الثلاثاء, 12-نوفمبر-2019 الساعة: 08:33 ص - آخر تحديث: 12:09 ص (09: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية

المؤتمرنت -
رئيس الجمهورية : الإسلام دين الجميع وليس حكرا على فئة أو جماعة
أشاد الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية بالنجاح المتميز الذي حققته المراكز الصيفية هذا العام واستقطابها للعديد من الشباب والشابات لاستغلال أوقات فراغهم أثناء العطلة الدراسية الصيفية.

ولفت الرئيس خلال حضوره حفل اختتام المراكز الصيفية لتعليم الواجبات الدينية وتحفيظ القرآن الكريم اليوم إلى أهمية هذه المراكز في صقل مواهب الشباب وتنمية قدراتهم العلمية وخلق روح التنافس الشريف في ما بينهم في المجالات العلمية والرياضية والثقافية فضلا عن تعزيز معارفهم الدينية .

وقال:" هذا توجه إيجابي وفعال وعملي بأن يتجه الشباب والطلاب لقراءة وحفظ القرآن الكريم ويحضروا حلقات الدرس, وهذا مفيد لهم بدلا من قضاء وقت فراغهم خلال العطلة الصيفية باللهو واللعب ".

وأضاف:" لقد استمعنا إلى تلاوات من القران الكريم من قبل الأخوة والأخوات المشاركين في هذه المراكز, وهذا شيء جيد وعظيم وهو توجه إيجابي, فالدين الإسلامي هو ملك للجميع وليس محصورا أو حكرا على فئة بعينها". مؤكدا أن الدين الإسلامي هو دين الأمة الإسلامية بكل أقطارها وهو دين الجميع وليس حكرا على فئة أو جماعة".

وبارك جهود جميع الذين أسهموا في تنظيم وإنجاح هذه المراكز من مدرسين ومدرسات, وشكر وزارة الأوقاف والإرشاد وكل العاملين الذين عملوا من اجل إنجاح فعاليات المراكز الصيفية لهذا العام. متمنيا ان تستمر هذه النشاطات في كل المحافظات سنويا وسيتم تقديم كل الدعم لها بما يحقق المردود الإيجابي منها.

وكان وزير الأوقاف والإرشاد حمود الهتار أوضح ان الوزارة أقامت خلال هذا العام 2192 مركزا صيفيا لتعليم الواجبات الدينية وتحفيظ القرآن الكريم على مستوى الجمهورية، التحق بها 158 ألف و 159 طالبا وطالبه، منهم 52842 طالبه، وعمل فيها 15329 مدرسا ومدرسه.

وأشار الوزير الهتار إلى أن عدد المراكز في أمانة العاصمة بلغت 477 مركزا منها 10 مراكز نموذجية، وصل عدد الطلاب فيها الى43 الف طالب وطالبة.

وقال:" الوزارة تهدف من خلال هذه المراكز إلى تعليم الواجبات الدينية وترسيخ الوسطية الاعتدال، وتعميق مفاهيم الإيمان والأخلاق الفاضلة، إضافة إلى ترسيخ أهداف الثورة والوحدة والولاء الوطني وتعزيز احترام الثوابت الوطنية والدينية وتحصين الشباب من الاختلافات والانحرافات الفكرية والمساهمة في تربية الشباب وإعدادهم علميا وثقافيا وروحيا، ومناقشة المفاهيم والأفكار الخاطئة والرد عليها" .

وأكد الهتار ان المراكز الصيفية هذا العام حققت الأهداف المتوخاة منها بناء على المتابعة المستمرة والتقارير الميدانية. لافتا إلى ان وزارة الأوقاف والإرشاد نظمت العديد من الدورات التأهيلية للخطباء والمرشدين هذا العام.

وأشار إلى أن أخر هذه الدورات الدورة التي أقامتها وزارته بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في المعهد العالي للتوجيه والإرشاد لعدد 400 مدرسا ومدرسة من أبناء محافظة صعدة كعمل توعوي هو الأول من نوعه في إطار قسم الإرشاد التربوي الذي يهدف إلى نشر الثقافة الإسلامية الصحيحة وترسيخ أهداف الثورة والوحدة وتعزيز الولاء الوطني وتوجيه الطالب وإرشاده إسلاميا في جميع النواحي النفسية والاجتماعية والأخلاقية والتربوية والمهنية واستغلال طاقاته ومواهبه وقدراته في بناء المجتمع.

وثمن وزير الأوقاف والإرشاد كافة الجهود المبذولة من العاملين في المراكز الصيفية لتعليم الواجبات الدينية وتحفيظ القرآن الكريم في أمانة العاصمة وغيرها من محافظات الجمهورية.

ولفت إلى أن اليمن احتلت العام الماضي المرتبة الأولى في حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية ،حيث تم الاحتفاء رسميا بأكثر من خمسة آلآف حافظ وحافظة لكتاب الله وسبعمائة حافظا للصحيح (البخاري ومسلم) وأربعة وستين حافظا للأمهات الست.

وقال" نتطلع إلى زيادة عدد الحفاظ للكتاب السنة بعد افتتاح جامع الرئيس الصالح الذي أصبح اليوم يشكل أهم المعالم الحضارية وسيصبح غدا بإذن الله أهم المنارات العلمية".
سبأ








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019