السبت, 19-أكتوبر-2019 الساعة: 06:50 م - آخر تحديث: 06:49 م (49: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
مجتمع مدني
المؤتمر نت -

المؤتمرنت - تعز-احمد النويهي -
منظمة ديا تناقش المشكلات التعليمية للفقراء بتعز
نظمت اليوم بتعز حلقة نقاشية تحت شعار من أجل مشاركة مجتمعية واسعة لتحسين أوضاع الفئات الأشد فقرا خصصت لتناول المشكلات التعليمية التي يعاني منها طلاب الفئات الأشد فقراً وذلك بمشاركة 30 مشاركا يمثلون مدراء مكاتب التربية في المكاتب والمدراس ومجالس المحلية وممثلي الجمعيات الأهلية لمديريات (المظفر ، القاهرة ، التعزية ، صالة)

الحلقة التي نظمتها منظمة ديا الفرنسية هدفت الى التعرف على مشكلات الفئات الأشد فقرا خاصة في الجوانب التعليمية وفي إطار الدمج الاجتماعي والاقتصادي ومن خلال عرض الصورة لما يعانوه وماتم دعمهم لخلق فرص عمل ومهن

وفي افتتاح الورشة تحدث محمود عبدالقادر نعمان مدير التربية والتعليم بمديرية القاهرة بانه لا يوجد أي تفرقة عنصرية في المدارس بدليل انها تحتضن الجميع بدون تفرقة للشكل او اللون او النوع

منوها الى أن الفئات الأشد فقرا محتاجين إلى التوعية من اجل مساعدات أنفسهم في الدمج مع المجتمع ومن جانبا سنحاول أن تقض على العادات السيئة أن وجدت من قبل البعض وتنشر التعليم بين الفئات .

وواشار الى ان إستراتيجية التعليم حوت قانون يوضح أهمية تعليم الفتاة مجانا من أول إلى سادس أساسي والأولاد من أول إلى ثالث .

ومن جانبه أشار الأخ- بيرترون فانيو- ممثل منظمة ديا بان يعول عليهم فهم القضية والتفاعل معها . مؤكدا ان المشروع سيركز على الأشد فقرا في ثلاث مناطق(سوق الجملة- والمفتش- وزيد الموشكي) وسيتوسع المشروع خارج المدينة لدعم المجتمعات المحلية والسلطات المحلية لتوفير فرص عمل واحدى المكونات تحسين الخدمات بشكل عام .

ونوه ممثل المنظمة الى ان المشروع يسير بالجانب التعليمي بعمق خلال معايير وسنعمل مع المدارس جنبا إلى جنب التي تعمل مع الدمج الاجتماعي ودعم المدارس والمشروع يرحب بأي فكرة من قبل المجالس المحلية والمدارس واستعرض أيوب ألقاسمي مسؤل الاتصال في المنظمة وعبدالقوي الحسامي مسؤل التعليم بالمنظمة فكرة الورشة والمعرض وأساسه من أجل تحسين مشاركة مجتمعية واسعة لتحسين أوضاع الفئات الأشد فقرا من خلال الدمج الاجتماعي وتخفيف معاناتهم








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مجتمع مدني"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019