الأحد, 31-مايو-2020 الساعة: 07:56 م - آخر تحديث: 07:06 م (06: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
جزيرة سقطرى والأطماع الساذجه للغزاة الجدد
أ‮.‬د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور *
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
يحق‮ ‬للمؤتمريين‮ ‬الافتخار
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
البحث عن الذات
عبدالرحمن الشيبانى
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
دين
المؤتمر نت -
المؤتمرنت -
سائحان فرنسيان يعلنان إسلامهما في اليمن
لم يكن الفرنسي (لدريس) 25عاماً وصديقته الفرنسية (فبين) (24عاما) الوافدان الى اليمن لغرض السياحة يتوقعا أن يجدا في بلاد العربية السعيدة ظالتيهما في الحياة وان رحلتهما القصيرة الى اليمن ستقودهما إلى طريق الهداية والأسلام.

فقد تمكن الشاب عمر علي مطهر بفضل لغته الانجليزية القوية وثقافته الإسلامية الواسعة أن يشد انتباه الفرنسي (لدريس) الذي يعمل مهندساً في مجال الطرقات بدولة إثيوبيا وصديقته (فبين) إلى الدين الإسلامي ليعلنا إسلامهما على يديه بعد لقاء قصير جمعهما به في منزله بعد وجبة إفطار رمضاني شهيه تناولاها بضيافته مع أفراد أسرته ليتوجه ثلاثتهم على أثرها الى العاصمة اليمنية صنعاء نحو مقر منظمة الدعوة الإسلامية حيث أعلنا أسلامهما ونطقا الشهادتين.

يقول الشاب عمر والذي تخرج حديثاً من كلية التربية بالمحويت قسم لغة انجليزية :"أن (لدريس وفبين) كانا يتجولان في أحياء مدينة المحويت في ساعات متأخرة من نهار يوم أمس الماضي فقمت بالتحدث معهما بما أجيدة من لغة انجليزية ثم دعوتها ضيوفاً الى منزلي لتناول وجبة الإفطار حيث كان أذان المغرب قد أصبح وشيكاً في تلك اللحظات".

ويضيف عمر:"وفي منزلي وبعد حديثً طويل معهما حول الإسلام وسماحته والنظام الإسلامي وأعراف الزواج وغيره من المواضيع الأخرى التي وجدتهما كثيري الاهتمام بها والسؤال عنها وجدت رغبتهما كبيرة جداً في فهم الدين الاسلامي وإنهما مبهورين بالنظم الإسلامية التي توجب على المسلم الالتزام بها حين يريد اختيار شريكة لحياته وكيف ان الاسلام نظم هذه المسألة بالزواج وحرم أي معاشرة أخرى بين الجنسين مالم تكن بعقد قران مما ولد لديهما قناعة قويه بان الاسلام دين عظيم ودين نظام وحياة".
ويتابع عمر قائلا:"وقد ذهلت حين وجدتهما يبلغاني عن رغبتهما الكاملة في اعتناق الدين الإسلامي وانهما يريدان القيام بعقد قرانهما كزوجين وفقاً للعرف الإسلامي".

وأردف عمر قائلا:" وعلى اثر هذه القناعة الكاملة توجهنا ثلاثتنا الى مكتب منظمة الدعوة الإسلامية في صنعاء حيث قام (الدريس وفبين) هناك بنطق الشهادتين وإشهار إسلامهما ثم قاما وعلى يد مأذون شرعي بعقد قرانهما كزوجين وارتدت (فبين) الحجاب الإسلامي منذ تلك اللحظة وبدأت مع زوجها (لدريس) بتعلم الإسلام وفهم العبادات الواجبة عليهما كمسلمين وفي مقدمتهما الصلاة والصوم.

ويصف عمر سعادة (ليدريس) وزوجته بعد ان اعتناقهما الاسلام بانها لا توصف وانهما يقبلان الان على تعلم مفاهيم الاسلام وتعاليمه بنفس راضيه وسعادة كبيرة جدا لم يشعرا بها مطلقا في أي وقت سابق.
سبأ








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "دين"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020