السبت, 17-نوفمبر-2018 الساعة: 12:11 ص - آخر تحديث: 11:33 م (33: 08) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عاجل: بيان هام صادر عن اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام (نص البيان)
المؤتمرنت
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
ذكرى تأسيس المؤتمر
بقلم / ياسر العواضي - الأمين العام المساعد
قبل‮ ‬أن‮ ‬تبرز‮ ‬قوى‮ ‬جديدة‮ ‬من‮ ‬رحم‮ ‬معاناة‮ ‬الشعب
يحيى علي نوري
ابوراس‮ ‬رجل‮ ‬المرحله‮ ‬
وليد‮ ‬قائد‮ ‬الجبوب
جرائم لن تسقط بالتقادم
طه هادي عيضه *
هكذا ردّ أبوراس على ناطق العدوان
توفيق الشرعبي
لو كنت معارضاً لحزب المؤتمر ..!!
إبراهيم ناصر الجرفي
كيف‮ ‬جاء‮ ‬المؤتمر‮.. ‬وهل‮ ‬سيستمر؟
حسين‮ ‬حازب
في‮ ‬ذكرى‮ ‬التأسيس‮ ‬الـ36‮:‬ المؤتمر‮.. ‬استلهام‮ ‬الماضي‮ ‬لاستشراف‮ ‬المستقبل
بقلم‮ السفير/ ‬يحيى‮ ‬السياغي
المؤتمر‮.. ‬يمني‮ ‬الهوى‮ ‬والهوية‮ ‬
رجاء‮ ‬الفضلي
حزب‮ ‬الحكمة‮ ‬بين‮ ‬عهدين
عبدالجبار‮ ‬سعد‮
افتتاحية
الإثنين, 01-ديسمبر-2008
المؤتمر نت - عبدربه منصور هادي عبدربه منصور هادي * -
الـ(30) من نوفمبر عظمة الانجاز نحو الوحدة والديمقراطية
إن الثلاثين من نوفمبر 1967م يوم الاستقلال وجلاء آخر جندي بريطاني من عدن كان المحطة الأبرز تاريخيا ً ووطنياً للعبور إلى مرحلة التحرر والاستقلال والوحدة، بعد نضالات وتضحيات كبيرة وكفاح مرير وعنيد بقوة الحق والمنطق، ومنذ انطلاق شرارة ثورة الرابع عشر من أكتوبر كامتداد طبيعي لهوية الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر في زمن قياسي بعد تفجير ثورة السادس والعشرين من سبتمبر وهو ما أكد وحدة الآمال والتطلعات لأبناء الشعب اليمني.. والحقيقة المطلقة أن الثلاثين من نوفمبر في تاريخ اليمن كان بهيجاً وعظيماً بعظمة الإنجاز والكفاح.

ومنذ انطلاق ثورة الرابع عشر من أكتوبر كانت منذ الوهلة الأولى بحجم معركة خاضها الأبطال وفي مقدمتهم الشهيد البطل راجح غالب لبوزة من قمم جبال ردفان الأبية؛ إذ كانت المواجهة قوية وشرسة بقوة الحق الوطني، ومن بعدها انطلقت الشرارة إلى كل المشيخات والمناطق والسلطنات حتى وصلت نارها إلى قلب القاعدة والعسكرية في عدن، وسجل الثوار الميامين أروع الملاحم البطولية على طريق يوم الانجاز والتحرر بأساليب كفاحية ونضالية شتى.

ولعل مراحل الكفاح البطولي كان وثاباً ماضياً بصورة لا تلين دون أن يرعبها أو يفت من عضدها بطش المستعمر وتنكيله.. وجاء هذا الانتصار المكلل في لحظات كانت الأمة العربية كلها تعيش الحزن بمراراته والانكسار في النفس والعقل جراء العدوان الإسرائيلي الذي كان في الأيام الأولى من حزيران 1967م.. وسقط العلم البريطاني مع الانسحاب في الثلاثين من نوفمبر من نفس العام،وهو ما عزز الآمال وخفف من الجراح المثخنة في جسد الأمة العربية بهذا الانتصار القادم من اليمن وزاده ألقاً وعظمة وشكل بلسماً مخففاً من وقع النكسة.

ومثل هذا الانتصار في ذلك الظرف قد جاء نوعياً ،وبات مكسباً وطنياً وتاريخياً وكذلك مكسباً للأمة العربية كلها،وعند هذه اللحظة برز اليمن الذي كان مشطراً وممزقاً إلى التاريخ الجدير المنتظر منذ زمن بعيد.. ولعل الهيمنة الدولية من الأقطاب الكبار سواء في الرق أو في الغرب في ظل التقاسم للنفوذ والوجود والتحكم بالمسارات السياسية قد فرض تصادمات وأيديولوجيات واتجاهات لا تخدم الآمال والمستقبل الذي تتطلع إليه الجماهير،ولذلك فقد ظل الطريق طويلاً وشائكاً نتيجة تخبط الرؤى والأهواء،وهو ما خلق أوضاعاً متقاطعة ومتصادمة كانت تخلق الصراعات والخلافات ،كل ذك يضاف إليه التركة الثقيلة التي خلفها النظام الكهنوتي البائد شمالاً والاستعمار البريطاني جنوباً ،فلم يكن هناك نواة للاقتصاد أو عوامل اجتماعية قادرة على النهوض بالوطن،بل كان الجهل والمرض والفقر السمات التي خلفها ذلك الوضع.

إن اليمن الجديد الذي انبثق في يوم الـ22 من مايو عام 1990م من القرن الماضي كان هو المولد الحقيقي لليمن الطبيعية وخلاصاً أبدياً من ذلك الماضي البغيض بكل امتداداته وصوره، حيث توجهت إمكانات الوطن وخيراته للنهوض بالإنسان اليمني وإخراجه إلى آفاق الحياة الحرة الكريمة، فعمت المشاريع المتنوعة كل أرجاء الوطن من أقصاه إلى أقصاه بصورة حثيثة ومبرمجة أولاً بأول،وتركزت الجهود التنموية على مناحي البني التحتية المتصلة بحياة الجماهير ومعيشتها،وانطلقت الحريات بإعلان التعددية السياسية والحزبية،وتكرس النهج الديمقراطي دون مواربة أو تراجع مهما كانت التحديات التي تواجه الوطن خصوصاً وقد أصبح شعبنا مجرباً وممارساً ومقتنعاً بالديمقراطية منهجاً وسلوكاً،بعد أن جرت انتخابات نيابية لثلاث دورات،ونحن على أعتاب الدورة الرابعة لهذا الاستحقاق في السابع والعشرين من أبريل القادم والعزم في ذلك لا يهون ولا يفتر .. كما أن الانتخابات الرئاسية والمحلية قد شكلت الهرم الديمقراطي بكل قواعده..

ولا يفوتني في هذه التناولة الإشارة إلى أن انتخابات المحافظين بصورة ديمقراطية من خلال الهيئات الناخبة قد عزز المسيرة الديمقراطية باتجاه الحكم المحلي واسع الصلاحيات وبحيث يحكم الشعب نفسه بنفسه.

وبهذه المناسبة الغالية بذكرى العيد الواحد والأربعين للاستقلال الوطني أهنئ من الأعماق فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية وكافة أبناء شعبنا،مؤكدين بأنها مناسبة تدعو إلى التكاتف ورص الصفوف من أجل رفعة ومجد الوطن، وكل عام والجميع بخير


*نائب رئيس الجمهورية-نائب رئيس المؤتمر -الامين العام للمؤتمر الشعبي العام -








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "افتتاحية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018