الجمعة, 17-يناير-2020 الساعة: 06:42 م - آخر تحديث: 06:40 م (40: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الاعتزال المرفوض
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت -  مدير مركز المعلومات بادارة مكافحة المخدرات  العقيد / عبدالسلام المنصور

المؤتمرنت - جميل الجعدبي -
ضبط طلاب وافدين على ذمة تعاطي وترويج مخدرات
كشفت مصادر رسميه عن انتشار طفيف لتعاطي حبوب المخدرات لدى الأوساط الشبابية وطلاب الجامعات الحكومية والخاصة في اليمن.

وقال العقيد / عبدالسلام المنصور – مدير مركز المعلومات بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية- إن طلاباً عرب وأجانب وافدين للدراسة في اليمن هم السبب الرئيسي في نقل ظاهرة التعاطي وإدمان المخدرات للوسط الشبابي والطلابي في اليمن. محذراً من تأثير وتداعيات تزايد أعداد متعاطي الحشيش على المجتمع اليمني.

وعلى هامش "مؤتمري إعاقة إدمان المخدرات" الذي اختتم أعماله اليوم في العاصمة صنعاء كشف المسئول بوزارة الداخلية للمؤتمرنت عن ضبط عدد من الطلاب الوافدين من دول مجاورة للدراسة في جامعات خاصة على ذمة تعاطي وترويج مخدرات.
وفي رده على سؤال للمؤتمرنت تحفظ المنصور على عدد وجنسيات الطلاب وكذا
اسماء الجامعات التي يدرسون فيها .
وتحت شعار " يد بيد لحماية الإنسانية من أفة المخدرات". عقدت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ومركز أبحاث الشرق الأوسط للتنمية الإنسانية وحقوق الإنسان أول مؤتمر عن إدمان المخدرات خلال الفترة (28-29/12/2008م).

وقال البروفسور/ محمد الطريقي في افتتاح أعمال المؤتمر أن الدول العربية توجه هجوم مشبوه لتدمير الأخلاقيات والاقتصاد عبر حرب المخدرات وهي أحد أنواع الحروب العصرية ومن خلال استغلال ضعاف النفوس من العرب الذين يساعدون تلك الجهات لتدمير البلدان العربية عبر المخدرات.

وأكد البروفسور الطريقي أن انتشار المخدرات وتعاطيها هو الإرهاب الحقيقي وهو الخطر الحقيقي داعياً لتجنيد كافة الطاقات لمكافحة وباء المخدرات والتي يؤدي انتشارها إلى متوالية من الكوارث على مستوى الفرد والمجتمع.

مشيراً إلى أن مشكلة الإدمان لا تزال تحتل الأولوية في معظم بلدان العالم،وقال :" الإدمان من أكبر معوقات التنمية الإنسانية وإذا فسد الشباب فسدت الأوطان".
وأضاف " أجمعت كافة التقارير على أن هناك خطر كبير يتفاقم مع الوقت وينذر بعواقب وخيمة جراء انتشار المخدرات.

وفي كلمته عن الخبراء والمدربين أشار الدكتور /لطفي الشربيني-من جمهورية مصر العربية- إلى صعوبة تحديد حجم وطبيعة مشكلة الإدمان في العالم العربي منوهاً إلى حدوث تغييرات في قائمة أنواع المخدرات.

وتناولت أوراق العمل المقدمة في جلسات المؤتمر أربعة محاور شملت الإعاقة الناتجة عن إدمان المخدرات ،الإعاقات النفسية والاجتماعية والأخلاقية،الإعاقات التنموية والتهيؤ لمواجهة الإدمان ،ودور المنظمات والإعلام في مواجهة هذه المشكلة.

وكان وزير الداخلية اللواء الركن/ مطهر رشاد المصري اعلن في افتتاح اعمال المؤتمر ضبط الأجهزة المختصة بوزارته (14) مليون قرص مخدر و(19) طن من الحشيش خلال العام الجاري 2008م ضبطت جميعها بحوزة (250) شخص من جنسيات عربية واجنبية يجري محاكمتهم على ذمة قضايا اتجار وتعاطي مخدرات .

وفي مؤشر على تنامي انشطة تجارة المخدرات قال الوزير المصري انهم يضبطون أسبوعيا تاجر مخدرات او متعاطي لها . مشيرا الى صدور احكام قضائية قاسية على المتورطين في جرائم المخدرات منها حكمين بالإعدام نفذا خلال الاشهر الماضية بحق تاجري مخدرات بالاضافة الى صدور احكام بالسجن 20 عام .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
محمد البيضاني (ضيف)
30-12-2008
ياريت واتمنا من كل الجهات المسؤله بليمن بأن تعمل فحص طبي لااي طالب يوصل لليمن للدراسه عربي او يمني من اي جنسيه كانت للتاكد من خلوه من الامراض والادمان

ابو الوليد (ضيف)
29-12-2008
بصراحه اقل عقوبه للمروجين والتجار هي الإعدام حتى يكونوا عبره وبصراحه لازم الإهتمام بالمدمنين ومعالجتهم نفسيا وعلاجيا.

المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020