الثلاثاء, 10-ديسمبر-2019 الساعة: 01:16 م - آخر تحديث: 01:03 ص (03: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - شن قيادي  في الحزب الاشتراكي اليمني هجوماً على أحزاب اللقاء المشترك التي قال :إنها لا تمتلك أي مشروع حقيقي قادر على التغيير وإنما تقوم بممارسة ابتزاز غير مشروع ضد السلطة وتلجأ إلى أساليب غير حضارية لا تنطلق من مفهوم وطني .
المؤتمرنت -
قيادي اشتراكي :تحالفنا مع الإصلاح زواج غير شرعي
شن قيادي في الحزب الاشتراكي اليمني هجوماً على أحزاب اللقاء المشترك التي قال :إنها لا تمتلك أي مشروع حقيقي قادر على التغيير وإنما تقوم بممارسة ابتزاز غير مشروع ضد السلطة وتلجأ إلى أساليب غير حضارية لا تنطلق من مفهوم وطني .

وقال علي قشر – عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني – :إن تمترس المشترك في موقف عدائي ضد السلطة لا يخدم الحياة السياسية ولا يمكنها من أداء دورها المفترض كرديف للنظام .

مضيفاً أن علاقة المعارضة بالسلطة تكشف عن غياب مفهوم التعامل مع الآخر فمن أجل تحقيق مكاسب ذاتية يتخطى اللقاء المشترك كل الثوابت الوطنية التي ينبغي أن تكون محل إجماع واتفاق بين السلطة والمعارضة .

واكد قشر أن اللقاء المشترك ليس تحالفاً بقدر ماهو موقف سياسي معين فالأصل في التحالفات هو التكافؤ وهو غير موجود بين حزب الإصلاح"الاخوان المسلمين في اليمن" الذي لديه اقتصاد واستثمارات بديلة توازي إمكانيات الدولة ويسيطر على مؤسسات مدنية لها حضورها وبين أحزاب شحيحة مالياً وشبه غائبة عن العمل المدني .

وكشف الرئيس السابق للدائرة السياسية لمنظمة الحزب بالحديدة عن تطلعه لأن يكون هناك حوار جدي منفرد بين المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي.

مؤكداًن هذه رغبة الكثير من القواعد الاشتراكية وليس رأيه فقط متهماً في الوقت نفسه قيادات إصلاحية وأخرى محسوبة على المؤتمر بتعمد إفشال تلاقي الاشتراكي مع المؤتمر في فترة كان فيها الحزب قاب قوسين أو أدنى للتحالف مع المؤتمر.

وقال قشر :إنه لا يوجد ما يحرم مغازلة المؤتمر الشعبي العام للحزب الاشتراكي اليمني وأن هذا الغزل ( حلال ) كون المؤتمر هو الأقرب للحزب وبمقدور قواعد الاشتراكي تقبل أي تحالفات مع الحزب الحاكم شريطة وجود عناصر جيدة تدير الحوار وتكون بحجمه وعند مستوى المسئولية .

واصفاً تحالف حزبه مع حزب التجمع اليمني للإصلاح من خلال اللقاء المشترك بالزواج الباطل الذي لا يمكن أن يستمر كونه مصالحي محض .

وأضاف: إن تجمع الإصلاح تحالف مع الاشتراكي من أجل تحسين صورته أمام الغرب لأنه يدرك عدم قابليته دولياً ،وتحالفه معنا بالرغم مما مارسته رموزه من تعبئة جماهيرية ضد الحزب الاشتراكي عبر فتاوى التكفير وإباحة دماء الاشتراكيين .
وقال : إن الاشتراكي أيضاً وجد مخرجاً له بأن يلتقي مع هذا التيار خصوصاً بعد خروج الحزب من أزمات عديدة أثرت عليه وأضعفته .

وذكر قشر أن حزب الإصلاح يمر حالياً بمأزق خطير وأزمة كبيرة بسبب وجود خلافات مع قواعده وخلافات أخرى بين قياداته ورموزه .

مستشهداً بانقسام الحزب حول هيئة الفضيلة فهناك من هم معهم وهناك تيار قوي ضدها .

منتقداَ ما وصفه بالأصوات النشاز داخل الحزب التي تطالب بالقضية الجنوبية وتسعى لتأجيجها وافتعال أزمات تحت مسميات مناطقية .

ويستطرد قائلاً : إذا أردنا كمعارضة أن نتبنى قضايا ومطالب فعلينا أن نطالب لليمن بأكمله لا بجزء منه فمحاولة شق الوحدة الوطنية أمر مرفوض وهي من الثوابت التي لا يمكن التفريط بها .

معبراً عن أسفه من استمرار وجود ثقافة ( الشمال والجنوب ) داخل الحزب محذراً من أن هذه الثقافة ستفقد الاشتراكي جماهيريته ويتضرر كثيراً جراء هذه الثقافة الشطرية .

وقال : هناك أصوات نشاز داخل الحزب الاشتراكي تريد أن تظهر الحزب وكأنه حزب انفصالي وليس وحدوي و هذه الفئة القليلة داخل الحزب معروفة وهم ممن فقدوا مصالحهم لخروجهم من السلطة فهم مثل السمك يموت إذا خرج من الماء وهذا ما يدفعهم لهذه الممارسات الخاطئة .

ويؤكد قشر في تصريح لصحيفة الساحة الصادرة عن فرع المؤتمر بالحديدة على أن هناك تيار وحدوي قوي داخل الحزب يعمل على التصدي لهذه القلة وثقافتها المرفوضة ، وأن الأمين العام للحزب د. ياسين سعيد نعمان هو زعيم التيار الوحدوي داخل صفوف الحزب .
مشيراً إلى وجود عناصر مستفيدة من الوضع الحالي لا تريد أن تتطور اليمن وأن هذه العناصر تغذى وتمول محلياً وإقليمياً من أجل إثارة الأزمات والعمل على عدم استقرار الأوضاع وهي تتلقى تمويلات مالية طائلة من أجل هذا الغرض الدنيء .

ويرجع القيادي الاشتراكي بذاكرته إلى الوراء قليلاً ليذكر ما حدث في المؤتمر العام الأخير للحزب وما دار منه من تنسيقات وتداخلات من وراء الكواليس وأن هناك من قيادات الحزب من كان ينسق مع بعض السفارات الأجنبية أثناء المؤتمر ويتواصل معها لحظة بلحظة بل أن بعض السفارات كانت في حالة استنفار أثناء عقد المؤتمر .

يشار إلى أن علي قشر هو أحد القيادات الاشتراكية المخضرمة وعضو لجنة مركزية بالانتخاب ، شغل منصب رئيس الدائرة السياسية لمنظمة الحزب عن محافظة الحديدة بالانتخاب لدورتين .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019