الثلاثاء, 18-فبراير-2020 الساعة: 01:03 م - آخر تحديث: 02:16 ص (16: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
المتسلقون باسم المؤتمر سيفشلون
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - أوصت الندوة الوطنية التي نظمها الاتحاد العام لشباب اليمن ومجلس شورى الشباب بتأمين دعم مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الشبابية بشكل خاص لعملية حل المشاكل العالقة في المجتمع وتوفير السالم والاستقرار للشباب اليمني ، وإنهاء البطالة التي لا تزال منتشرة في أوساط الشباب.
المؤتمرنت -
ندوة تدعو إلى نبذ الإرهاب واستئصال أسبابه
أوصت الندوة الوطنية التي نظمها الاتحاد العام لشباب اليمن ومجلس شورى الشباب بتأمين دعم مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الشبابية بشكل خاص لعملية حل المشاكل العالقة في المجتمع وتوفير السالم والاستقرار للشباب اليمني ، وإنهاء البطالة التي لا تزال منتشرة في أوساط الشباب.

ويرى المشاركون أن الدين الإسلامي جاء للحفاظ على النفس والحياة وبالإضافة لتحريم قتل الأبرياء فإن الإسلام يحرم ترويع الآمنين والتفجيرات التي تستهدف المدنيين باعتبارها من الجرائم المخالفة للشرع والقانون.

ويعتبر الشباب خطف المدنيين والأبرياء مسلمين وغير مسلمين نوعا من الحرابة لا تسمح به الشريعة الإسلامية فلا يجوز احتجاز المدنيين كرهائن، كما أن القتل في العمليات التفجيرية يعتبر قتلا بالغيلة، وهي التي لا يملك فيها المقتول طلب الغوث، وهذا النوع يعاقب بحد الحرابة.

ويؤكد الشباب من ناحية أخرى على أن الأجانب الذين حصلوا على عهد أمان في بلادنا كبلد إسلامية مؤمنين ولا يجوز نقض عهد الأمان ويوصي المشاركون الجانب الحكومي بمعالجة الأعمال الإرهابية من خلال استئصال الأسباب التي أدت إليها.

ويدعو المشاركون الأحزاب المعارضة إلى استخدام أسلوب الحكمة والمجادلة بالتي هي أحسن وأن يتقوا الله في الأموال والدماء ويوصي المشاركون أجهزة الإعلام بالتعاون مع العلماء والمفكرين لإزالة التشويه والتجني على المسلمين، داعين في الوقت نفسه كل المجتمع للدفاع عن الإسلام وشرح تعاليمه.

ويعتبر المشاركون التربية مدخلا حقيقيا لعلاج ظاهرتي التطرف والإرهاب والوقاية منهما مؤكدا أن لا صلة بين الدين والإرهاب باعتبار أن الإرهاب لا دين له ، مؤكدين الاهتمام بمبادئ الحرية والتعبير عن الرأي واحترام الرأي الآخر وتوفير فرص العمل المناسبة للشباب وفق مبدأ تكافؤ الفرص والعدالة.

وأوصت الندوة بتفعيل دور الإعلام وكذلك تأهيل الإعلاميين في كيفية التعامل مع الحوادث الإرهابية وأخبارها بمهنية عالية تقوم على التحليل والتفسير.

ودعا المشاركون إلى تبني البرامج التي تعنى بنبذ هاتين الظاهرتين والعمل على إضعاف برامج العنف الاجتماعية، ويدعو المشاركون الحكومة إلى وضع إستراتيجية وبرامج لمواجهة ظاهرتني الإرهاب والتطرف التي أصبحت تهدد المجتمع اليمني وتشجيع التعاون مع القوى الوطنية للإسهام في إرساء مفاهيم الولاء الوطني وتعزيز الانتماء وترسيخ دعائم الديمقراطية.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020