الجمعة, 22-نوفمبر-2019 الساعة: 03:13 م - آخر تحديث: 02:24 م (24: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - شدد الخطباء والمرشدون والمرشدات على ضرورة تنزيه منابر المساجد من المكايدات السياسية والنعرات المناطقيه والتعصبات المذهبية والنأي بالخطاب الديني وبيوت الله عن الغلو والتشدد .واستنكر البيان الختامي الصادر عن اللقاء التشاوري للخطباء والمرشدين والمرشدات المنعقد  الأربعاء في قاعة الشوكاني بالعاصمة صنعاء ما حدث من بعض  الإرهابيين

المؤتمرنت -
الخطباء يدينون الارهاب ويؤكدون الالتزام بخطاب يصون الوحدة والمجتمع
شدد الخطباء والمرشدون والمرشدات على ضرورة تنزيه منابر المساجد من المكايدات السياسية والنعرات المناطقيه والتعصبات المذهبية والنأي بالخطاب الديني وبيوت الله عن الغلو والتشدد .

واستنكر البيان الختامي الصادر عن اللقاء التشاوري للخطباء والمرشدين والمرشدات المنعقد الأربعاء في قاعة الشوكاني بالعاصمة صنعاء ما حدث من بعض الإرهابيين والمضلل بهم من خروج على ولي الأمر وزعزعة للأمن والاستقرار وإزهاق للأرواح، والإضرار باقتصاد اليمن.

وأكدوا على أهمية تكريس الخطاب الديني لحماية الوحدة الوطنية وصونها كونها أمر شرعي ومطلب شعبي وأن المساس بها أو التشكيك فيها أو الدعوة إلى الرجوع عنها يعد مخالفة لأمر الله وضرورة الحفاظ على الثورة وأهدافها ومكاسبها وعدم المساس بها والوقوف صفاً واحداً ضد من يحاول النيل منها أو التشكيك بها.

وأوصى المشاركون في اللقاء التشاوري الذي نظمه قطاع الإعلام والفكر والثقافة والتوجيه والإرشاد بالمؤتمر الشعبي العام الدولة بدراسة إمكانية إصدار قانون يمنع الانتماء الحزبي للإمام والخطيب تنزيها لذلك المقام وحفظاً لبيوت الله من تأجيج الصراعات والنعرات المختلفة.

ودعوا إلى نهج الوسطية الشرعية والاعتدال الواعي في الخطاب ولإرشادي وتجسيد لغة الحوار بين التيارات على أساس إسلامي ولزوم جماعة المسلمين وإمامهم المتمثل في ولي الأمر الذي هو رئيس الدولة ومنا صحته ومناصرته في كافة القضايا الدينية والوطنية، وعدم الخروج عن طاعته عملاً بالنصوص القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة.

وشددوا على أصحاب الكلمة والرأي والبيان الوقوف صفاً واحداً والخروج برؤية شرعية واضحة شافية كافية لمعالجة أي ظواهر تحدث في البلاد بما يلم الشمل ويجمع الكلمة ويوحد الصف ويحقق الهدف.

وأكدوا على إبراز دور المرأة الإرشادي والاجتماعي والتربوي وتنمية القدرات والمهارات التي تمكنها من القيام بدورها وأداء رسالتها.

نـــــــــص البيـــــــــــان الختــــــــــامي








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019