي أبدته 193 دولة حول العالم، صادقت على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر عام 1994، فإن البيانات تشير إلى ازدياد في تدهور الأراضي، كما تدعو الدراسة إلى اعتبار القضية "مسألة ذات أولوية"، تتطلب اهتماما متجددا من قبل الأفراد والمجتمعات والحكومات.

وتشكل البيانات بشأن تدهور الأراضي عالميا جزءا من دراسة أصدرتها المنظمة بالاشتراك مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومؤسسة معلومات التربة العالمية وبتمويل من مرفق البيئة العالمي.
*سي ان ان








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020